صحيفة الاتحاد

الإمارات

نجاح الموظف مرهون باقتران المهارات التقنية والحياتية

دبي (الاتحاد)

أصدرت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، العدد السابع من مجلة صدى الموارد البشرية، وتضمن العديد من الموضوعات التي تهم جهات العمل على اختلافها والموظفين والعاملين في إدارات الموارد البشرية بالجهات، منها مهارات العمل في القرن الـ21، وطريقة اكتشاف المواهب وإدارتها، كيفية تحويل فريق العمل إلى مدربين، بالإضافة إلى موضوع عن تقلبات العمل والتحول في الموارد البشرية، وفجوة الطموح بين الجنسين.
وتستهدف المجلة في كل عدد، قضايا وموضوعات مهمة، منها ما يوثق لتجارب عملية، وأخرى تستشرف المستقبل، وتبتكر حلولاً علمية للتوقعات والتحديات المستقبلية، وبما ينسجم مع توجهات دولة الإمارات في مجال تنمية رأس المال البشري، وإعداد الكفاءات والمواهب واستقطابها والحفاظ عليها.
وقال الدكتور عبد الرحمن العور، مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية: «إن مجلة صدى الموارد البشرية تحولت إلى مرجع للمهتمين والمختصين، ومصدر موثوق به للباحثين الذين يبعثون برسائل شكر وإشادة بمستوى المجلة المتقدم والمواكب لكل جديد في عالم الموارد البشرية المتغير والمتجدد باستمرار».
وتناول العدد السابع من «صدى الموارد البشرية» جملة من الموضوعات والتجارب المهمة، كتبت بقلم مؤسسات عالمية عريقة، منها: مهارات العمل المستقبلية والدعوة إلى التركيز على المهارات المعرفية المهنية، حيث أظهرت استطلاعات الرأي أن 77 % من أرباب العمل يؤمنون أن نجاح الموظف مهنياً مقترن باجتماع المهارات التقنية والحياتية، لأن كلاهما ضروري ومطلوب على قدم المساواة.
كما تناول العدد موضوع اكتشاف وإدارة المواهب وتقييمها وفق أفضل المعايير والممارسات المتبعة عالميا، ودور الروبوتات في تقييم المرشحين للوظائف وتقنيات التعاطي مع المرشحين بحرفية. ويتضمن العدد أيضاً، موضوعاً حول آليات إدارة أعضاء الفريق وقدرة المديرين على الموازنة بين علاقات العمل والعلاقات الشخصية مع موظفيهم، وتحفيزهم، ورفع مستويات الأداء والإنتاجية، مع التركيز على مسألة التعلم والتدريب المستمر كخطوة استباقية، لتجنب أي مشاكل مستقبلاً، ومعرفة شخصيات الموظفين، ونقاط تقييم القوة والضعف لديهم. وتعلق الموضوع الأخير بفجوة الطموح بين المرأة والرجل، وبعض المعتقدات السائدة حولها فيما يتعلق بالعمل والوظيفة.