الاتحاد

الإمارات

مواطنون: كلنا جنود وطن السعادة

(تصوير جاك جبور)

(تصوير جاك جبور)

محمد الأمين وناصر الجابري (أبوظبي)

أكد مواطنون حضروا الاحتفال الرسمي باليوم الوطني الـ 47 في مدينة زايد الرياضية بأبوظبي أمس، أن اليوم الوطني فرصة لاستحضار المنجزات التي حققتها دولة الإمارات خلال العقود الماضية، واستطاعت الدولة أن تصل إلى أعلى المراكز في مختلف مؤشرات التنافسية والتنمية العالمية، بفضل رؤية القيادة الرشيدة ونهجها الحكيم. وقدم الحاضرون تهانيهم إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وأولياء العهود، وشعب الإمارات.
وأشار الحاضرون إلى أن الاحتفال يأتي هذا العام ممزوجاً بفخر اليوم الوطني والمنجزات والأخبار المفرحة خلال اليومين الماضيين، حيث تلقى المواطنون مكالمة أسعدتهم من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كما تم الإعلان أمس، عن مجموعة من القروض والمساكن والأراضي السكنية للمواطنين في أبوظبي بقيمة تصل إلى 18.3 مليار درهم، إضافة إلى ارتقاء الجواز الإماراتي ليكون الأول عالمياً، معتبرين أن الإمارات رسخت مفهوم السعادة بمشاريعها المتواصلة وأهدافها المحققة.
وقال يوسف محمد الحمادي: نحتفل باليوم الوطني وسط العديد من الأخبار المفرحة التي أصبحت عادة من عادات الإمارات اليومية، فالسعادة نهج متجذر؛ بفضل قيادتنا الرشيدة التي تستهدف تحقيق المركز الأول في أهم مؤشرات وتقارير التنافسية، ودولتنا السعيدة ماضية في تحقيق المزيد من المنجزات بسواعد أبناء الإمارات من الشباب الذين يمتلكون الكفاءات اللازمة والمهارات المطلوبة لإبهارنا في المستقبل.
وأضاف: نعبر من خلال مجيئنا لحضور الاحتفال عن مشاعر الولاء والانتماء والامتنان لوطننا الغالي، حيث نفخر بأننا جزء من دولة سابقت الزمن وتغلبت على التحديات، وواصلت بالعزم والهمم بلوغ القمم، واليوم نحن مطالبون كمواطنين أن نواصل العمل والتفاني والجد في مختلف ميادين العمل للمشاركة الإيجابية الفاعلة في المنجزات. وأعرب أبناؤه، مها ومحمد وعبدالرحمن ومريم، عن سعادتهم البالغة باليوم الوطني، ومشاركتهم في الاحتفال الرسمي، مقدمين الشكر للقيادة الرشيدة على جهودها المبذولة التي تسعد المواطنين والمقيمين.

يوم مميز
من جهته، قال هلال يعرب: اليوم الوطني لهذا العام يأتي مميزاً، فهو يصادف «عام زايد»، حيث نستذكر الإرث الخالد للأب المؤسس ورؤيته التي استشرفت المستقبل، وساهمت في توحيد الطاقات بين الجميع لأجل هدف واحد، وهو إعلاء اسم وعلم الإمارات في المحافل الإقليمية والدولية، ومواقفه التي لا تنسى تجاه مختلف القضايا وسيرته التي نستذكرها في أيامنا، باعتبارها نهجاً نسير في خطاه.
وأضاف: يجيء الاحتفال الرسمي هذا العام ليكون تجسيداً فعلياً للبيت الإماراتي المتلاحم بمواطنيه ومقيميه، حيث نرى الحضور من مختلف الجنسيات الذين قَدِموا للمشاركة جميعاً للتعبير عن مشاعرهم المغروسة في وطننا الإمارات، وإبراز ما يميز الدولة من تسامح رسخته القيادة الرشيدة بمبادراتها ومكارمها، وتعايش يجمع 200 جنسية في أرض السلام والمحبة.

أهمية بالغة
من ناحيته، قال سليمان زاهر: في اليوم نستشعر ما قدمه الأب المؤسس والرعيل الأول من حكام الإمارات، الذين عملوا لأجل منح شعب الإمارات المستقبل المتقدم والآمن والزاهر بالإبداعات والابتكارات والمنجزات، حتى أصبحت الدولة اليوم الرقم «واحد» في عدد من الميادين والمجالات، وآخرها في مؤشر قوة جواز السفر العالمي.

وجود كثيف
من جهته، قال راشد علي السعدي: إن الوجود الكثيف لحضور الاحتفال الرسمي وما صاحبه من مظاهر احتفالية في مختلف الطرقات والزوايا، يعكس الفرحة بمناسبة اليوم الذي شهد قيام اتحاد دولة الإمارات، لتكون النموذج الاتحادي الوحدوي الناجح والملهم عالمياً، فاتحاد دولة الإمارات استند إلى مقومات راسخة وبيت متوحد وإيمان مطلق بضرورة العمل المشترك نحو مواجهة التحديات وصقل مهارات المواطنين بما يلبي متطلبات الحياة الكريمة.

