الخميس 30 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
«أمواج المرح» نسمة منعشة تهب على صيف الشارقة
«أمواج المرح» نسمة منعشة تهب على صيف الشارقة
18 أغسطس 2013 21:44
أزهار البياتي (الشارقة) - تزامنا مع موسم الإجازات والعطلة المدرسية، استقبلت واجهة المجاز المائية أشهر فصل الصيف الحار بما يناسبه من فعاليات وبرامج تخفف من وطئته وتستثمر أجواءه المشمسة، من خلال إطلاقها برنامج عطلات خاص تحت عنوان مهرجان «أمواج المرح»، والذي احتفى بالبرامج والفقرات المائية المشوقة، التي استقطبت الأطفال وذويهم ضمن إطار هادف وموجه من الترفيه العائلي، حيث تحولت أرجاء المكان من العاشر وإلى السابع عشر من هذا الشهر، إلى واحة غناء وحديقة مائية مدهشة، عامرة بالمغامرات واللعب والمرح، محتضنة الأطفال والنشأ من مختلف الفئات العمرية، لتشاركهم أوقات ممتعة ومبهجة عامرة بالفعاليات الاستعراضية والرياضات المسلية. موسم الإجازات تواصل واجهة المجاز المائية الجديدة، التي تتوسط منطقة كورنيش بحيرة خالد نشاطها السياحي والترفيهي الرائد في الشارقة، لتكون قلبها النابض بالحركة والحياة، مشكلة عبر مساحاتها الخضراء والمطلة مباشرة على الإطلالات البحرية الخلابة، مناظر ساحرة تستقطب أنظار القاصي والداني، مرتبطة مع أهالي المدينة بعلاقة مجتمعية وطيدة لتحتفي بمناسباتهم وأفراحهم في المواسم والأوقات كافة، مستثمرة موقعها الجغرافي الجميل بشكل فعال وحيوي كنقطة جذب سياحي وفني وثقافي للإمارة الباسمة. إلى ذلك، مدير واجهة المجاز محمد المزروعي يقول «احتفلنا بمهرجان «أمواج المرح» وفعالياته الصيفية الشيقة مع سكان الشارقة، لنختتم أيامه السعيدة بكل نجاح وثقة، لافتين الأنظار من خلاله لواجهة المجاز المائية، والتي أصبحت ومنذ نشأتها معلماً سياحياً وترفيهياً يشار له بالبنان، ليأتي هذا الكرنفال المائي بكل ما يحمله من مفردات المرح واللعب والاستجمام، ويكون إضافة أخرى على ما نقدمه للجمهور من خدمات وأنشطة اجتماعية مختلفة، وذلك في إطار خططنا الساعية دوما لاستثمار هذه المنطقة الحيوية من الإمارة، ومن منطلق طموحنا لجعلها من أكثر الأماكن ديناميكية وحراكاً، حيث تتحول واجهة المجاز من مجرد حديقة عامة إلى نقطة استقطاب وجذب سياحي، فتكون وجهة للترفيه الأسري، ومكاناً مفتوحاً وعاماً لكافة المتنزهين من العائلات والأفراد، يجمعهم ضمن نطاق أخضر جميل، فيقدم لهم أفضل الخدمات والمرافق الاستجمامية». ويضيف «مع مطلع كل موسم جديد نقوم بوضع استراتيجية تتماشى مع المناسبات المختلفة وتتكيف مع أحوال لمناخ، فتلبي رغبات جمهور الزوار وتطلعاتهم، ومن هذا المنطلق جاءت فعاليات «أمواج المرح» هذه مشكلة نسمة منعشة وسط لهيب هذا الصيف الحار، وكي نضيف شيئا من الحيوية والفرح على موسم الإجازات قبل دخول موعد العودة للمدارس، لتبدو هذه العطلة الصيفية أكثر تشوقياً وإمتاعاً للصغار خصوصاً، حيث نمنحهم فرصة ومساحة واسعة للعب والمرح والاستمتاع، ونعيش معهم أجواء من الانتعاش والتسلية، عبر مجموعة من الفقرات والبرامج العائلية المتنوعة، منها الكرنفالات الاستعراضية، والعروض الكوميدية الجوالة، مع الألعاب المائية البهلوانية، واستعراض المظليين، كما نظمنا ورشات عمل حية مجانية للصغار والناشئة والذين تتراوح أعمارهم بين سني 6 - 16 عام، تهتم بمواهبهم الفنية وتستثمر طاقاتهم الإبداعية، بالإضافة لعروض الألعاب النارية المبهرة». واحة خضراء تعتبر الواجهة