الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«وجبة» من عادات وتقاليد المجتمع أمام الطلبة على مائدة «صيف بلادي»
«وجبة» من عادات وتقاليد المجتمع أمام الطلبة على مائدة «صيف بلادي»
18 أغسطس 2013 21:44

شهدت بداية الأسبوع الثاني من البرنامج الوطني صيف بلادي 2013 زيادة كبيرة من الشباب والمشرفين على المراكز التي تحتضن الفعاليات. اللافت للنظر أن ورش التنمية المجتمعية حاضرة بقوة خلال فعاليات الصيف الحالي، وهناك اهتمام كبير بتعريف الشباب بمنظومة الأخلاق والسلوكيات التي تحكم المجتمع الإماراتي وتنظم عاداته وتقاليده، كما تشمل المحاضرات ورش توعية للشرطة عن المخدرات و حماية المستهلك والاسرة المتماسكة. ويشمل الأسبوع الحالي محاضرة حول التوعية بأخطار المخدرات بالمراكز الثقافية يسلط الضوء عليها متخصصون من شرطة دبي على أضرار المخدرات وسبل الحماية منها وتجنبها، وستقام تلك المحاضرة غداً في مركز شباب الشارقة، ثم ينظم في مركز شباب عجمان ورشة بعنوان كيفية حماية المستهلك، يليها ورشة بمركز أم القيون الثقافي تحت عنوان التصوير الفوتوغرافي أما مركز رأس الخيمة الثقافي فيقدم ورشة فنون المسرح. وحول فعاليات البرنامج، أكد الدكتور حبيب غلوم العطار، نائب رئيس اللجنة العليا المنسق العام للبرنامج الوطني صيف بلادي في دورته السابعة، أن أنشطة هذا العام التي ينظمها البرنامج في أكثر من 55 مركزاً على مستوى الدولة، وتستهدف أكثر من 22 ألف منتسب، لم تغفل المعاقين، حيث يتم تنظيم برامج خاصة بهم في الأشغال التراثية والفنون التشكيلية، وأيضا بعض الالعاب الرياضية، وحرصت المراكز من خلال جداول الفعاليات على دمجهم مع أقرانهم من الأسوياء في البرامج الأخرى، كما يتم الاحتفاء بالمعاقين خلال الأيام المفتوحة في المراكز المشاركة. وأشار إلى أن اللجنة العليا وجهت الاهتمام بأنشطة المعاقين لكافة المراكز، ودعت مديري المراكز إلى تنظيم فعاليات خاصة بهم، تتناسب ومستوى الإعاقة، إضافة إلى التركيز على انضمامهم للأنشطة الترفيهية والرحلات، مؤكداً أن هناك العشرات من المواهب الفنية والرياضية وفي مجال التراث تم اكتشافها في فئة ذوي الإعاقة المنضمين إلى فعاليات صيف بلادي خلال الأعوام السابقة ومن المنتظر أيضاً اكتشاف العديد هذا العام. من جانب آخر أوضح ناصر الزعابي، رئيس لجنة المراكز الشبابية، أن المراكز الشبابية تشهد إقبالاً كبيراً من جميع الفئات، مضيفاً أن اللجنة حرصت على تنوع الفعاليات بين النشاط الرياضي الذي يتضمن مسابقات في كرة القدم والكرة الطائرة وغيرها من الألعاب الرياضية الأخرى. وأضاف: إن الفعاليات بشكل عام في المراكز الشبابية تميزت بالتنوع الذي يجمع بين الحفاظ على الموروث الشعبي والهوية الوطنية وغرس القيم الوطنية في نفوس الطلاب، بالإضافة إلى تدريبهم على الإبداع والإنتاج والابتكار وتسليحهم بالعديد من المهارات والمعارف التي يحتاجها الطلاب في حياتهم العملية والمهنية، إضافة إلى اكتشاف المواهب في شتى المجالات. ولم تغفل اللجنة الجوانب الترفيهية والرياضية حيث تقام العديد من المسابقات والدوريات الرياضية في عدة ألعاب مختلفة، كما تم تنظيم مجموعة من المسابقات التراثية والشعبية بجانب الرحلات العلمية والترفيهية التي شملت المعالم التراثية والتاريخية لتعريف الطلاب بمعالم الوطن.

المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©