الاتحاد

الإمارات

المشاركون في برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة يشيدون بدوره في توفير كوادر متميزة تخدم الوطن

دبي ـ الاتحاد: أكد موظفو بلدية دبي من خريجي برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة الذي أقيم تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع دور البرنامج في دعم الكوادر المواطنة واعدادهم كقادة أكفاء يساهمون في خدمة الوطن·
ونوه موظفو البلدية المشاركون بالبرنامج الذي يؤهل الكوادر الشابة والمواطنة بأنه يرفع بشكل فعال وعيهم ويؤكد أهمية ودور الشخصيات القيادية تجاه مجتمعها·
التحق بالبرنامج من بلدية دبي 8 من القيادات الشابة انتظموا ضمن الفرق المشاركة في البرنامج وهم المهندس حمدان الشاعر مدير إدارة البيئة، والمهندس طالب جلفار مدير إدارة الصرف الصحي والري، والمهندس داوود الهاجري رئيس قسم التخطيط التنفيذي بإدارة التخطيط والمساحة، والمهندس أحمد بهروزيان رئيس قسم خدمات الحكومة الإلكترونية بإدارة تقنية المعلومات الذي كان رئيسا للفريق الذي فاز بجائزة الإبداع حيث استخدم طريقة مبتكرة في إنجاز مهمته، والمهندس عبد الله المدني رئيس قسم العمليات وخدمات الشبكة بإدارة تقنية المعلومات الذي فاز فريقه بجائزة أكبر ريع للجمعيات الخيرية، والمهندس صلاح أمين رئيس قسم مختبر المواد الهندسية الذي كان ضمن الفريق الفائز بجائزة التأثير المستدام نظرا لما كان لمشروعهم من تأثير في المجتمع، حسين الفردان رئيس قسم التوثيق والمعلومات بإدارة الشؤون الإدارية، وعبد المحسن إبراهيم رئيس مكتب المتابعة والتطوير لشؤون الطرق والمشاريع العامة·
ويقول المهندس حمدان الشاعر: كان البرنامج تجسيدا لرؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع التي ترى أن الإنسان هو العنصر الأول والأساسي في بناء الوطن، ولهذا جاء البرنامج كدليل محسوس وملموس على عميق اهتمام سموه بالحاضر وحرصه على المستقبل، ولهذا لم يكن مستغربا أن يكون البرنامج طموحا وملبيا للاحتياجات وحافزا للمزيد من الإنجاز·
وأشاد المهندس طالب جلفار بمكرمة ولي عهد دبي وزير الدفاع بهذه البرامج التي تدعم الكوادر المواطنة الشابة وتعدهم كقادة أكفاء يساهمون في خدمة الوطن، مضيفا أنها تعتبر فرصة جيدة متاحة للجميع، ونوه بالبرنامج والتنوع الشيق الذي احتوته ندواته، والذي فتح المجال لكثير من الأمور، كما شكر بلدية دبي على ترشيحه للمشاركة بهذا البرنامج، والذي يدل على حرصها على دعم كوادرها وموظفيها بشكل كبير وجيد·
وشدد المهندس داوود الهاجري بدور البرنامج الذي يؤهل الكوادر الشابة والمواطنة ويرفع بشكل فعال وعيهم حول أهمية ودور الشخصيات القيادية تجاه مجتمعها، وأثنى على القائمين على البرنامج باعتباره من أرقى البرامج التي تقام على مستوى الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن بلدية دبي تدعم موظفيها وكوادرها بشكل فعال ودائم وذلك من وحي إيمانها بجهود كوادرها ومن خلال برامج تقدمها البلدية، وأكد في نهاية كلمته أن العمل أمانة وهي مصانة في أعناقنا·
وعن البرنامج عبر أحمد بهروزيان عن ارتياحه الشديد للدورات والندوات التي نظمت خلال البرنامج حيث كانت على مستوى راق من حيث التنظيم والمواد العلمية الحديثة وخصوصا في مجال الإدارة، حيث نمت فيه العديد من المهارات القيادية وقد ساهم تنويع المشاركين في هذا البرنامج في تبادل الأفكار والمناقشة الجماعية وتكوين العلاقات الطيبة مع الأعضاء، وادى التعامل مع شركات القطاع الخاص إلى تنمية المهارة القيادية وفهم إجراءات القطاع الخاص من حيث العمل والإدارة والتنظيم والتعرف الى مستوى الخدمات الواجب توافرها وخصوصا في مجال الحكومة الإلكترونية·