شعور بالفخر
بدوره، قال محمد راشد علي: نشعر بالفخر ونحن أبناء الإمارات، أبناء الدولة التي وصلت إلى الفضاء عبر الكفاءات المواطنة من الشباب، وأبناء الدولة التي يعد جواز سفرها الأول عالمياً بشهادة المؤشرات الدولية، وأبناء الدولة التي تدافع للذود عن الشعب اليمني الشقيق ضمن قوات التحالف العربي، وأبناء الدولة التي تشرق منجزاتها على الدوام بالأخبار المفرحة المستمرة في مختلف السنوات.

مشاعر فياضة
من ناحيته، قال عادل المشجري: من الصعب أن يعبر المواطن عن الكم الهائل من المشاعر الفياضة تجاه الوطن الغالي، وأن يختزل الوطن في عدد من العبارات البسيطة، ويختصر مشاعر الحب والامتنان تجاه القيادة الرشيدة التي وفرت لنا مقومات الحياة الكريمة والسعيدة كافة، حيث إن مفهوم ومعنى الوطن أكبر من جميع الكلمات التي تكتب وتقال، فالوطن في القلب والعقل والوجدان، وهو معنا أينما كنا وارتحلنا.

جهود تنظيمية مشكورة
من ناحيته، أشاد ماجد المشجري بجهود اللجنة المنظمة للاحتفال الرسمي، حيث تم تخصيص مواقف محددة في عدد من المناطق في أبوظبي، كما تواجدت فرق العمل الخاصة باللجنة في محطات الحافلات المخصصة لنقل الحاضرين من المواقف إلى مدينة زايد الرياضية، إضافة إلى تواجد المتطوعين بكثافة بهدف توفير التجربة الاستثنائية المميزة في حضور يوم الفرح الوطني.
وأعربت كل من نورة وخليفة وروضة المشجري عن سعادتهم البالغة بالمشاركة وحضور الاحتفال الرسمي باليوم الوطني، والتعرف إلى قصة الأب المؤسس وإرثه الخالد بيننا، مؤكدين مواصلتهم الاجتهاد في تحصيلهم العلمي خلال دراستهم.

استثمار في الإنسان
من جهته، قال محمد علي المهري: إن ما يميز الإمارات حرصها على الاستثمار في الكادر البشري، وصقل مهاراته وكفاءاته، فاليوم لدينا المواطن يشغل العديد من الوظائف المهمة والبارزة، فهناك المخترعين ورواد الفضاء والمبتكرين والأطباء، والعاملين في أصعب الظروف، والذين استطاعوا أن يتلقوا الخبرة من أبرز الكفاءات العالمية ويسخروها خدمة لوطنهم في ميادين العطاء والبذل.

رهن الإشارة
بدوره، قال حمد راشد: شكراً لقيادتنا الرشيدة لما قدمته لأبناء دولة الإمارات، ونحن رهن إشارة القيادة وطوع أمرها وفداء لها، ومستعدون لتلبية نداء الواجب أينما كان، فكل مواطن جندي في مجاله، من خلال الحرص على التعلم المستمر والمثابرة في تقديم الجهود بما يطور من المجالات جميعها، والمشاركة الفاعلة في مختلف المشاريع التنموية للوطن.

مواقف مشرفة مشرقة
من جهته، قال عبدالله الساعدي: خلال 4 عقود ماضية، مرت الكثير من المحطات الرئيسة في تاريخ دولة الإمارات، التي امتلأت بالمواقف المشرفة والمشرقة، حيث يشهد التاريخ المعاصر بما استطاعت أن تنجزه الإمارات سواء من مواقف داعمة للأشقاء والأصدقاء، وتنمية لحاجات المواطن ومستلزماته، واستثمار حقيقي في العنصر البشري، إضافة إلى وضع مستهدفات طموحة لتحقيقها.

معنى الترابط والاتحاد
من ناحيته، قال سالم عبدالله الكثيري: إن نهج الأب المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يعلمنا معاني الاتحاد والترابط والعمل المشترك والتعاون الدائم لبلوغ أعلى القمم وأرقاها، كما أن إرثه الخالد يشير إلى أهمية توحد النوايا للوصول إلى أفضل المراكز، فشجرة الاتحاد أثمرت لنا منجزات شتى وعطايا متواصلة وأفراح لا تتوقف برؤية الآباء المؤسسين وقيادتنا الرشيدة.

