الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
محققو «الكيماوي» يبدأون مهمتهم في دمشق
18 أغسطس 2013 23:52

وصل فريق من مفتشي الأمم المتحدة حول الأسلحة الكيماوية أمس، إلى دمشق للتحقيق في الاتهامات باستخدام أسلحة محظورة في النزاع المستمر منذ 29 شهراً. وأكدت المصادر أن الفريق الذي يرأسه الخبير السويدي آكي سيلستروم يتألف من أكثر من 20 شخصاً، وقد وصلوا إلى فندق فور سيزنز في العاصمة السورية، وذلك بعد أقل من شهر على زيارة قام بها الأخير لدمشق برفقة وانجيلا كين مسؤولة نزع الأسلحة في المنظمة الدولية، للاتفاق على الإجراءات الخاصة بعمل الفريق. وأفاد مصور لفرانس برس أن المفتشين تجاهلوا الصحفيين الذين كانوا في انتظارهم لدى وصولهم إلى الفندق بدمشق، ورفضوا الإدلاء بتصريحات صحفية. وسيحاول فريق الأمم المتحدة الذي يضم خبراء أسلحة من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، معرفة ما إذا كانت أسلحة كيماوية بما في ذلك غاز السارين وغازات أعصاب سامة أخرى، استخدمت في النزاع المحتدم. واستعد الفريق بقيادة سيلستروم منذ إبريل الماضي، لزيارة سوريا إلا أن مهمته تأجلت لشهور جراء المفاوضات بشأن التصريح الذي ستمنحه دمشق للفريق للمناطق التي سيتفقدها. وبحسب الأمم المتحدة، من المقرر أن يبقى الفريق في سوريا لمدة 14 يوماً يمكن تمديدها بموافقة الطرفين. وأعلنت المنظمة الدولية نهاية يوليو المنصرم، أن دمشق ستسمح للخبراء الأمميين بالتحقيق في 3 مواقع تحدثت معلومات عن استخدام سلاح كيميائي فيها، أحدها بلدة خان العسل بريف حلب. وتحدث دبلوماسيون مطلع أغسطس الحالي، أن المحققين سيزورون موقعين آخرين هما الطيبة بريف دمشق حيث رصد هجوم بسلاح كيماوي في مارس الماضي، ومدينة حمص حيث يشتبه بوقوع هجوم كيماوي في 23 ديسمبر 2012. وطلبت دمشق تحقيقاً أممياً في موضوع استخدام الأسلحة الكيماوية منذ مارس الفائت، لكنها شددت على وجوب أن تنحصر مهمة المفتشين الدوليين في موقع خان العسل. وتقول الأمم المتحدة أن فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة أبلغتها بوقوع 13 هجوماً بالسلاح الكيماوي في سوريا من قبل قوات النظام، في حين أن روسيا أعلنت أن تحقيقاتها كشفت استخدام غاز السارين في خان العسل من قبل المعارضة المسلحة.

المصدر: دمشق
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©