الاتحاد

الاقتصادي

«الإنشاءات البترولية» تسعى للتوسع بالهند وجنوب شرق آسيا

عامل في إحدى منشآت الشركة (الاتحاد)

عامل في إحدى منشآت الشركة (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

قال المهندس أحمد سالم الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة الإنشاءات البترولية الوطنية، إن الشركة تسعى إلى الاستمرار في التوسع في الهند، إضافة إلى جنوب شرق آسيا لخدمة مشاريعها الإقليمية، بعدما تجاوزت قيمة المشاريع التي تم تنفيذها في الهند 8 مليارات درهم.
وأكد الظاهري، أن خطط توسع شركة الإنشاءات البترولية الوطنية في الأسواق الهندية بدأت بالإعلان مؤخراً عن افتتاح مكتب هندسي إقليمي جديد لها في مدينة حيدر آباد ليرتفع عدد مكاتبها في الهند إلى مكتبين.
وتوقع الظاهري، توجهاً إيجابياً للسوق مع حرص الكثير من الشركات النفطية العاملة على اغتنام الفرصة والمضي قدماً بمشاريعها التطويرية مما يوفر المزيد من آفاق النمو وزيادة في الإيرادات للعام 2018، مؤكداً أن هذا الحرص جاء متزامناً مع التطور المستمر الذي تحققه الشركة وكوادرها والسمعة العالمية التي اكتسبتها خلال السنوات الأخيرة على المستويين الإقليمي والعالمي.
وأضاف الظاهري، أن أداء الشركة المالي خلال العام الماضي كان استثنائياً، خاصة في ظل انخفاض أسعار النفط وتأثيراتها على أداء الشركات بالمنطقة، حيث حققت الشركة بنهاية عام 2017 نمواً في صافي الأرباح، والذي بلغ 700 مليون درهم بزيادة نسبتها 57% مقارنة بالعام الذي سبقه، ونمت إيرادات الشركة العام الماضي 5.7 مليارات درهم بنسبة 21% مقارنة مع 4.7 مليار درهم في عام 2016.
وفيما يتعلق بمشاريع الشركة، أكد الرئيس التنفيذي أن الشركة خلال مسيرتها نفذت أكثر من 1150 مشروعاً في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي وعدد من البلدان المجاورة، كما شيدت نحو 1250 منصة نفط بحرية، كما مدت أنابيب بحرية لنقل النفط والغاز تجاوز طولها الكلي 5800 كيلومتر، إضافة إلى مد كوابل بحرية بلغ إجمالي طولها نحو 1300 كيلومتر.
كما وقعت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية شراكة استراتيجية لمدة ست سنوات مع شركة أرامكو السعودية وبموجب هذه الاتفاقية طويلة الأجل، ستضطلع الإنشاءات البترولية بمسؤولية تسليم عدد كبير من منصات إنتاج النفط والغاز، ومنصات التجميع، والكابلات، وجميع المرافق والتجهيزات التي تتطلبها خطط الإنتاج الحالية للحقول المغمورة لأرامكو السعودية حيث حصلت الإنشاءات البترولية على ما مجموعه 9 مشاريع مختلفة حتى الآن من ارامكو تحت مظلة هذه الاتفاقية.
وعن جهود الشركة وإنجازاتها بخصوص التوطين وتدريب الكوادر المواطنة، تصل نسبة التوطين في الإدارة العليا بالشركة إلى أكثر من 50% حالياً، فيما تخطط الشركة حسب الاستراتيجية المعتمدة لزيادة هذه النسبة من خلال البرامج التي تنفذها لبناء القيادات.
وفي هذا الصدد، نفذت الشركة «برنامج تطوير القادة» الذي استفاد منه مجموعة كبيرة من الموظفين المواطنين في الشركة لتأهيلهم لقيادة الشركة.
وفى إطار مذكرات التفاهم فقد وقعت الإنشاءات البترولية مع معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني مذكرة لرعاية طلاب المعهد خلال دراستهم، وتوفير فرص عمل لهم في الشركة بعد التخرج وذلك كجزء من استراتيجية الشركة لدعم توطين الوظائف، من خلال رعاية الطلاب الإماراتيين أثناء دراستهم في المدرسة الثانوية الفنية، أحد فروع معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، وتقديم منحة شهرية ضمن برنامج التلمذة المهنية، وبعد التخرج بنجاح يتم ضمهم لمعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني للحصول على درجة الدبلوم في الصيانة الهندسية ومن ثم ضمهم إلى الشركة لإتمام تدريبهم.

اقرأ أيضا

«الاتحاد» أول شركة طيران تحصل على تمويل يخدم أهداف التنمية المستدامة