صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أوروبا والمكسيك باتجاه توقيع اتفاقية تجارة حرة

الديفونسو جواخاردو (يساراً) وسيسيليا مالمستروم خلال المؤتمر الصحفي (أ ف ب)

الديفونسو جواخاردو (يساراً) وسيسيليا مالمستروم خلال المؤتمر الصحفي (أ ف ب)

بروكسل (د ب أ)

تسعى المكسيك والاتحاد الأوروبي للتوصل لصيغة نهائية لاتفاقية تجارة حرة بحلول مطلع العام المقبل، بعد تسوية القضايا العالقة، بحسب ما قاله المفاوضون من الجانبين بعد إجراء مباحثات في بروكسل أمس.
وكان رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، قد أعرب عن أمله في سبتمبر الماضي في التوصل لصيغة نهائية لمباحثات تجارية مع المكسيك هذا العام.
وقالت مفوض شؤون التجارة الأوروبية، سيسيليا مالمستروم أمس: «إنه مازال هناك بعض العمل الذي يجب إنجازه خلال فترة الأعياد».
وقال وزير الاقتصاد المكسيكي، الديفونسو جواخاردو: «نحن قريبون للغاية، قريبون من الوصول لأهدافنا». ويشار إلى أن المباحثات تجرى بالتزامن مع إعادة التفاوض بشأن اتفاقية تجارة حرة بين المكسيك والولايات المتحدة الأميركية وكندا، عقب أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب: «إن الاتفاقية تضر بالاقتصاد الأميركي».
كما كان ترامب قد تعهد ببناء جدار بين المكسيك وأميركا لوقف الهجرة غير القانونية والتهريب.
وقالت مالمستروم: «الاستراتيجية التجارية للاتحاد الأوروبي تركز بقوة على بناء الجسور وليس الجدران»، مشيرة إلى أن اتفاقية التجارة مع المكسيك سوف تعمل أيضاً على «توثيق العلاقة بين مواطنينا وتأكيد قيمنا المشتركة».
ويشار إلى أنه في الوقت الحالي تحكم اتفاقية تعود لـ17 عاماً مضت العلاقات التجارية بين المكسيك والاتحاد الأوروبي، حيث يعتبرها الجانبان قديمة ومحدودة النطاق للغاية.
ويذكر أن الاتحاد الأوروبي يعد أحد أهم الشركاء التجاريين للمكسيك، حيث يبلغ حجم الصادرات والواردات بينهما نحو 62 مليار دولار سنوياً.
إلى ذاك، قالت المفوضية الأوروبية أمس بعد إجراء استجواب بشأن جهود الحكومة الإيطالية لمنع إفلاس شركة ألفا لإنتاج الحديد، إنه على إيطاليا استعادة قيمة مساعدة حكومية غير قانونية تقدر بـ 84 مليون يورو (999.9 مليون دولار) كانت قد منحتها للشركة.
ويشار إلى أن الاتحاد الأوروبي بعد ثاني أكبر منتج للحديد في العالم، حيث ينتج أكثر من 177 مليون طن سنويا في 500 موقع إنتاج في 23 دولة. لقد تضرر القطاع في أنحاء العالم بسبب المنافسة القوية من دول مثل الصين.
وتوفر الفا، التي تعتزم شركة ارسيلور ميتال الاستحواذ عليها، الالاف من الوظائف داخل وحول مدينة تارانتو، وهي منطقة تشتهر بنسبة البطالة المرتفعة بجنوب إيطاليا. ولا تسمح قواعد الاتحاد الأوروبي للحكومات بمنع وقوع شركات إنتاج الحديد في الإفلاس بصورة اصطناعية.