مآثر خالدة
من ناحيته، قال علي محمد الشاطري: نستذكر في احتفال «هذا زايد، هذه الإمارات»، المآثر الخالدة لمؤسسي دولة الإمارات الذين بذلوا حياتهم وسخروا أيامهم بهدف توفير متطلبات الحياة الكريمة، وبفضل رؤيتهم انتقلنا من الصحراء إلى الفضاء اليوم، حيث حرصوا على تقديم التعليم الجيد ومستويات الرعاية الصحية وتقوية الاقتصاد، وإلهام الشباب نحو العلوم والمعارف ودروب الثقافة والأخلاق النبيلة.
وأكد منصور ومريم الحوسني، أن مشاركتهما في الاحتفال الرسمي تعد تعبيراً عن مدى حبهما وامتنانهما لدولة الإمارات ودعمها المتواصل للمواطنين نحو الإبداع في مختلف المجالات، لافتين إلى حرصهما على تلقي العلوم والمعرفة، بما يفيد الوطن مستقبلاً.

أفراح متواصلة
من جهته، قال عبدالله المرزوقي: الثاني من ديسمبر يوم الفخر، ومنذ ذلك اليوم ونحن نعيش في سلسلة متواصلة من الأخبار المفرحة الجميلة والتي لا تتوقف، وهي أخبار تزيدنا فخراً واعتزازاً بمنجزات الوطن الغالي، وبما حققه طوال السنوات الماضي.
وقال حسن ومهرة ومحمد المرزوقي، إن الإمارات هي أرضهم ووطنهم، وسيسعون إلى مواصلة العلم في مقاعد دراستهم والتعرف إلى مختلف مجالات المعرفة، لأجل أن يفيدوا وطنهم في المستقبل، معربين عن شكرهم وتقديرهم لكل من عمل في إنجاح الحفل الرسمي لليوم الوطني.

تسلح بالمعرفة
بدوره، أكد خليفة عبدالله العبيدلي أن الإمارات تعيش فرحاً متجدداً بقيادة رشيدة تستشرف التحديات، وبشباب طموح قادر على الإنجاز، وبشعب متسلح بالمعرفة التي استثمرتها فيه القيادة، حيث نلتمس اليوم مجموعة المنجزات التي تحققت، فالوصول إلى صدارة مؤشرات التنافسية العالمية هو نتاج العمل المتواصل والدؤوب بهدف تحقيقها. من ناحيته، أعرب سيف وسلطان وفاطمة وسارة وعبدالله العبيدلي، عن فرحتهم البالغة بالمشاركة في الاحتفال الرسمي باليوم الوطني، مؤكدين تسلحهم بالإرادة والمعرفة التي تدعمهم في مشوارهم الدراسي.

إنجازات تتجدد
من جهته، قال عمر النقبي: نعيش يوم احتفال وعيد يتجدد كل عام، وها نحن نشهد اليوم الوطني الـ 47 بكل فخر واعتزاز وريادة، وباتحاد يتجدد كل عام بإنجازات القيادة الرشيدة وأبناء الإمارات الذين وضعوا حياتهم ومستقبلهم لمجد وازدهار الدولة، وليس هذا بكثير للوطن المعطاء والقيادة الرشيدة التي تبذل كل ما لديها، لإسعاد شعبها وجعله من أسعد شعوب الأرض. وقال سعيد علي سيف اليتيم المزروعي: نستحضر في هذا اليوم مسيرة الأب المؤسس ومنجزاته الخالدة وإرثه الذي ظل باقياً فينا، حيث نحتفل بما وصلت إليه دولة الإمارات من منجزات أبهرت العالم وما وصلت إليه من مراكز متميزة في مختلف المؤشرات والتقارير الدولية، ونستذكر التحديات التي تم تجاوزها بفضل الحكمة والرؤية المستقبلية لقيادتنا الحكيمة.

قيادة متفردة
من ناحيته، أكد سالم محمد الجنيبي: لدينا قيادة متفردة منحت شعبها كل ما يحتاج ووفرت له مستلزماته كافة، واليوم نحن نحتفل بدولة الإمارات، وعائلة الإمارات التي يعيش فيها الجميع بلا استثناء في خير وأمان وعافية، حيث نمتلك أرقى المعايير الخدمية التي جعلت من الإمارات نموذجاً ملهماً لأنحاء المعمورة كافة، فحفظ الله الوطن وأدام الله قيادتنا الحكيمة.
وقال راشد علي الشحي: المشاركة في الاحتفال رسالة للتعبير عن الفرح في مناسبات الوطن السعيدة، ولنبين أن مسيرة الوطن التنموية في مختلف المجالات مستمرة، مشيداً بما تقوم به القيادة الحكيمة من خطوات ومبادرات في سبيل إسعاد المواطن ورسم البهجة عليه، وآخرها التوجيهات السامية بتخصيص آلاف القروض والأراضي السكنية للمواطنين في أبوظبي. وقال ابنه محمد راشد الشحي: أشعر بالفخر بالانتماء لدولة الإمارات، فهي دولة السعادة والعطاء والفرح، وحفظ الله الوطن وقيادته الرشيدة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصل إلى الرياض للمشاركة في القمة الخليجية الـ 40