الاتحاد

الإمارات

«البنية التحتية».. نهضة «عالمية»

مشاريع الطرق الحديثة في الإمارات

مشاريع الطرق الحديثة في الإمارات

علي الهنوري (الشارقة)

شهد قطاع البنية التحتية نهضة شاملة تلبية لاحتياجات التمدد والانتشار السكاني والعمراني، واستيعاب الزيادة المتنامية في الحركة المرورية، وتحسين حركة النقل. وتعتمد وزارة تطوير البنية التحتية أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال ما كان له دور بالغ في دعم رؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية، كما تعمل على تنفيذ مشاريعها وفق المواصفات العالمية بالتعاون مع شركائها الأمر الذي يدعم توجه الدولة وأجندتها الوطنية ويسهم في تحقيق التوازن بين مختلف مناطق الدولة.
وتنفذ وزارة تطوير البنية التحتية، حزمة من المشاريع منها 76 مشروعاً للطرق والمباني الحكومية للوزارات الاتحادية ومشاريع الصيانة والإضافات، ضمن برنامجها الاستثماري للخطة الخمسية المقبلة 2021، فيما يشارف على الانتهاء 4 مشروعات للطرق العام الجاري و3 في 2019. واستطاعت الوزارة تفعيل عدد من البرامج المتعلقة بالذكاء الصناعي، ودشنت أول مهندس استشاري آلي يعمل بالذكاء الاصطناعي على مستوى العالم، موضحة أنها بصدد تسجيله للحصول على براءة اختراع عالمية للاستفادة منه في دعم منظومة العمل المؤسسي بالوزارة، وأكدت أن اختصاص المهندس الآلي يتمثل في دعم عملية اتخاذ القرار والتقليل من المخـاطر وتشمل مجالات عمله الإجراءات والعمليات وتخطيط المشاريع.

طرق 2018
وشملت مشاريع الوزارة التي تم إنجازها خلال العام الجاري مشروع تطوير ورفع كفاءة «تقاطع البديع» في إمارة الشارقة على شارع الإمارات «E611»، والذي يضم إنشاء جسر، ونفق موجه وتطوير التقاطع الحالي، وزيادة عدد الحارات لحل الأزمة المرورية على هذا التقاطع، وتأمين انسيابية مرورية عالية، الذي شارف على الانتهاء.
وتنفذ الوزارة حالياً مشروع إنشاء وإنجاز امتداد طريق الإمارات «المرحلة الثانية»، الذي يمر بمنطقتي سهيلة وشمل في إمارة رأس الخيمة لإنشاء طريق دائري بـ 3 حارات في كل اتجاه، ونقل حركة السير خارج المدينة دون المرور بداخلها ما سيسهم في تحسين الحركة المرورية حيث من المقرر إنجاز المشروع خلال الربع الثاني من العام المقبل، ومن ضمن المشاريع التي تنفذها الوزارة حالياً مشروع الطريق الرابط بين شارع الشيخ خليفة في إمارة الفجيرة بمركز خطم الملاحة والطريق «E99»- المرحلة الأولى، والذي يشتمل على إنشاء طريق دائري لمدينة كلباء في الشارقة وربطه بالطرق الرئيسية، فيما بلغت نسبة إنجازه 100%.
كما تنفذ الوزارة مشروع تطوير ورفع كفاءة واستكمال طريق مليحة من شارع الشيخ خليفة وطريق E99 وربطهما بالمرحلة الأولى، بتكلفة 169 مليون و275 ألف درهم، والذي من شأنه تعزيز عملية الربط بين المدن في الساحل الشرقي وصولاً إلى الطرق الشريانية الواصلة لباقي إمارات الدولة حيث بلغت نسبة الإنجاز فيه 22%.

وذكرت أن تحقيق أعلى معيار للأمن وزيادة معدلات الطاقة الاستيعابية للطرق الاتحادية مع مراعاة انسيابية الطريق هي من أهم أولويات وزارة تطوير البنية التحتية، حيث طورت الوزارة آليات لتصميم وتنفيذ وإدارة المشاريع تمت فيها مراعاة أعلى معايير وممارسات ومقاييس الأمن والسلامة العالمية لدعم أجندتنا الوطنية.

البرنامج الاستثماري
وضمن برنامجها الاستثماري الخاص بمشاريع المباني الحكومية، تنفذ وزارة تطوير البنية التحتية حالياً مشروع مبنى قيادة قوات الأمن الخاصة «الوحدة الثانية» في منطقة «سيح المهب» في الذيد في إمارة الشارقة، نسبة الإنجاز 68%، ويشمل المشروع عدداً من المباني بمساحات واستخدامات مختلفة، إضافة إلى المباني الأساسية التي تضم مبنى الإدارة ومبنى الاجتماعات والسكن ونادي ضباط وسكن الجنود ومبنى التدريب والمخازن والصالة الرياضية والمطعم ومباني الخدمات.
كما تنفذ مشروع مبنى الجنسية والإقامة في إمارة أم القيوين التابع لوزارة الداخلية، ومشروع إنجاز مبنى محكمة خورفكان في الشارقة، إضافة إلى مشروع إنجاز مبنى مركز «شامل» التابع لشرطة الذيد في الشارقة، ومشروع مبنى محكمة مصفوت في عجمان.
وتضم مشاريع المباني الحكومية مشروعاً تابعاً لوزارة التربية والتعليم لإنشاء وإنجاز روضة أطفال في عود المطينة في دبي، ومشروع إحلال وإنجاز مبنى الجنسية والإقامة بالشارقة وسيتم التسليم الربع الثالث 2019، ومشروعات لوزارة الصحة تضم إنشاء مبنى مركز طب الأسنان بخورفكان في الشارقة، ومشروع إنشاء وإنجاز إحلال مركز الرعاية الصحية الأولية بكلباء، وإنشاء وإنجاز مركز الرعاية الصحية الأولية في رأس الخيمة وسيسلم الربع الأول 2019.

الطاقة البديلة
وأطلقت وزارة تطوير البنية التحتية مبادرة إنشاء محطات لشحن المركبات الكهربائية، وقطعت شوطا متقدما باتجاه البدء بتطبيقها خلال الفترة المقبلة حيث تندرج ضمن سعي الوزارة إلى دعم منظومة الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة بهدف دعم توجه الإمارات في أن تكون أحد الرواد العالميين في هذا المجال ومركزا لتصدير وإعادة تصدير المنتجات والتقنيات الخضراء والحفاظ على بيئة مستدامة.
الربط الإلكترونيوأطلقت وزارة تطوير البنية التحتية ضمن مشاريع وزارة تطوير البنية التحتية الذكية (نظام منظومة الإسكان) والذي يمثل نظاماً إلكترونياً لإدارة الإسكان عن طريق أتمتة العمليات الحالية التي تتم بين الوزارة ولجنة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، ويعتبر خط أساس لبناء قواعد البيانات الإسكانية.

اقرأ أيضا

آليات جديدة لتحقيق «رؤية عجمان 2021»