السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
تركيا تدعم قطاع النفط والغاز في كردستان العراق
17 أغسطس 2013 00:15
أنقرة (رويترز) - تلعب تركيا، بهدوء، دوراً كبيراً في دعم قطاع النفط والغاز في إقليم كردستان شمالي العراق شبه المستقل متحالفة مع شركة «إكسون موبيل» الأميركية إذ تعول عليه لإنهاء اعتمادها على موارد الطاقة الروسية والإيرانية باهظة التكلفة. وسيثير ذلك غضب الحكومة العراقية الاتحادية في بغداد التي تقول إنها وحدها صاحبة الحق في السيطرة على النفط العراقي، كما يتعارض مع دعوات الولايات المتحدة إلى الامتناع عن دعم مشروعات تساعد الأكراد في الحصول على مزيد من الاستقلال. وقالت ثلاثة مصادر في قطاع الطاقة في أنقرة أمس الأول إن شركة تركية مدعومة من الدولة أنشئت في الربع الثاني من العام الحالي 2013 للتنقيب عن النفط والغاز في كردستان. وتمتلك كل من شركة النفط التركية الدولية (تي. بي. آي. سي) شبه الحكومية وشركة «بوتاش» الحكومية لتشغيل خطوط الأنابيب حصة في الشركة الجديدة التي دخلت نحو 10 مناطق للتنقيب في كردستان من بينها عدة حقول تعمل فيها «إكسون موبيل» بالفعل، تتفاوض أيضاً مع كردستان على اتفاق لشراء الغاز. ورفضت «إكسون موبيل» التعقيب على ذلك. ويشمل الدور التركي أيضاً مد خط أنابيب جديد في كردستان أوشك بناؤه على الاكتمال وسيمكن الأكراد من تصدير النفط من حقول «طق طق» إلى تركيا من دون الخوض في نزاع مع بغداد بشأن المدفوعات. ووفقاً لأحدث الخطط سيتم ربط الخط الجديد بخط أنابيب كركوك-جيهان في الأراضي التركية وليس في العراق لتجنب التعامل مع بغداد. من جانب آخر، دعت وزارة النفط العراقية أمس الشركات العالمية إلى التنافس لمد خط أنابيب جديد لتصدير النفط العراقي من حقول كركوك عبر ميناء جيهان التركي على البحر الأبيض المتوسط. وقال المسؤول في «شركة نفط الشمال» التابعة للوزارة زيدون جابر العبيدي، في تصريح صحفي «إن الخط الجديد سيكون داخل العراق دعماً لخط الأنابيب القائم، الذي يتعرض لتفجيرات وأعطال متكررة، وسيتيح مرونة في المحافظة على تدفقات النفط إذا تعرض الخط القديم لأي مشاكل». وأضاف أنه قد يربط بالخط القائم على الجانب التركي، لكن يجري بحث خيارات عديدة، وأن 9 شركات من بين 15 شركة خدمات عالمية قدمت بالفعل عروضها للتنافس ومن المتوقع إعلان العرض الفائز في شهر سبتمبر المقبل.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©