صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الأزرق» البطل بـ40%

الكويت (الاتحاد)

اعتلى منتخب الكويت، قمة الترشيحات للفوز بكأس الخليج الـ23 التي تنطلق اليوم، وذلك في الاستفتاء السنوي الذي أجرته صحيفة «الاتحاد»، بمشاركة 101 شخصية رياضية خليجية، وعدد من المدربين المواطنين والأجانب، ومجموعة كبيرة من نجوم كأس الخليج في النسخ الماضية، بالإضافة إلى لاعبين حاليين، سواء في دورينا أو الدوريات الخليجية المختلفة.
ورغم أن كأس الخليج على مدار تاريخها، تأتي ببطل جديد أو غير متوقع، ولم تلعب الأرض مع أصحابها مرات عدة، فإن المعطيات في الترشيحات بناء على مستوى الفرق الخليجية الآن.
وتصدر «الأزرق» قمة الترشيحات بنسبة 40%، وهي أعلى نسبة حصل عليها منتخب من المرشحين، وهم الإمارات، الذي حصل على 37%، وجاء في المركز الثاني، و«الأخضر» السعودي ثالثاً بـ 10% من الأصوات، والعراق في المركز الرابع برصيد 8 أصوات، فيما تراجع عُمان بطل «خليجي 19» للمركز الخامس بـ 5%. وجاءت الاختيارات في اتجاه الكويت، بوصفه صاحب الأرض والجمهور.ويدخل «الأزرق» دائرة الترشيحات، رغم أن الكرة الكويتية عانت من الإيقاف لفترات طويلة، إلى أن قرر الاتحاد الدولي رفع الإيقاف عنها، واعتاد «الأزرق» على المفاجآت في كل دورات كأس الخليج، ودائماً ما يأتي بالجديد، في ظل الوضع الذي يكون فيه خارج الترشيحات، وهو ما وضعه البعض ضمن المنافسين على الكأس.
كما أن البطولة تقام على أرض الكويت، وعامل الأرض والجمهور لمصلحة «الأزرق»، كما أنها تمثل احتفالية كبيرة، بعودة النشاط الكروي مجدداً، ويسعى «الأزرق» لتقديم هدية لجماهيره في المحفل الخليجي.
وبالنسبة لـ «الأبيض» فإنه يدخل السباق بقمة الجاهزية، تحت القيادة الإيطالية، وبدأ منذ فترة برنامج الإعداد، استعداداً لنهائيات كأس آسيا 2019، في الوقت الذي يضم مجموعة كبيرة من «منتخب الأحلام»، الذين حققوا العديد من البطولات والإنجازات في مشواره في المراحل السنية، وحتى الصعود إلى أولمبياد لندن 2012 للمرة الأولى في تاريخ الكرة الإماراتية، كما أن من انحاز لـ «الأبيض» يرى أنه كان يستحق التأهل إلى «روسيا 2018»، والفرصة متاحة أمامه، لولا سوء الحظ الذي لازمه في مبارياته الأخيرة، وأفقده العديد من النقاط في الأمتار الحاسمة، وهو ما وضعه على قمة الترشيحات للفوز بالكأس للمرة الثالثة في تاريخه.
أما «الأخضر» السعودي فقد دخل الترشيحات بقوة الصعود إلى نهائيات كأس العالم، بوصفه المنتخب الخليجي الوحيد الذي تأهل إلى «روسيا 2018»، ورغم أن الاتحاد السعودي أعلن عن المشاركة بمنتخب المواهب، فإن الجيل الجديد يحصل على دفعة كبيرة في المشاركة، من أجل الظهور للمرة الأولى في دورات كأس الخليج، بجانب أن المنتخب مطعم بمجموعة باللاعبين أصحاب الخبرة.
وتبدو فرصة العراق مواتية للذهاب بعيداً، في ظل ابتعاده عن المجموعة الحديدة، بجانب أن الكرة العراقية تملك العزيمة والإصرار، ورغم أن الترشيحات تراجعت إلى 9 أصوات، فإن وجوده في القائمة، ربما يدفعه للقمة في نهاية البطولة.ودخل عُمان القائمة في الترتيب الخامس، إلا أن الترشيحات تأتي بناء على فرق المجموعة الثانية التي يلعب فيها، وتضم معه اليمن وهو ما يعني أن الفوز على اليمن يدفع العُمانيين للحاجة إلى فوز آخر للتأهل إلى المربع الذهبي في البطولة، ويتعامل مع صوت لـ «الأحمر» مع قوة روح الشباب في الجيل الجديد للكرة العُمانية، والتي تحمل أملاً ينتظره الجمهور، وأن تكون الانطلاقة الحقيقية بداية من كأس الخليج.

منتخبات خارج السباق
الكويت (الاتحاد)

خرج من قائمة الترشيحات منتخب اليمن الذي لم يحقق أي فوز على مدار تاريخه في دورات كأس الخليج، والذي يعد من المنتخبات التي تبحث عن التعادل أو الفوز الأول، فيما خرج البحرين أيضاً من السباق، والغريب في الأمر أن هناك قناعة من شخصيات بحرينية، وأيضاً عدد من النجوم السابقين بأن المنتخب في الفترة الحالية، غير قادر على السير بعيداً في نسخة الكويت، بعدما تراجع في تصفيات المونديال، ولم يعد قادراً على المنافسة بهذا الجيل.

ترشيح منتخبين مرفوض
الكويت (الاتحاد)

لجأ عدد من المشاركين في الاستفتاء إلى الإمساك بالعصا من المنتصف بترشيح منتخبين للمنافسة على اللقب، والبعض الآخر رشح بشروطه، بأن يكون المنتخب الذي اختاره مكتمل الصفوف ودون غيابات، إلا أن نظام التصويت يتطلب ترشيح منتخب واحد فقط، وهو ما عملنا عليه في كل مراحل الاستفتاء.

«الوصيف» بطل «خليجي 21»
الكويت (الاتحاد)

ابتعدت الترشيحات في «خليجي 21» بالبحرين 2013 عن البطل.
حيث صبت في اتجاه «الأخضر» بنسبة 30%، إلا أن «الأبيض» الذي حل في المرتبة الثانية بـ 23%، حصد اللقب ورفع رصيده إلى لقبين.