صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

عمليات «جني أرباح» تهبط بالأسهم المحلية

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

ساهمت ضغوط بيع وعمليات «جني أرباح» طالت عدداً من الأسهم القيادية في تراجع مؤشرات الأسواق المالية المحلية مع نهاية جلسة تعاملات الأسبوع، بالتزامن مع عودة السيولة إلى مستوياتها المتدنية، وغياب المحفزات، وسط حالة من التردد سادت أوساط المستثمرين، في انتظار انتهاء موسم الإجازات والأعياد، وبدء الشركات المدرجة في الإعلان عن نتائجها المالية السنوية.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 565 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 476.1 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3934 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 69 شركة مدرجة، ارتفع منها 23 سهماً، فيما تراجعت أسعار 30 سهماً، وظلت أسعار 16 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسة نهاية الأسبوع على تراجع طفيف بنسبة بلغت 0.23% ليغلق عند مستوى 4349 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 55.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 82.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 841 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة، ارتفع منها 9 أسهم، فيما تراجعت أسعار 11 سهماً، وظلت أسعار 9 أسهم أخرى على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فقد تعرض لضغوط بيع طالت عدد من الأسهم القيادية المدرجة، منها سهم «إعمار»، ساهمت في تراجع المؤشر بنسبة بلغت 0.14%، ليغلق عند مستوى 3365 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 420.8 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 482.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3093 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 40 شركة مدرجة، ارتفع منها 14 سهماً، فيما تراجعت أسعار 19 سهماً، وظلت أسعار 7 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، قال وضاح الطه المحلل المالي: «إن مؤشرات الأسهم المحلية تتحرك أفقياً متأثرة بشح السيولة، وتراجع التداولات مع غياب المحفزات»، مؤكداً أن الأسواق ما زالت تسيطر عليها النزعة المضاربية التي طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة برغم الأداء المالي والتشغيلي الجيد للشركات المساهمة، خصوصاً أسهم الشركات العقارية.
وأوضح الطه أن تخلي الأسهم المحلية عن مكاسبها الصباحية خلال جلسة تعاملات أمس، وإغلاق المؤشرات بالمنطقة الحمراء يشير إلى توجه المستثمرين نحو المضاربات بدلاً من الاستثمار، وهو ما ظهر واضحاً على سهمي «إعمار» في سوق دبي المالي، وسهم «أدنوك للتوزيع» في سوق أبوظبي للأوراق المالية، متوقعاً سلوك الأسهم الاتجاه الصعودي خلال الجلسات المقبلة مع عودة النشاط لقاعات التداول مع انتهاء موسم الإجازات والأعياد.
وتصدر سهم «إشراق العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية خلال جلسة تعاملات سوق أبوظبي للأوراق المالية، مسجلاً كميات تداول بلغت 12.6 مليون سهم، بقيمة تعاملات وصلت إلى 8.5 مليون درهم، ليغلق على ثبات عند مستوى 0.7 درهم، فيما جاء سهم «أدنوك للتوزيع» الأنشط بالقيمة محققاً قيمة تداولات بلغت 24.8 مليون درهم، بعدما تعامل المستثمرين على أكثر من 9.4 مليون سهم، ليغلق السهم متراجعاً مع نهاية الجلسة بنسبة 1.89% عند مستوى 2.59 درهم، خاسراً 5 فلوس عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، تصدر سهم «الاتحاد العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، بعدما استحوذ السهم على نصف التعاملات الإجمالية بالسوق، مسجلاً قيمة تداول بلغت 239.8 مليون درهم، من خلال التعامل على أكثر من 271.5 مليون سهم، ليغلق السهم على ارتفاع بلغت نسبته 1.37% عند مستوى 0.890 درهم.
وشهد سهم «إعمار» مع نهاية التعاملات تراجعاً بنسبة 0.42% ليغلق عند مستوى 7.11 درهم، خاسراً 3 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما بلغت نسبة تراجع سهم «جي إف إتش» 1.25%، ليغلق عند مستوى 1.58 درهم، خاسراً فلسين عن الإغلاق السابق.