أبوظبي (الاتحاد) أصدر سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، قراراً بإنشاء نادي أبوظبي لسباقات الهجن ومقره إمارة أبوظبي، وتكون له التبعية الإدارية والمالية لمجلس أبوظبي الرياضي، والأهلية القانونية الكاملة لممارسة جميع نشاطاته وتحقيق أهدافه، ويترأس النادي معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن. ويعمل النادي على تعزيز الطابع التراثي لسباقات الهجن والحفاظ عليها باعتبارها رمزاً وطنياً، وتقديمها كواجهة تراثية وثقافية للسياحة في إمارة أبوظبي، ويقترح النادي التشريعات والسياسات لتطوير سباقات الهجن بالتنسيق مع الجهات المختصة، ويدير النادي ميادين سباقات الهجن في أبوظبي واستثمارها سياحياً، كما يوفر النادي العزب الخاصة بملاك الهجن في إمارة أبوظبي، وإعطاء الموافقات الخاصة بذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية. وبنص القرار، يساهم النادي في زيادة الوعي والمعرفة بسباقات الهجن وتعزيز دورها في المجتمع، وتشجيع الشباب على ممارسة رياضة سباقات الهجن في بيئة اجتماعية مناسبة تتفق مع عادات وتقاليد المجتمع الإماراتي، ويقدم النادي كل الخدمات المتعلقة بملاك الهجن، وبما يساهم في تحقيق خطط حكومة أبوظبي المتعلقة بالرياضة والشباب، وتسند للنادي مهمة تنظيم الفعاليات والمؤتمرات والمهرجانات والأحداث الرياضة بكل أنواعها والمتعلقة بسباقات الهجن وتنسيق أجندة الفعاليات الخاصة بها، ووضع اللوائح والشروط الخاصة بسباقات الهجن في إمارة أبوظبي. ويأتي قرار إنشاء نادي أبوظبي لسباقات الهجن نظراً لأهمية هذه الرياضة التراثية، والتي أولاها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان كل الدعم بتسخير كل الإمكانات اللازمة حفاظاً على الهجن كواحدة من روافد التراث الإماراتي الأصيل. وقدّم معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس نادي أبوظبي لسباقات الهجن، الشكر الجزيل إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على الدعم الكبير والرعاية التي تلقاها رياضة سباقات الهجن في الدولة، كما قدم معاليه الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الاهتمام الكبير الذي تلقاه هذه الرياضة بصفتها تراثاً سار عليه الآباء والأجداد وتتربى عليه الأجيال الحالية والقادمة بإذن الله. جاء ذلك، بمناسبة صدور قرار إنشاء نادي أبوظبي لسباقات الهجن والذي يعتبر إضافة جديدة إلى بقية الأندية الرياضية المتخصصة في الرياضات التراثية، وأكد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، أن النادي سوف يهدف إلى تنظيم سباقات الهجن بشكل أفضل في إمارة أبوظبي وإعطائها اهتماماً خاصاً، ووضع الأطر والقوانين التي من شأنها أن ترتقي بهذه الرياضة التراثية في جميع الميادين التابعة للعاصمة أبوظبي. وتقدم معالي رئيس نادي أبوظبي لسباقات الهجن بالشكر الجزيل لسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي على الثقة التي أولاها سموه لمعاليه، مؤكداً أن الجميع سوف يسعى لتحقيق أهداف وخطط القيادة الرشيدة المتعلقة بالرياضات التراثية، كما قدم معاليه الشكر الجزيل إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على المتابعة الدائمة والوجود في ميادين سباقات الهجن، وأكد معاليه أن سموه غير مسار هذه الرياضة بالعديد من الأفكار، التي ساهمت في إحداث نقلة نوعية وتقنية في عالم سباقات الهجن. وثمن معاليه الدعم الكبير الذي تلقاه هذه الرياضة في المهرجانات التي تنظم في الدولة بشكل عام وفي إمارة أبوظبي بشكل خاص، وذلك من خلال حصد النجاحات الواحد تلو الآخر لرياضة زرعها الأجداد في قلوبنا، وتحمل راية العرفان والتقدير لكل من ساهم في العلو بها، وخروجها بما يليق بمكانته التي نشاهدها اليوم بميادين متطورة ومنظمة، موضحاً أن هذا الرقي ثمرة جهود مضنية التف فيها الجميع من أبناء الإمارات. وأكد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان أن كلمات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي قال فيها: «لقد ترك لنا الأسلاف من أجدادنا الكثير من التراث الشعبي، الذي يحق لنا أن نفخر به ونحافظ عليه ونطوره ليبقى ذخراً لهذا الوطن وللأجيال القادمة» لا تزال راسخة في الأذهان والقلوب، ونحن اليوم نحرص على استمراريتها لأنها تمثل عنواناً بارزاً يؤكد العرفان والوفاء لراعي التراث وباني الحضارة. وأوضح معاليه أن مسيرة دعم الرياضات التراثية مستمرة بفضل من الله، وقياداتنا الرشيدة، لأن الغاية منها تتجسد في المحافظة على إرث الماضي الغني بالنفائس الثمينة، وتعميقه في أذهان الأجيال القادمة. مرحلة جديدة أبوظبي (الاتحاد) قال معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان «إن الهجن تذكرنا بالماضي التليد وإنجازات الحاضر وطموحات المستقبل، خصوصاً أنها تتميز بطابع خاص وتقدير تنفرد بها عن غيرها، وأصبحت سباقاتها أو الوجود اليومي معها في العزب عيداً خاصاً للملاك». وأكد معاليه أن هذه الرياضة دخلت مرحلة جديدة في الآونة الأخيرة فزاد عدد المهرجانات، الأمر الذي ساهم في ازدياد أعداد المشاركين من جميع أبناء مجلس التعاون الخليجي، فنرى اليوم شريحة كبيرة من ملاك الهجن، الأمر الذي يساهم في ازدياد حدة المنافسة الشريفة بين الأشقاء. صورة حقيقية أبوظبي (الاتحاد) أكد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان أن الصورة الحقيقية لسباقات الهجن تنعكس في المهرجانات عند اجتماع الملاك في منطقة واحدة، يتبادلون الزيارات والأحاديث الخاصة بشؤون الهجن ليعطوا نموذجاً واضحاً للرياضة التي تمثل إرث الآباء والأجداد، وكيفية المحافظة عليه عن طريق نقله لأبنائهم ليتعلموا ويستفيدوا منه. وقدم معاليه الشكر والتقدير إلى جميع من يعمل على الارتقاء والاهتمام بالرياضات التراثية، والتي تمثل الكثير لشعب الإمارات.