محمد حامد (دبي)

أكدت النجمة الإنجليزية لوسي برونز المتوجة بلقب أفضل لاعبة كرة قدم في أوروبا لعام 2019، في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» خلال حضورها مؤتمر دبي الرياضي الدولي، أن تجربتها الكروية في صفوف مان سيتي بين عامي 2014 و2017 والتي شهدت حصولها على لقب أفضل لاعبة في إنجلترا، تؤكد أن المستقبل سوف يكون أكثر بريقاً أيضاً للكرة النسائية في النادي، وأن استثمار أبوظبي في مانشستر سيتي بشكل عام، وفي الكرة النسائية بالنادي على وجه التحديد، باعتبارها لاعبة كرة قدم نسائية، هو النموذج الاستثماري والحضاري الأكثر نجاحاً في إنجلترا. وأضافت لوسي، نجمة فريق ليون الفرنسي المتوجة مع النادي بلقبي دوري أبطال أوروبا عامي 2018 و 2019، أنها كانت شاهدة على التطور المذهل الذي لحق بنادي مان سيتي على المستويات كافة، سواء من ناحية البنية التحتية أو تطور الأندية الكروية، رجالاً وسيدات، وكذلك توفير الإمكانيات التي تفوق نظيرتها حول العالم، وتابعت: «أعتقد أن الاستثمارات التي وضعتها أبوظبي في مؤسسة مانشستر سيتي، بشكل عام، تحقق نجاحاً كبيراً، وبالنسبة لي شاهدت بنفسي تطور فريق الكرة النسائية بالنادي حينما كنت ألعب له، أعتقد أن المستقبل سوف يكون أكثر بريقاً أيضاً للكرة النسائية في نادي مانشستر سيتي». وأضافت النجمة الإنجليزية: «أعتقد أن مبادرات أبوظبي واستثماراتها في إنجلترا على المستوى الكروي هي التجربة الحضارية الأكثر نجاحاً، وأعني بذلك أن الأمر لا يتعلق بكرة القدم فحسب، بل إن الاهتمام بالكرة النسائية في النادي، وكذلك البنية التحتية، والمشاركة في العمل المجتمعي، وتطوير مجتمع مدينة مانشستر بشكل عام، تؤكد أن تجربة أبوظبي حضارية شاملة تعكس مبادراتها الرائعة، والأمر ليس قاصراً على الجانب الكروي فحسب، إنها رسالة حضارية للعالم تجعلنا على يقين بأن التواصل والتناغم بين شعوب العالم والتعاون بينها أمر ممكن، بل إن تجربة أبوظبي مع السيتي تؤكد نجاح هذا التواصل». ولكن ماذا عن تطور الكرة النسائية في العالم العربي، واهتمام الإمارات باللعبة في ظل عادات وتقاليد مجتمعية مختلفة ؟ عن ذلك تقول النجمة الإنجليزية: «لقد أتيت إلى أبوظبي من قبل، ولدي معرفة بتطور الكرة النسائية بالإمارات، وفي المنطقة العربية، هناك تسهيلات كبيرة يتم تقديمها وتوفيرها من أجل العمل على تطور كرة القدم النسائية، أعتقد أن اللعبة تتطور في العالم أجمع بوتيرة متسارعة جداً، ومن المؤكد أن المنطقة العربية جزء من هذا التطور». وتابعت لوسي برونز: «من خلال مشاهدتي للاعبات الكرة النسائية أثناء حضورهن مؤتمر دبي، أصبح لديّ يقين بأن الاهتمام باللعبة هنا أصبح كبيراً، بالطبع اللعبة هنا ليست مثل أوروبا أو مناطق أخرى في العالم، ولكنها تتطور بقوة، والمهم ألا ننظر للوراء، وأن تستمر هذه النهضة الكروية النسائية».

