الاتحاد

الإمارات

العميد خلفان: النظام الجنائي الموحد أحدث طفرة في إدخال المعلومات واسترجاعها


دبي - الاتحاد: أكد العميد خلفان خلفان عبد الله القائم بأعمال نائب قائد عام شرطة دبي مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية، أن مراكز شرطة دبي تعمل وفق منهجية موحدة قادرة على ضبط موازين العدل والأمن في مناطق الاختصاص، وفق أحدث البرامج الإلكترونية الداعمة للعمل الأمني بشقيه الجنائي والمروري·
وأثنى على جهود رجال مركز شرطة الرفاعة، لما أبرزوه مؤخراً من برامج وأفكار ومقترحات ساهمت بشكل فعال في إيصال صورة أمنية واضحة للمجتمع، إلى جانب تسهيل إجراءات العمل اليومي المتوافق مع الارتفاع المطرد في نسبة السكان واتساع الرقعة الجغرافية لمنطقة اختصاص المركز·
وقال أثناء تفقده للمركز في إطار الزيارات التفتيشية السنوية لمراكز الشرطة والإدارات العامة: إن مركز شرطة الرفاعة يقع ضمن منطقة لها خصوصيتها اقتصادياً وتجارياً، ما أوجد لدى مرتب المركز مساحة كافية لطرح الأفكار والمبتكرات الداعية إلى تطوير العمل اليومي خصوصاً في مجالي خفض معدلات الجريمة وتخفيض نسبة القضايا المجهولة لتصل إلى أقل معدلاتها·
وأشار العميد خلفان أثناء تفقده أقسام المركز، بحضور العميد خميس مطر المزينة مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والعقيد عبد الجليل مهدي نائب مدير الإدارة العامة للأمن الوقائي، والمقدم أحمد خليفة بن حماد مدير المركز، ونائبه الرائد سالم الرميثي، والرائد هاشم ناصر مدير إدارة الرقابة والتفتيش، وعدد من ضباط المركز، إلى أن النظام الجنائي الموحد أحدث طفرة في مجال سهولة إدخال المعلومة وحفظها واسترجاعها، لتعم فوائده مختلف الجوانب الجنائية والمرورية، وكذلك ما يتعلق بالجانب المالي كقضايا الشيكات·
وأشاد القائم بأعمال نائب قائد عام شرطة دبي، بالتعامل الحضاري لضباط المركز مع المراجعين، والسرعة الكبيرة التي ينجزون بها معاملاتهم من خلال شعبة خدمة العملاء التي أنشأت من أجل توفير خدمة متميزة لمراجعي المركز، محققين بذلك أحد أهم شعارات شرطة دبي (المراجع هو المدير)·
وأكد أن الجانب الإنساني الذي يؤديه قسم الخدمة الاجتماعية وحقوق الإنسان المركز، غاية في الأهمية، كون المراجع غالباً ما يأتي إلى المركز وهو متذمر وخائف من ضياع حقه، مشيراً إلى أن الدور الرائد الذي يوليه القسم للمراجعين وللموقوفين، كسر الحاجز الوهمي بين المجتمع ورجل الشرطة، منوهاً بأن رجل الأمن إنسان قبل أن يكون رجل أمن·
واطلع العميد خلفان خلفان على الإحصائيات السنوية الجنائية لمركز شرطة الرفاعة للعام 2004م، التي بينت أن المركز تلقى 5710 بلاغاً جنائياً، مقابل 4988 بلاغاً في عام 2003م، في حين تلقى المركز 510 بلاغات سرقة في العام الماضي، مقابل 483 بلاغاً عام 2003م، أما جرائم الأحداث في منطقة الاختصاص فقد بلغت في العام الماضي 28 جريمة مقابل 34 جريمة في العام 2003م، بينما سجل المركز 8 جرائم خلال الربع الأول من العام الجاري·
وفي الجانب المروري، واصل شارع خالد بن الوليد تصدره لأكثر الشوارع في منطقة اختصاص المركز، للحوادث المرورية الخطرة فقد بلغت في العام الماضي 26 حادثاً مقابل 12 حادثاً خلال الربع الأول من العام الجاري ، يليه شارع المنخول بواقع 26 حادثا خطراً في العام الماضي، و4 حوادث في الربع الأول من العام الجاري، أما بالنسبة إلى المخالفات المرورية فقد سجلت دوريات المركز في العام الماضي 53 ألفاً و780 مخالفة، منها 5849 مخالفة حضورية و47 ألفاً و931 مخالفة غيابية، أما في العام 2003م، فقد سجلت دوريات المركز 24 ألفاً و960 مخالفة منها 1325 مخالفة حضورية و23 ألفاً و608 مخالفات غيابية·
وأظهرت الإحصائية السنوية لقسم الخدمة الاجتماعية ورعاية حقوق الإنسان في المركز، أن القسم تلقى خلال العام الماضي 98 حالة منها 10 شكاوى، و88 متعلقة بالخدمات الإنسانية والاجتماعية·
كما تمكن القسم بالتعاون مع دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في دبي (قسم المسلمين الجدد)، من إدخال 14 موقوفاً إلى الإسلام في العام الماضي مقابل 6 أشخاص في العام 2003م، حيث يقوم بتوفير الكتيبات الدينية للموقوفين بلغات عدة، ويستعين بالوعاظ لإلقاء محاضرات دينية للموقوفين، وإقامة صلاة وخطبة الجمعة في التوقيف·

اقرأ أيضا