وعن تطبيقها في مجال عمله ببلدية دبي أكد أنها مهارات قيادية فعالة وسيقوم بتنفيذها في مجال الحكومة الإلكترونية حيث تم التعرف إلى كيفية عمل القطاع الخاص ومختلف الإجراءات القيادية التي ينوي بها تحسين مجال العمل وأساليبه وتطوير المجال الإداري والتعاون مع مختلف الجهات بكل فعالية وحكمة·
أما عبد الله المدني فيقول إن البرنامج كان مفيدا جدا بالنسبة لهم حيث اكتسبوا خلاله ايجابيات عدة حيث كانت هذه الدورة بالنسبة لهم فرصة للخروج عن نظام عملهم المعتاد والتعرف الى الأسس والمهارات القيادية في التعامل مع مختلف الجهات، كما ساهمت الدورة في تعلم إستراتيجيات وكيفية التعامل مع المرؤوسين والرؤساء العملاء، والتفكير الإبداعي وإيصال المعلومات بكل دقة وفاعلية·
وأشاد بنوعية الدورات التي نظمت وكفاءتها ويتوقع أن تساهم في خدمة مجال عمله وذلك من خلال التغلب على نقاط في مجال عمله وتقوية نقاط القوة فيه، وكانت الشركات العالمية التي تم التعامل معها ساهمت في فهم كيفية التعامل معها والاستفادة منها في العديد من المجالات كالتعاملات والتنظيم والقرارات وهذا يدفعه بشدة للارتقاء بالخدمات التي يقدمها خلال عمله·
وذكر المهندس صلاح أمين أن البرنامج ركز كثيرا على تطوير مهاراتنا القيادية من خلال الدورات الممتازة في القيادة والتفاوض بالإضافة إلى العديد من المهارات في مجال القيادة، ويضيف أنه بدأ فعلا في تطبيقها في مجال عمله ولاحظ من خلالها تحسنا ملحوظا في مجال عمله، كما اكتسب مجموعة من المهارات التي لم تكن موجودة لديه وذلك بحكم مجال عمله، ويقول إن هذه الدورات ستساهم في إحكام فعالية التعامل مع مختلف الجهات التي يتعامل معها ببلدية دبي وذلك من خلال أسلوب منظم للعمل وفق أهداف وإستراتيجيات ترتقي بالعمل وتساهم في التطوير والبذل·
من جانبه ذكر عبد المحسن إبراهيم أن البرنامج يشكل احدى الميزات التي تختص بها إمارة دبي عن سواها وتنبع أهمية هذا البرنامج من كونه يأتي ليلبي احتياجات الإمارة من قادة عمل مهيئين ومؤهلين ليكونوا رديفاً وصفاً ثانياً في كافة قطاعات العمل التي تشهد نمواً وتوسعاً مستمرا·
واضاف لقد تضمن البرنامج مجموعة متميزة من ورش العمل المتخصصة التي تم عقدها بالتعاون مع نخبة من أفضل الجامعات والمعاهد العالمية، وألقاها مجموعة من الخبراء العالميين في مجالات القيادة والتخطيط والاقتصاد وأنتهز هذه الفرصة لأكرر شكري لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع على إطلاقه لهذا البرنامج المتميز والفريد الذي فاق حدود رؤيتنا وتطلعاتنا المستقبلية·
وأيده حسين الفردان مضيفا أن الحصول على مثل هذا التقدير في المشاركة في هذا البرنامج الذي يعنى بتأهيل الكفاءات الشابة للمناصب القيادية أمر بالغ الأهمية ، وهو يعتبر بحق علامة بارزة في تاريخ تطور القيادات الشابة وعلينا أن نتذكر كلمات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع والذي فتح أذهاننا إلى حقيقة أنه لا يوجد خط للنهاية في سباق الجودة والتميز·
ويعتبر برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة هو أول برنامج من نوعه في الشرق الأوسط يعنى بتأهيل الكفاءات الشابة للمناصب القيادية،ويقوم بإعداد القيادات الشابة من خلال برامج ودورات تدريبية متخصصة في كافة المجالات ومن مختلف جوانب القيادة على مدار عامين·

اقرأ أيضا

"الصحة العالمية" تشيد بدور الإمارات في دعم مشاريع وبرامج الأمم المتحدة