الاتحاد

عربي ودولي

تيمور الشرقية: الجيش يشنّ حملة ضد المتمردين

شن الجيش والقوات الدولية في تيمور الشرقية حملة ضد المتمردين المختبئين في التلال القريبة من العاصمة بعد محاولة لاغتيال رئيس البلاد، وفقاً لبيان الجيش في تيمور الشرقية أمس الأول·
ويتماثل رئيس تيمور الشرقية خوسيه راموس هورتا ''58 عاماً'' الحاصل على جائزة نوبل للسلام للشفاء في المستشفى في أستراليا بعد إطلاق النار عليه وإصابته بجروح خطيرة في منزله في ديلي الاثنين الماضي في هجوم لجنود متمردين، قال محللون إنه قد يؤدي إلى تجدد أعمال العنف في ذلك البلد الصغير·
ونجا رئيس وزراء تيمور الشرقية زانانا جيسماو دون أن يلحق به أذى في محاولة أخرى لإطلاق النار، يعتقد أيضاً أن منفذيها أتباع الزعيم المتمرد الفريدو رينادو الذي قتل خلال الهجوم·
وقال قائد الجيش في تيمور الشرقية البريجادير جنرال تور ماتان رواك ''نعرف أن السكان يخبئونهم (المتمردين)· وندعو الناس إلى الكف عن حمايتهم لأنهم يعرضون حياتهم للخطر بفعلهم ذلك''·
وطالب قائد الجيش السكان بالمساهمة في حل سلمي للمشكلة، وقال: ''لقد ساندوا لعامين زعيم المتمردين (الفريدو رينادو) ولكن ما الذي حصلوا عليه''؟·
والمتمردون هم نحو 600 جندي تم تسريحهم من الخدمة في ،2006 وكانوا يشكون من تعرضهم للتمييز في المعاملة لأنهم من الجزء الغربي من تيمور الشرقية· وأثار عزل الجنود احتجاجات تحولت إلى موجة من أعمال العنف قتل فيها 37 شخصاً وفر خلالها نحو 150 ألف شخص من ديارهم·

اقرأ أيضا

عدد النازحين في العالم يصل إلى رقم قياسي عام 2018