الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«الجريمة المقلقة» في دبي تتراجع وبرامج لكشف المجرمين
16 أغسطس 2013 23:51
محمود خليل (دبي)- كشف اللواء خليل إبراهيم المنصوري مدير الإدارة العامة للتحريات في شرطة دبي، عن تراجع في مؤشر الجرائم المقلقة بنسبة كبيرة خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، عازياً السبب إلى تطبيق حزمة من البرامج الأمنية في مختلف مراكز الشرطة. وأوضح المنصوري أن بلاغات الجرائم المقلقة في دبي انخفضت خلال النصف الأول من العام الجاري إلى 194 بلاغاً، بعد أن كان عددها خلال الفترة ذاتها من العام الماضي 248 بلاغاً. وقال المنصوري إن الإدارة العامة للتحريات طبقت استراتيجية جديدة تعتمد على وضع برامج أمنية للحد من الجريمة والقضاء على أسبابها قبل وقوعها، من خلال مراكز الشرطة حسب طبيعة اختصاص كل منطقة، مشيراً إلى أن هذه الاستراتيجية أثبتت فاعلية كبيرة في ضبط كثير من المجرمين والمشبوهين والمخالفين لقوانين الإقامة خلال العامين الأخيرين. وأضاف مدير الإدارة العامة للتحريات في شرطة دبي، أن البرامج التي طبقتها الإدارة تشمل حزمة من البرامج الأمنية، إضافة إلى برامج مجتمعية أسهمت في توثيق علاقة سكان المناطق المختلفة من خلال عناصر الشرطة التي تعيش في هذه المناطق. وأكد المنصوري أن مراكز الشرطة والإدارات الفرعية المختصة تعمل تحت مظلة الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وتصل الليل بالنهار من أجل نشر الأمن والأمان وبسط الطمأنينة للمواطنين والمقيمين من خلال ملاحقة المجرمين وردع الخارجين عن القانون وكشف غموض الجرائم . وأوضح أن الإدارة العامة وضعت برامج وخططا ونشرت فرق عمل ميدانية من إداراتها المختصة ومراكز الشرطة في دبي، يترأسها مدير المركز، كل في مناطق اختصاصه، ويتولى الإشراف والمتابعة المباشرة على تنفيذ البرامج وتحقيق النتائج الإيجابية الكفيلة بتحقيق الأهداف المنشودة الرامية لخفض نسبة الجريمة وكشف الجرائم. وأشاد اللواء المنصوري بالنتائج المتميزة التي حققتها الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في تنفيذ الخطط التطويرية لتحقيق الأهداف المنشودة في خفض معدلات الجريمة المقلقة في دبي خلال الربع الثاني من العام الجاري، والجهود التي يبذلها الضباط والأفراد لنشر الأمن والأمان في الإمارة وتطبيق البرامج التنفيذية لعمل الدوريات في جميع مناطق الاختصاص، والسعي إلى تطوير العمل الميداني التخصصي لرجل المباحث الجنائية، إضافة إلى تحديث برامج وخطط وقائية تدعم فرق العمل في الإدارة، وترتقي بعمل المراكز وتطور الموارد البشرية العاملة فيها، وتفعل عمل الدوريات في جميع مناطق إمارة دبي. من جانبه، عزا المقدم سعيد العيالي مدير إدارة البحث الجنائي الإنجاز الذي حققته شرطة دبي من جهة تخفيض البلاغات المقلقة خلال النصف الأول من العام الجاري إلى استراتيجية الوقاية الأمنية التي تنتهجها شرطة دبي لدرء الجريمة قبل وقوعها من خلال تسيير دوريات على مدار 24 ساعة في جميع مناطق اختصاص مراكز الشرطة بهدف رصد المشبوهين وإعداد تقارير بالملاحظات الأمنية التي يسجلها أفراد الشرطة، الذين خضعوا لعمليات تدريب وتأهيل مكثفة ساعدت على صقل مهاراتهم في قراءة لغة المكان والوجود في الأوقات التي ينشط عادة فيها اللصوص. وأشار إلى أن الفرق الأمنية الليلية التي تعمل وفق برامج المراكز ساعدت على ضبط مجرمين متلبسين، ومنهم لص نفذ سرقات عدة حتى رصدته دورية ليلية وضبطته متلبساً بجريمته في شارع تجاري في منطقة ديرة بعدما اقتحم أحد المتاجر وسرق حصيلته. وبين أن شرطة دبي عمدت خلال العام الحالي إلى تنظيم 4 حملات أمنية أسبوعياً على مدار العام، لافتاً إلى أن رجال المباحث والتحريات ضبطوا جميع العصابات الأفريقية والآسيوية وتلك القادم أفرادها من دول أوروبا الشرقية وتورطت بارتكاب جرائم تعد ظواهر.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©