الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«التأليف المشترك» ظاهرة للمرة الأولى في الدراما العربية
«التأليف المشترك» ظاهرة للمرة الأولى في الدراما العربية
18 أغسطس 2013 21:47
سعيد ياسين (القاهرة) - شهدت غالبية المسلسلات التي عرضت طوال شهر رمضان الكريم ظاهرة حدثت للمرة الأولى في الدراما العربية، تمثلت في اشتراك أكثر من مؤلف في كتابة القصة والسيناريو والحوار للعديد من المسلسلات التليفزيونية، ورغم أن بعض هذه المسلسلات التي اعتمدت على «التأليف المشترك» حقق نجاحاً جماهيرياً ونقدياً كبيراً، فإن الأخرى مرت مرور الكرام، وواجهت هذه الظاهرة ما استندت إليه بقية المسلسلات طوال السنوات الماضية والتي كان يكتب لها القصة والسيناريو والحوار والإخراج أحياناً شخص واحد. وجاء مسلسل «فرعون» في مقدمة الأعمال التي اعتمدت على «التأليف المشترك»، وقام بتأليفه مشاركة ياسر عبد المجيد، وعمرو الشامي في أول تجربة تليفزيونية لهما، وكتب عادل المغربي قصة مسلسل «الصقر شاهين»، في حين كتب المعالجة الدرامية له أيمن عبد الرحمن وكتب المؤلف إسلام يوسف السيناريو والحوار. «ميراث الريح» ورغم أن مسلسل «ميراث الريح» لمحمود حميدة وسمية الخشاب وعفاف شعيب وإخراج يوسف شرف الدين مأخوذ عن قصة للمؤلف مصطفى محرم الذي كان يكتب السيناريو والحوار أيضاً لغالبية مسلسلاته، فإن السيناريو والحوار لهذا المسلسل شاركه في كتابته بطل المسلسل محمود حميدة والمؤلف محمد عبد الخالق الذي شاركه من قبل كتابة مسلسل «البوابة الثانية». ومسلسل «موجة حارة» مأخوذ عن رواية «منخفض الهند الموسمي» للمؤلف أسامة أنور عكاشة، وكتبت له السيناريو والمعالجة الدرامية مريم نعوم، في حين تشارك أربعة من المؤلفين في كتابة الحوار له وهم وائل حمدي، ونادين شمس، وإسلام أدهم، وهالة الزغندي. «ذات» والجزء الثالث من مسلسل «الكبير أوي»، كتب أحمد مكي فكرته في حين كتب له السيناريو والحوار أربعة مؤلفين هم مصطفى صقر، ومحمد عز الدين، وتامر نادي، ومصطفي حلمي. وكتبت مريم نعوم السيناريو والحوار لمسلسل «ذات» عن قصة للأديب صنع الله إبراهيم، وأخرجته كاملة أبو ذكري، وخيري بشارة. أما مسلسل «الزوجة الثانية»، فهو مأخوذ عن رواية بنفس الاسم للأديب أحمد رشدي صالح، قدمت في الفيلم السينمائي الشهير الذي لعبت بطولته سعاد حسني، وشكري سرحان، وصلاح منصور، وسناء جميل، وأخرجه صلاح أبو سيف، وشارك في كتابة سيناريو وحوار المسلسل يس الضو، وأحمد صبحي. ورغم أن قصة مسلسل «الرجل العناب» كتبها أبطاله الثلاثة أحمد فهمي، وشيكو، وهشام ماجد، فإن السيناريو والحوار كتبته ولاء الشريف، وأخرجه شادي علي. «الركين» كما كتب جمال عبد الحميد قصة مسلسل «الركين» الذي تولى إخراجه، وشارك أيضاً في كتابة السيناريو والحوار مع حسين عبد الرحيم، وأحمد سلامة. أما مسلسل «فرح ليلى» لليلى علوي، وعبد الرحمن أبو زهرة، وفراس سعيد، فكتب مخرج العمل خالد الحجر القصة له، في حين تشارك مع عمرو الدالي في كتابة السيناريو والحوار. وفي مقابل هذه المسلسلات التي اتسمت بالمشاركة في تأليفها قام محمد صبحي بتأليف وإخراج وبطولة مسلسل «ونيس والعباد وأحوال البلاد»، وقام مدحت السباعي بتأليف وإخراج مسلسل «نظرية الجوافة»، وهو ما فعله حازم متولي الذي ألف وأخرج مسلسل «فض اشتباك»، وقام سيد عيسوي بتأليف وإخراج مسلسل السيت كوم «قشطة وعسل». «بدون ذكر أسماء» وحافظ عدد من المؤلفين على مواقعهم في كتابة القصة والسيناريو والحوار لعدد من المسلسلات ومنهم وحيد حامد «بدون ذكر أسماء»، ومحفوظ عبد الرحمن «أهل الهوى»، ويوسف معاطي «العراف»، ومجدي صابر «ربيع الغضب»، وسماح الحريري «القاصرات»، وأيمن سلامة «حكاية حياة»، وزكريا السيلي «خلف الله»، وتامر حبيب «نكدب لو قلنا ما بنحبش»، وشهيرة سلام «نقطة ضعف»، وأحمد عبد الفتاح «مزاج الخير»، وعباس أبو الحسن «آسيا»، ومحمد أشرف «الوالدة باشا»، ومحمد أمين راضي «نيران صديقة»، وحسام موسى «العقرب» لمنذر رياحنة، ولقاء الخميسي، وفيصل عبد الصمد «ألف سلامة» .
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©