صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

بدء جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة حول القدس

بدأت الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الخميس، جلسة طارئة للتصويت على قرار يرفض اعتراف واشنطن بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.


وستصوت الجمعية، التي تعد 193 عضوا، على مشروع قرار يؤكد أن القدس المحتلة هي من القضايا التي ينبغي حلها عبر التفاوض وأنه ينبغي إبطال أي قرار يتعلق بوضعها.


يأتي انعقاد الجلسة الطارئة على خلفية تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الدول التي تؤيد النص بقطع المساعدات المالية عنها.


وقال ترامب عشية التصويت "يأخذون مئات ملايين الدولارات وحتى مليارات الدولارات ثم يصوتون ضدنا"، مضيفا في تهديد واضح "دعوهم يصوتون ضدنا، سنقتصد الكثير (من المال) والأمر سيان بالنسبة إلينا".


غير أن ردة فعل نيكي هايلي السفيرة الأميركية الاثنين على نكسة واشنطن في مجلس الأمن الدولي حيث رفضت بقية الدول الأعضاء الـ14 قرار ترامب، تدل على أن المسألة تعني الكثير لواشنطن.


وقالت حينها أن هذا التصويت "إهانة لن ننساها أبدا" في إشارة إلى باقي أعضاء المجلس الذين أيدوا القرار وضمنهم حلفاء واشنطن الأوروبيون الذين أدانوا بإجماع قرار ترامب في السادس من ديسمبر 2017.


ولم يمر القرار في مجلس الأمن بسبب حق النقض (الفيتو) الذي أشهرته الولايات المتحدة في وجه القرار.


لكن في الجمعية العامة حيث سيتم التصويت لا تملك أية دولة حق النقض.


ويكمن الرهان في عدد الدول التي ستؤيد القرار.