الاتحاد

ثقافة

جمعية حماية اللغة العربية تؤكد على تنمية القراءة

عقدت جمعية حماية اللغة العربية أمس الاول في النادي الثقافي العربي بالشارقة ندوة ثقافية بعنوان ''الحملة الوطنية للقراءة ضرورة اجتماعية أم ترف فكري''، شارك فيها الدكتور محمود الزين الباحث في دائر الشؤون الإسلامية بدبي، والدكتور رضوان الدبسي عضو الجمعة، وأدارها علي الخلف مدير الجمعية· وذلك ضمن برنامج حملتها الوطنية للقراءة·
بدأ الدكتور الزين الندوة فتحدّث عن أهمية اللغة العربية ''لأنها لغة القرآن، وهي أول وسيلة لفهم القرآن الكريم معرفةً وتدبّراً، وبيّن كيفية الاعتزاز بالعربية لغة القرآن وكيف يُحاربها أعداء الإسلام بالدعايات المغرضة، ولذا علينا العودة الجادّة إلى العربية الفصحى وسيلة وحدتنا، والغنية بتراثنا ومهاراتها المتعددة وبخاصة في القراءة والكتابة وتركيبها اللغوي الذي يعينه على تلاوة القرآن وتفسيره''· كما تحدث عن القراءة ودورها في تكوين عقل الإنسان ومبدئه وخط سيره في الحياة، وأكد أن القراءة الواعية لا بد أن تقوم على أساس لغوي·
ثم طرح الدكتور الدبسي عدة قضايا فكرية حول القراءة كأسبقية القراءة أو الكتابة، ومنافسة الكتاب الرقمي للكتاب المطبوع، وأسباب عزوف الشعب العربي عن القراءة، متطرقا إلى أهمية وجود برنامج عملي لغرس هذه القيمة في المجتمعات العربية يحظى بدعم المؤسسات الثقافية، وأثنى على دعم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للحملة الوطنية للقراءة، مما جعلها تسير واثقة من تحقق أهدافها، وأكد على أن تضافر الجهات الثقافية والمجتمعية والتربوية المعنية بغرس قيمة القراءة وتواصلها بشكل فعال مع الحملة سوف يقدم نموذجا جيدا لأفكار وأنشطة ذات جودة عالية في مجال تنمية القراءة في المجتمع كعادة ومهارة·
كما قدم عرضاً لتجارب حياتية للأسرة والمدرسة والمجتمع تبيّن أهمية القراءة في بناء الإنسان العربي وتزويده بالمعرفة ومساهمته في الرقيّ بنفسِه وتطوير مجتمعه·
وعرض علي الخلف في نهاية الندوة لفكرة الحملة الوطنية للقراءة وأهدافها وبرامجها التي انطلقت في الثالث والعشرين من نوفمبر وتختتم أنشطتها في الثالث والعشرين من إبريل المقبل الذي يوافق الاحتفال باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف·
وأتاحت الندوة حوارا بين الحاضرين، فتحدثت عائشة آل علي من إدارة قسم المناهج بوزارة التربية والتعليم عن مشروعي ''القراءة ثقافة وسلوك'' و''أسرتي تقرأ''، اللذين يتقاطعان مع أهداف الحملة الوطنية للقراءة·
كما تقدم الحاضرون بأفكار وبرامج عملية لتوسيع نطاق الحملة وزيادة أثرها في المجتمع·

اقرأ أيضا

رواق الفن يطلق معرض «سرديات تأملية»