سترلينج وكين أفضل رجالنا !
ليس سهلاً، بل قد لا يكون من المقبول التوجه ببعض التساؤلات لنجمة كرة نسائية عن أفضل الرجال في عالم الساحرة، وذلك لأسباب تتعلق بحصول نجوم الكرة العالمية على الأضواء والشهرة، في الوقت الذي لا تحظى الكرة النسائية بنفس القدر من الجاذبية الانتشار، إلا أن لوسي برونز تفاعلت مع هذه التساؤلات بأعلى درجات الروح الرياضية، وقالت رداً على سؤال عن رؤيتها لأفضل لاعب كرة إنجليزي: «من الصعب جداً تحديد لاعب بعينه، فالكرة الإنجليزية بها الكثير من المواهب في الوقت الرهن».
وأضافت: «في اللحظة الراهنة، وتحديداً الموسم الحالي، يبرهن رحيم سترلينج على أنه أفضل لاعب إنجليزي دون شك، فهو في أفضل حالاته مع مان سيتي ومع المنتخب الإنجليزي، كما أننا لا يمكننا تجاهل هاري كين الذي أصبح أيقونة هجومية وتهديفية كبيرة، سواء مع توتنهام أو المنتخب، وفي الوقت نفسه لدينا مدافع ليفربول ألكسندر آرنولد الذي يؤكد كل يوم أنه أحد أفضل نجوم العالم في مركزه، كما أن سانشو الذي يتألق مع دورتموند في الدوري الألماني هو النجم القادم بقوة، وفي حال استمر على تألقه، فسوف يكون النجم الأول للكرة الإنجليزية في المستقبل، ولا يوجد لدي شك في ذلك».
يذكر أن سترلينج أحرز 11 هدفاً مع السيتي في 18 مباراة خاضها حتى الآن بالبريميرليج، و5 أهداف في 6 مواجهات بدوري الأبطال، وبلغ مجموع أهدافه في كافة المسابقات الموسم الحالي 20 هدفاً في 27 مباراة، مما يؤكد أنه في أفضل حالاته، كما أن هاري كين أحرز 136 هدفاً، وصنع 20 في 200 مباراة خاضها بالبريميرليج، الأمر الذي يؤشر إلى أنه أيقونة تهديفية تهدد كافة نجوم العصور السابقة في الكرة الإنجليزية.

صلاح حلقة وصل رائعة بين الثقافات والشعوب
قد يكون السؤال عن رؤية العالم، وخاصة نجوم الكرة الإنجليزية، للنجم المصري محمد صلاح أمراً مكرراً، إلا أن لوسي برونز نجمة الكرة الأوروبية وبطلة دوري أبطال القارة، لها رؤيتها الخاصة في تقييم الأمور، والتي لا ترتكز على الجانب الكروي فحسب، بل إنها تحدثت عن صلاح من زوايا أخرى أكثر عمقاً، تلك الزوايا التي تتعلق بالتأثير المتبادل بين الشعوب العربية والعالم الخارجي، من خلال النجاح اللافت لتجربة صلاح في البريميرليج والكرة الأوروبية. وعن تأثير صلاح على شعوب المنطقة العربية، وقدرته على نقل صورة جيدة للعالم، قالت نجمة فريق ليون ولاعبة المنتخب الإنجليزي: «الرائع في تأثير تجربة صلاح أنه ليس كروياً فحسب، صلاح لديه القدرة وفقاً لما نراه حالياً على تغيير الكثير من الأشياء، والكثير من المفاهيم، الأمر يتعلق بالتأثير الحضاري والثقافي والديني المتبادل، لقد نجح صلاح في تقديم المنطقة العربية للعالم بصورة أكثر من رائعة، فهو لاعب يملك الكفاءة الكروية التي جعلته الأفضل في البريميرليج، وهو هداف المسابقة في الموسمين الماضيين، ونحن هنا نتحدث عن الدوري الأكبر والأشهر والأكثر مشاهدة عالمياً، مما يعني أن تأثير صلاح بقدراته الكروية وبالجانب الأخلاقي لديه تأثير كبير ويصل إلى الملايين ليس في إنجلترا فحسب، بل على المستوى العالمي أيضاً». وتابعت النجمة الإنجليزية: «أعتقد أن الملايين من جماهير كرة القدم في المنطقة العربية تغيرت نظرتهم أيضاً للعالم، فقد حقق صلاح نجاحاً مبهراً، مما يعني أن النجاح يعتمد في المقام الأول على الموهبة والأخلاق، وهو مزيج سحري يزيد من فرص نجاح أي شخص، دون النظر إلى عرقيته أو دينه أو ثقافته، كما أن كل ما يحيط بصلاح في السنوات الأخيرة له معنى آخر بالنسبة لي، وهو أن الرياضية بشكل عام، وكرة القدم على وجه التحديد، لديها تأثير سحري، ومقدرة على تغيير الكثير من الأشياء والمفاهيم، وهذا هو الجانب الأكثر روعة في هذه اللعبة الجميلة».