الاتحاد

الإمارات

«صحة» تطلق «أتواصل» لتطوير العلاقة بين الطبيب والمريض

برنامج «أتواصل» نموذج جديد في ثقافة تقديم الرعاية الصحية (الاتحاد)

برنامج «أتواصل» نموذج جديد في ثقافة تقديم الرعاية الصحية (الاتحاد)

منى الحمودي (أبوظبي)

أطلقت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» برنامج «أتواصل» للأطباء والفنيين والعاملين في الشركة، والذي يهدف إلى تحسين التواصل بين المريض والطبيب، باعتبار أن التواصل الفعال من أهم العوامل التي تؤثر على جودة العناية المقدمة.
وقال الدكتور محمد بدر الصيعري، المدير التنفيذي للأطباء والفنيين بالإنابة في شركة «صحة»: «تُمثل العلاقة بين الطبيب والمريض عنصراً مهماً في ممارسة الرعاية الصحية، ويعتبر برنامج (أتواصل) أحد البرامج التي تعمل على تحسين التواصل بين المريض والطبيب، وذلك بأن يقوم الطبيب في بداية لقائه المريض بالتعريف عن نفسه». مضيفاً: «إن برنامج (أتواصل) هو نموذج فعال للتواصل يتوافق مع رسالة واستراتيجية شركة صحة لتقديم رعاية صحية تُركز على المريض، وُترسخ مبدأ الإحسان بالتعامل مع المرضى وعائلاتهم».
ويعتبر البرنامج نموذجاً ومثالاً جديداً في ثقافة تقديم الرعاية الصحية، بحيث يُصبح أكثرُ مراعاةً وحساسية لاحتياجات المرضى واعتبار المريض «شريكاً» في الرعاية، وليس المتلقي غير المتفاعل مع الخدمات بعد الآن.
وذكر الصيعري أنه على المستوى العالمي، وتبعاً لإحصائية الجمعية الطبية الأميركية، فإن نسبة 98% من الأخطاء الطبية والقضايا الطبية تتعلق بعملية التواصل.
ولفت إلى أن الرعاية الصحية على مستوى العالم تواجه تحديات، من أهمها ما يُواجهُ معظم المرضى من صعوبةً في فهم المعلومات المقدمة لهم من قبل مقدمي الرعاية الصحية.
وأشار الصيعري إلى الأسس التي يرتكزُ عليها برنامج «أتواصل»، والتي تُركز على التعبير عن الشكر والترحيب، وإخبار المريض باسم مقدم الرعاية الصحية وتخصصه ومهامه، وإعلام المريض بسبب الإدخال إلى المستشفى، وبالتالي موافقة المريض على خطة العلاج، بالإضافة إلى التركيز على ضمان فهم المريض لما يدور حوله وأن يتولى شرح ما تعلّمه، وإبلاغ المريض بخطة الخروج، والاستماع للمريض بشكلٍ فاعل وتشجيعه على طرح الأسئلة.
وقال: «إن من حقوق المريض المشرعة قانوناً معرفة جميع الحالات والأمراض التي يعاني منها، وذلك يتم بشرح من قِبل الفريق المعالج، كما للمريض وعائلته الحق في معرفة الحالة المرضية ومضارها وأسبابها وطرق العلاج لها».
ونوه إلى أن التقييمات الرئيسة لعمل الطبيب في أي مؤسسة عالمية، هي نسبة رضا العملاء عن التعامل مع المريض والتواصل الإيجابي المباشر مع المريض وأهله.
وبين الصيعري أهمية سؤال الطبيب للمريض عن مدى فهمه واستيعابه للحالة المرضية التي يعاني منها، حيث إن هناك أكثر 50% من المرضى، يشكون بأنهم لم يفهموا ما الذي يعانون منه، ومنهم من يشعر بالإحراج لإخبار الطبيب بأنه لم يفهم. لذلك على الطبيب أن يسأل المريض إذا ما كان لديه أسئلة أو أي احتياجات أخرى.
وأفاد الصيعري بأن برنامج «أتواصل» يتبع نظاماً إلكترونياً، ما يجعله يخضع للرقابة المباشرة من الإدارات المعنية، واستطاع البرنامج الذي تم البدء فيه في «مدينة الشيخ خليفة الطبية»، وتم رفع مستوى رضا العملاء في فهم التشخيص الطبي من نسبة 40% إلى أكثر من 90% عند المرضى المنومين خلال شهرين من إطلاق النظام، موضحاً أنه سيتم نقل النظام إلى بقية المستشفيات والعيادات التابعة لشركة صحة خلال الربع الأول من هذا العام.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين