الاتحاد

منوعات

أمور عليك رفضها لتحسين حياتك

تخصيص وقت للرفاهية مهم لحياتك (من المصدر)

تخصيص وقت للرفاهية مهم لحياتك (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

بمجرد تخيل أنك استطعت إلغاء بعض الأمور من حياتك وتخفيف أعبائك، ستشعر بالارتياح..لكن في الحقيقة، يمكنك بالفعل قول «لا» في بعض الأحيان للتخلص من الإجهاد أو الاستياء للقيام بأمور ليست من الضروريات.
ونصح خبراء بريطانيون، حسبما ذكر موقع mirror، بضرورة سؤال نفسك الأسئلة التالية عندما تواجه قراراً مهماً: هل لدي وقت للقيام بتلك المهمة؟ هل أريد أن أفعل ذلك؟ هل ستفيدني؟ هل سأشعر بالاستياء؟ ما الذي يجب علي التنازل عنه للقيام بذلك؟ وإذا وافقت، هل سينتهي بي الأمر بالكذب والتحجج بالأعذار للخروج مما وافقت عليه؟.
ويجب عليك الإجابة بصدق عن هذه الأسئلة، وإذا قررت أن تقول «لا»، فقم بذلك بثقة وتهذيب بدون تردد وبدون أن تقول «ربما سأقوم بذلك».وأضاف الخبراء أنه قد يكون من الصعب رفض طلبات العائلة، سواء كانت دعوة أو طلب المساعدة.
ولكن إذا كانت طلباتهم ستأتي على حساب راحتك، أو ستمثل عبئاً عليك، تذكر أن تكون حازماً في رفضك، ويمكنك إبداء الأسباب التي ستمنعك من تلبية دعوتهم. وبالمثل، فإنه من السهل الشعور بالذنب إذا اضطررت لقول «لا» للأصدقاء، وقد تقلق من أنهم سيعتقدون أنك لا تحبهم، أو أنك صديق غير موثوق به.
ومع ذلك، إذا وجدت نفسك تهرع دائما للوقوف بجانب أصدقائك والالتزام بتخصيص وقتك لهم حتى على حساب نفسك، عليك الرفض بسلاسة وصدق بجملة بسيطة مثل، «أتمنى لو كان باستطاعتي ذلك ولكن لا يمكنني اليوم».كما حذّر الخبراء من الانغماس على صفحاتك الخاص على وسائل التواصل الاجتماعي، والاضطرار للرد على الجميع أو قبول الدعوات. عليك أن تخصص الوقت لرفاهيتك الذاتية بعيداً عن وسائل التواصل أو عن هاتفك، مثل القيام بنزهة، أو الاسترخاء في حمام الفقاعات، أو مشاهدة فيلم أو مسلسل مفضل، أو حتى الجلوس على الأريكة في كسل وراحة.

اقرأ أيضا