صحيفة الاتحاد

الرياضي

الميركاتو الشتوي.. نشاط إنجليزي وخمول إسباني

محرز

محرز

باريس(أ ف ب)

كعادة الساعات الأخيرة من فترة الانتقالات الشتوية المنتهية مع منتصف ليل أمس الأول، جاءت ساخنة، إذ شهدت حراكاً كبيراً أسفر عن عدد من الصفقات كان أبرزها رحيل الفرنسي إيمريك لابورت من أتلتيك بلباو الإسباني إلى مانشستر سيتي، مقابل 57 مليون جنيه استرليني، والجابوني بيار إيمريك أوباميانج من بروسيا دورتموند الألماني إلى أرسنال نظير 56 مليون استرليني، والفرنسي أوليفييه جيرو من أرسنال إلى تشيلسي، والبلجيكي ميتشي باتشواي من تشيلسي إلى دورتموند «إعارة».
واستمراراً لنشاط الأندية الإنجليزية، انتقل البرازيلي لوكاس مورا من باريس سان جيرمان الفرنسي إلى توتنهام هوتسبر «25 مليون استرليني»، كما تبادل أرسنال ومانشستر يونايتد صفقتي التشيلي أليكسيس سانشيز من أرسنال إلى مانشستر يونايتد الانجليزي، والأرميني هنريك مخيتاريان في الاتجاه المعاكس.
وكان سوق الانتقالات قد شهد تغييراً كبيراً في معاييره، بعدما رفعت صفقة انتقال نيمار الجنونية إلى باريس سان جيرمان في الصيف، مقابل 222 مليون يورو الأسعار، لذا جاء انتقال كوتينيو من ليفربول إلى البارسا نظير 160 مليوناً، والمدافع الهولندي فيرجيل فان دايك من ساوثمبتون إلى ليفربول مقابل 84 مليون استرليني.
وعلى عكس النشاط الإنجليزي خصوصاً على مستوى الأندية الكبرى، جاء الوضع مغايراً في الدوري الإسباني، حيث اكتفى برشلونة بضم البرازيلي فيليبي كوتينيو من ليفربول «160 مليون يورو»، وياري مينا لاعب بالميراس البرازيلي.
وتحرك أتلتيكو مدريد بضم الإسباني دييجو كوستا من تشيلسي إلى أتلتيكو مدريد «60 مليون يورو» ومواطنه الإسباني فيتولو من إشبيلية «37,5 مليون يورو»، فيما غاب ريال مدريد عن المشهد رغم تعثره، كاسراً التوقعات التي رشحت عدة لاعبين لارتداء قميص الملكي.
على الجانب الآخر، استحق الجزائري رياض محرز لاعب ليستر سيتي الإنجليزي، لقب الصفقة المنحوسة، أو الصفقة الهوائية التي تتم عبر الصحف فقط، بعدما تعطلت مفاوضات انتقاله إلى السيتي متصدر الدوري الإنجليزي، في اليوم الأخير.
وقالت صحيفة ليستر ميركوري، إن ليستر رفض عرضاً أخيراً من سيتي بقيمة 65 مليون جنيه إسترليني، إضافة للاعب لم يتم الكشف عن اسمه من أجل ضم محرز، وهي صفقة كانت ستصبح قياسية لنادي مانشستر.
وأضافت الصحيفة أن العرض كان أقل من تقييم ليستر للاعب الجزائري البالغ عمره 26 عاماً، الذي ذكرت تقارير أنه قدم طلب انتقال هذا الأسبوع.وهذه هي المرة الثانية التي يواجه فيها محرز خيبة أمل في اليوم الأخير للانتقالات. ففي أغسطس، ذكرت تقارير صحفية أنه كان موجوداً في المطار استعداداً للسفر إلى أوروبا، إذا طلب أي ناد التعاقد معه، كما غادر اللاعب نفسه معسكر منتخب بلاده قبل ساعات من مباراة في تصفيات كأس العالم، للرحيل إلى روما الإيطالي، في صفقة لم تتم أيضاً.
وكانت مفاوضات انتقال محرز إلى برشلونة قد تعثرت في أغسطس من عام 2016، حيث ذكرت تقارير صحفية أن البارسا عرض 40 مليون يورو على أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي موسم 2015/‏‏‏ 2016، لكن إدارة «الثعالب» رفضت العرض، وهو ما ما تكرر مع ليفربول الإنجليزي، الذي اقترب من ضم اللاعب بعد رحيل كوتينيو إلى برشلونة، ورغم التأكيدات حول اقتراب الصفقة من الحسم، فإن سبب فشلها يبدو غير واضح.
وكان محرز يأمل في الانتقال إلى فريق المدرب بيب جوارديولا، وأشارت وسائل إعلام بريطانية إلى أنه رحل وهو في حالة حزن بعد فشل الصفقة.
وقال بويل إنه يأمل في أن يستعيد الجزائري مكانه في التشكيلة بهدوء.
وأضاف بويل: كنت على استعداد لتقبل الوضع. رحل أم لا هذه صفقة بين الناديين.
وتابع المدرب الفرنسي: الوضع كان صعباً. استمراره هو أمر جيد للفريق. أتمنى أن يعود بابتسامة وأراه في التدريب. ورفض بيب جوارديولا الحديث عن الأمر، وقال: محرز لاعب في ليستر. لا أتحدث كثيراً عن الأمر. الانتقالات الشتوية انتهت، لذا فالمجموعة التي لديَّ هي من ستلعب حتى نهاية الموسم.