الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن ترحب بتقرير جماعة حقوقية عن التعذيب في مصر


عواصم - وكالات الأنباء: نظمت مظاهرة نسائية عقب صلاة الجمعة وسط مدينة العريش شمال شرق مصر بجوار مقر حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي (المعارض)· وتظاهرت أكثر من مئة سيدة احتجاجا على استمرار اعتقال وتعذيب أبناء سيناء وللمطالبة بإسقاط قانون الطوارئ· وأفاد منظمو المظاهرة بأنها تأتي استمرارا للاعتصام المقام منذ يوم الجمعة الماضي والذي تشارك فيه أكثر من مئة سيدة بمقر حزب التجمع بالاضافة إلى أعضاء الحزب وأعضاء اللجنة الشعبية للدفاع عن حقوق المواطن التابعة للحزب·
وأعلن أشرف الحفني أمين عام الحزب أن الاعتصام سيستمر حتى 25 إبريل الجاري·
وحذر من انه 'إذا لم يتم الإفراج عن المعتقلين حتى 25 من الشهر الجاري سوف يتطور الاعتصام وتشتد حدة الاحتجاجات إلى مظاهرات أكبر وأكبر وإضراب عن الطعام' مشيرا إلى أن النائب العام برأ المعتقلين الاسبوع قبل الماضي نظرا لعدم وجود أي مبرر لاعتقالهم· وردد المتظاهرون هتافات مفادها 'معتصمين معتصمين لحين خروج المعتقلين' و'لا دستور بدون حرية' و'لا حرية في ظل طوارئ'· وحسب الحفني تأتي المظاهرة والاعتصام تضامنا مع إضراب 11 فردا عن الطعام حاليا بسجن طرة جنوبي القاهرة· الى ذلك أشادت الولايات المتحدة باول تقرير سنوي اصدرته هذا الاسبوع جماعة لحقوق الانسان تدعمها الحكومة وأعطى مصداقية لمزاعم تتردد على نطاق واسع عن ممارسات تعذيب على ايدي الشرطة في البلاد· وقال توم كيسي المتحدث باسم وزارة الخارجية 'اننا نرى نشر هذا التقرير خطوة ايجابية في عملية الإصلاح السياسي في مصر·
وتفاءلنا ان هذه المنظمة قدمت مثل هذا التقييم الصريح لمشكلات حقوق الانسان في مصر·' وكان المجلس الأعلى لحقوق الانسان في مصر قد اصدر تقريرا اكثر صرامة مما هو متوقع من جماعة تمولها الحكومة لكنه لم يستطع اجراء تحقيقات بنفسه·
وبتكراره المزاعم التي رددها مواطنون عن التعرض لانتهاكات في منتدى رسمي فانه لمح الى انه وجد كثيرا منها قابلا للتصديق·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إندونيسيا