الاتحاد

عربي ودولي

الانسحابات السورية تتواصل بوتيرة متسارعة


بيروت - 'الاتحاد':واصلت القوات السورية امس اخلاء مواقعها والانسحاب الى داخل الاراضي السورية، بوتيرة متسارعة، تنتهي عملياً في 22 ابريل الجاري، وسط حالة من الارتياح التي تسود مختلف المناطق اللبنانية واصحاب المنازل التي كانت تشغلها هذه القوات·وذكرت مصادر امنية لبنانية ان عملية الاخلاء التام للمواقع السورية شارفت على نهايتها، وباتت محصورة في بلدة عنجر ومحيطها قرب الحدود الدولية، حيث يقع المركز الرئيسي للمخابرات السورية·
واكدت المصادر ان عملية الانسحاب مستمرة وهناك عملية اخلاءات للمنازل في عنجر تتم بهدوء حيث تمت حتى الآن عملية اخلاء 15 منزلاً من اصل 40 كان يشغلها عناصر المخابرات في البلدة· وقالت المصادر ان وجود عناصر المخابرات بات يقتصر على قلعة عنجر ومحيطها والطريق الرئيسي المؤدي الى البلدة·
وأكدت المصادر ان الجيش اللبناني تسلم لوائح من الجيش السوري بالمنازل التي اخليت والتي هي قيد الاخلاء ليسلمها الى اصحابها بعد اخلائها نهائياً·
وافاد شهود عيان بأن مراكز المخابرات في عنجر تشهد حركة توضيب الامتعة، وهناك شاحنات تعمل على نقل الأثاث والعائلات الى داخل سوريا، اضافة الى حافلات مدنية تنقل عائلات سورية غير عسكرية، كانت تعمل في حقول الزراعة، او الخدمات الاجتماعية·
وأوضحت المصادر العسكرية اللبنانية أن القوات السورية اخلت تماماً ونهائياً مواقعها في البقاعين الاوسط والغربي اضافة الى الشمال وجبل لبنان وضهر البيدر، وازيلت معظم الحواجز السورية في مناطق الهرمل وبعلبك·ولفتت المصادر الى ان هناك بعض العناصر التابعة للمخابرات السورية ما زالت تتمركز في مواقع غير ثابتة على الطرقات التي تسلكها القوافل العسكرية المنسحبة باتجاه الاراضي السورية·
وتشهد المنازل والمواقع التي تم اخلاؤها ورش عمل ناشطة، حيث يعمل اصحابها على اعادة تأهيلها واعدادها للسكن مع اقتراب فصل الصيف، وتقوم لجنة عسكرية خاصة بالكشف على اي منزل او موقع كانت تشغله القوات السورية، لحصر الاضرار قبل تسليمه الى أصحابه·

اقرأ أيضا

بومبيو يؤكد تركيز أميركا على التهديد الذي تمثله إيران