الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ملامح تراثية مبهجة من «زمن لوّل» في فعاليات من بلادي الإمارات
ملامح تراثية مبهجة من «زمن لوّل» في فعاليات من بلادي الإمارات
17 أغسطس 2013 21:50
تتواصل فعالية «من بلادي الإمارات» ضمن حملة «الصيف.. حتماً دبي» في مردف سيتي سنتر دبي، والتي تنظمها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة في أيامها الأولى، التي انطلقت الخميس الماضي، وتستمر حتى الأربعاء المقبل، وسط اهتمام وإقبال جماهيري كبير من المواطنين والمقيمين بالدولة على حدٍ سواء. وتستقطب فعاليات «من بلادي الإمارات» هذا الاهتمام الملحوظ لكونها تتيح المجال أمام الجمهور للتعرف عن قرب على ماضي الإمارات وتراثها العريق، وأسلوب حياة الأجداد في «زمن لوّل» من خلال عروض متنوعة لمجموعة من الأدوات الشعبية التقليدية التي كان يستخدمها سكان الإمارات في الماضي، بالإضافة إلى تقديم عدد من الأنشطة التي تتنوع بين المسابقات التراثية والعروض الفلكلورية والأهازيج الشعبية والحرف اليدوية، بشكل يومي على القاعة الرئيسية لمردف سيتي سنتر، اعتباراً من الساعة الرابعة عصراً وتستمر حتى العاشرة مساءً. كما تقدم الفعالية مجموعة متنوعة من المسابقات التراثية اليومية التي يشارك فيها شباب إماراتيون متحمسون لإبراز تراثهم الثقافي العريق، وعاداتهم الشعبية وتقاليدهم الأصيلة المتميزة. وتتضمن هذه المسابقات التي ينتظر منها استقطاب أعداداً كبيرة من الجمهور، مسابقة أفضل صناعة محلية للدخون والعطور، وأفضل زي تراثي، وأجمل نقش حناء، وأفضل مشروبات شعبية تشمل «القهوة والشاي»، بالإضافة إلى مسابقة «أطيب الأكلات الشعبية» مثل: « الجباب، والهريس، والبلاليط». وتقوم لجنة متخصصة بتقييم الأعمال المشاركة في كل مسابقة لاختيار الأفضل من بينها، حيث يتوج فائزان مع نهاية كل مسابقة، وحيث يحصل كل منهما على هدايا قيمة تقدمها مجموعة « أباريل». كما يوجد مسابقة أخرى خاصة بفعالية «من بلادي الإمارات» على موقع التواصل الاجتماعي، حيث يمكن لكافة الزوار التقاط صور متنوعة من الفعالية وتحميلها على الموقع الإلكتروني للفعالية للفوز بجوائز المسابقة القيمة. من جانب آخر، يحظى الجمهور خلال الفعاليات الترفيهية المشوقة التي ستقدمها الفعالية في يومها الختامي عرض «العرس الإماراتي»، الذي يجسد العادات والتقاليد، وما تتلون بطقوس شعبية للمجتمع الإماراتي في تلك الاحتفاليات الاجتماعية، وما تتميز به من معالم مثل خطوات ومراحل الخطبة والزواج والزفاف وكيف كانت ملابس العروسين، وما يحيطهما من معالم احتفالية وزينة وإكسسوارات وغيرها من طقوس وعادات شعبية قد يكون بعضها قد توارى أو في بعض المناطق أمام المتغيرات العصرية الحديثة، ولم يحظ الجيل الجديد بمعايشتها، ومن ثم تكون الفرصة لمشاهدتها والتعرف عليها بأحيائها في مثل هذه الفعاليات. ويبرز خلال احتفالات الأعراس مشاهد عروض «العيالة» و« الرزفة» باعتبارهما أكثر ملامح الفلكلور الإماراتي انتشاراً، حيث تكون الفرق المحترفة التي تقوم بالضرب على الطبول والدفوف مختلفة الأشكال، وآلة «الطوس» المصنوعة من النحاس. كما تترافق فعالية « العيالة» بمشاركة الفتيات اللاتي يطلق عليهن اسم «النعاشات». وتشير جواهر حارب، إلى أن فعالية «النعاشات» تعود إلى أيام الحروب والغزوات حينما كان النساء يخرجن من بيوتهن لتشجيع الرجال في مهمة الدفاع عن شرف القبيلة، ومنذ ذلك الوقت يطلق عليهن هذا الاسم في إشارة إلى تمايلهن وتباهيهن بشعرهن الطويل أثناء الأداء الفني. كما يشير يوسف اليامي «موظف» إلى فن «الرزفة» التي تتميز بها احتفالات الأعراس والأعياد، والتي تتجلى فيها مهارات اللاعبين باستعراضات حركة السيوف والبنادق والمهارات الجسدية لكل من يؤديها من أعضاء الفرقة، كما أنها تعبير لافت عن صفات الشهامة المتمثلة بملامح الفرح والفخر المرسومة على أوجه المشاركين فيها.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©