المائية للمجاز منطقة مفتوحة تماما بلا سياج أو جدران، مزدانة بالنخيل والورود، ولا يفصلها عن الشارع العام للكورنيش سوى سياج نباتي من الأشجار والنباتات الطبيعية، وحيث تتوسطها مجموعة من النافورات المائية الراقصة، تعمل بتقنيات حديثة وعالية من الهندسة الضوئية والصوتية، فتلعب في آن واحد على أوتار مبتكرة من الألوان والموسيقى والأضواء، بارتفاع وعلو يبلغ 100م وبعرض 220 م تقريبا، لتعد واحدة من أكبر النوافير في المنطقة، كما تضم الواجهة شاشتي عرض مائيتين ضخمتين، ومؤثرات خاصة من فنون الليزر. وتصف الزائرة علياء محمد فعاليات «أمواج المرح «على المجاز، قائلة «المجاز بحد ذاته كمان قد تغير جذريا وللأفضل، فتحول لواحة خضراء تضم الأسر والأطفال، كونه ببساطة أصبح يجمع كل المرافق والفعاليات الترفيهية التي تهم الصغار والكبار على حد سواء، كما يحتوي على العديد من المقاهي والمطاعم الراقية التي تطل على بحيرة خالد، ما يمتع الزائرين بأجمل المناظر الطبيعية، ويجمع كل أفراد العائلة في بوتقة واحدة، فتضمن لهم النزهة والسمر والمرح واللعب والتمشية، كما أن إقامة مثل هذا الفعاليات والأنشطة الكرنفالية كمهرجان “ أمواج المرح” يعد مبادرة جميلة وإضافة جيدة على عموم المكان، خاصة وإنها تأتي في فصل الصيف الذي عادة ما تقل في الأنشطة خارج البواب المغلقة». عن الأجواء في المكان، تقول ابنتها فاطمة عبدالله (16 سنة) «هي منطقة جميلة ومشوقة حافلة بالنشاطات الاجتماعية، ونزورها باستمرار في فصل الشتاء ولكن الأجواء الحارة تبعدنا قليلا عن زيارتها، ولكن مع احتفالية «أمواج المرح» تحمسنا من جديد للتنزه بين أروقة المكان، مستمتعين بالعروض البهلوانية، والاستعراضات الكرنفالية، مع مختلف الألعاب المائية التي شارك بها الصغار والكبار، فقضينا جميعا أوقاتا عائلية سعيدة». أما الزائرة عذبة جاسم (موظفة)، فتقول «ما حدث في هذه البقعة من الشارقة من تطورات عمرانية طالت منطقة كورنيش البحيرة بشكل عام، لتنقلها من مجرد حديقة عادية لموقع رائع يجمع أنشطة الأطفال والعائلات، كان مشروعا نجاحا بكل المقاييس، خاصة وأنه أصبح حاضنة للمناسبات والاحتفالات والمهرجانات الشعبية، ومع موسم الصيف والسفر لابد من التركيز على تنشيط السياحة الداخلية، وإقامة مثل هذه الفعاليات المرحة التي تعنى بالترفيه العائلي، تشجع كلا من المواطنين والمقيمين على المشاركة فيها، ما يصنع حراكا في عموم المدينة، وأعتقد أن أكثر ما أعجب أولادي في هذا المكان هو حديقة الألعاب المائية «سبلاش بارك»، بالإضافة لوجود تلك الأماكن والممرات الآمنة والمخصصة لركوب الدراجات، مع المرافق الترفيهية الأخرى التي استحدثت مؤخرا لتحيي هذا المعلم الساحي الجميل». وتوضح ابنتها سارة (12 سنة) «يعجبني المجاز وما يحتويه من مطاعم وساحات للنزهة والمرح، وعادة ما ألعب هنا مع أقراني بالأراجيح، كما أركب القطار الكهربائي الملون والذي يأخذنا في جولات ممتعة حول الحديقة، ولقد استمتعت شخصيا بأمواج المرح والألعاب المائية المسلية التي خففت من حر الصيف وجعلته أكثر مرحا». مشروع سياحي رائد يعد مشروع تطوير وربط حديقة المجاز بالواجهة المائية لكورنيش بحيرة خالد من أهم المشاريع السياحية الرائدة في إمارة الشارقة الباسمة خلال الفترة الأخيرة، خاصة أنه يتميز بموقع مهم ذي نشاط وحركة مستمرة، ويخدم منطقة آهلة بالسكان تربو على المائة ألف نسمة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©