صحيفة الاتحاد

الرياضي

مهدي علي: الصدارة و«الشباب» أهم المكاسب

شباب الأهلي دبي انتزع صدارة المجموعة الثانية (تصوير يوسف العدان)

شباب الأهلي دبي انتزع صدارة المجموعة الثانية (تصوير يوسف العدان)

الفجيرة (الاتحاد)

على الرغم من أن مباراة شباب الأهلي دبي مع دبا الفجيرة كانت مجرد تحصيل حاصل، فإن اللقاء لم يخلُ من المتعة من خلال 5 أهداف شهدتها المواجهة، وهي المباراة التي منحت شباب الأهلي دبي صدارة المجموعة، بعد فوز الشارقة على الوصل في زعبيل.
وقال مهدي علي مدرب شباب الأهلي دبي: «وقفت على نقاط الخلل بالفريق، واللاعبين كانوا عند حُسن الظن بهم، حيث قدموا مباراة جيدة ونفذوا التعليمات واستحقوا الفوز».
وأضاف: «مستوى الأداء بشكل عام يرتفع من مباراة لأخرى، وسعيد بأداء الثنائي سعود عبد الرزاق وعبد العزيز سالم الذي شارك في الشوط الثاني، وهما من مواليد 98، حيث أظهرا إمكانات كبيرة وسيكون لهما شأن كبير في تشكيلة الفريق في المستقبل».
وتابع: «سنعمل على تطوير الجانب البدني ومنح الفرصة لأكبر عدد ممكن من اللاعبين في المباريات المقبلة، وفضلت عدم إشراك السنغالي ماكيتي ديوب ومنحه مزيداً من الراحة، خصوصاً أن اللاعب شارك في معظم المباريات هذا الموسم، بجانب الكوري شانج مون وحبيب الفردان اللذين تواجدا على دكة الاحتياط».
وزاد: «فريقي جاهز لأي منافس في دور الثمانية سواء كان حتا أو عجمان، ولا بد من مواصلة التدريبات بنفس المستوى استعداداً لمباريات ربع النهائي، وكذلك التأهب للدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة».
في المقابل قال البرازيلي باولو كاميلي مدرب دبا الفجيرة إن ضمان اللاعبين التواجد في دور الثمانية هو سبب الهزيمة، مشيراً إلى أن المباراة كانت من أجل تحسين المراكز في المجموعة الثانية، وعلى الرغم من الهزيمة القاسية فإن كاميلي قال: «إن وقوع بعض الأخطاء، منحت الأفضلية للمنافس».
وأضاف: «في الشوط الثاني لم يكن أداؤنا سيئاً وضاعت العديد من الفرص، لكن طرد عبد الله ناصر زاد من صعوبة العودة للمباراة، ولم أكن أتوقع أن تنتهي المباراة بهذه النتيجة الكبيرة».
وواصل كاميلي: «صعودنا لربع النهائي وضمان التواجد، إضافة إلى الدفع بلاعبين جدد من أسباب الهزيمة، ولكن الأهم هو أننا أشركنا عدداً من اللاعبين الجدد حتى يكون الجميع في مستوى المباريات».
وأكد كاميلي أهمية الاستعداد الجيد للقاء الجزيرة في الدور المقبل، مشيراً إلى أن المباراة لن تكون سهلة أمام فريق عائد من المشاركة القوية في كأس العالم للأندية.