الاتحاد

كرة قدم

«العميد» يغلق صفحة سباهان ويحول أنظاره إلى «الملك»

النصر خسر مباراته الأولى في البطولة الآسيوية (الاتحاد)

النصر خسر مباراته الأولى في البطولة الآسيوية (الاتحاد)

مراد المصري (دبي)

أغلق النصر صفحة مباراته التي خسرها أمام سباهان ليلة أمس الأول بهدفين دون رد، وذلك في افتتاح مبارياته في دوري أبطال آسيا، حيث حول «العميد» أنظاره مباشرة إلى منافسات كأس رئيس الدولة التي يدافع فيها عن اللقب، وتنتظره مواجهة مرتقبة أمام الشارقة بعد غد السبت على ستاد راشد في النادي الأهلي.
ووصلت بعثة الفريق إلى دبي أمس، حيث خضع اللاعبون للراحة، تمهيداً للتحضير لمواجهة الشارقة، مع التركيز على تجهيز اللاعبين المصابين، وأبرزهم نيلمار ومبارك سعيد الغائبان عن المواجهة الآسيوية، وتجهيز عصام ضاحي الغائب منذ مدة عن المباريات بسبب الإصابة أيضاً.
وتحولت مواجهة سباهان الإيراني إلى عقدة في المحطة الافتتاحية للفريق الأزرق، الذي تعرض للخسارة أمامه للمرة الثالثة على التوالي في المباراة الأولى في مشاركته الآسيوية، وكانت جميع المباريات أقيمت في أصفهان أيضاً، فيما ستتجدد المواجهة بينهما يوم الثلاثاء المقبل في دبي.
وأوضح الصربي ايفان يوفانوفيتش مدرب النصـر، أن توقيت الهدفين لعبا دوراً هاماً في تحديد مجريات اللقاء، وقال: يجب أن نؤكد أحقية فريق سابهان في الخروج بنقـاط الفـوز، حيث فرض الفريق الخصم سيطرته الكاملة على أحداث المباراة وتحكم فـي مفاتيح اللعب طيلة الوقت، في المقابل لم يقدم فريقنا المستوى الذي كنا يتطلع إليه، ما مهد الطريق أمام سباهان من الاستحواذ على الكـرة وخلق العديد من الفرص الخطرة التي أثمرت هدفاً مبكـراً خلط الأوراق.
وتابع: توقيت الهـدفين منح الخصم أفضلية مطلقة لفرض سيطرته على المباراة وخصوصاً الهدف الثاني الذي جـاء في الوقت الذي كان فيه النصر يبحـث عن العودة في النتيجة، مشيراً إلى أن النصر حاول تقليل الفـارق وبذل جهوداً من الناحية الهجومية لكنها لم تكن كافيـة للوصول إلى المـرمى وتسجيل الأهداف.
وأوضح الصربي أن الفريق الإيراني بدا أكثر حرصاً على تحقيق الفـوز، ولعب بأسلوب هجومي منذ البداية وتميز لاعبوه بالقتال على الملعـب، واستغل على النحو الأمثل بعض الأخطاء التي قام بها النصر واستثمرها بشكل إيجابي.
وأكد يوفانوفيتش أنه كان يدرك جيداً أن فريق سباهان من الفرق القوية في دوري أبطال آسيا، وأن عدم فوزه في العديد من المباريات بالدوري المحلي لا يقلل من شأنه، وقال: كان سباهان يقدم مباريات جيدة لكنه افتقـد إلى النجاعة الهجومية في منافسات الدوري، لكن الحفظ وقف إلى جانبه أمامنا، وقدم مباراة جيدة وسجل هدفين، يجب أن نستوعب الدرس ونعمل على تصحيح الأخطاء.
وعبر المدرب عن حسرته على غياب نيلمار الذي لم يسعفه الوقت للتعافي من الإصابة، لكنه أكد أن الخسارة لم تأت بسبب غيابه، وقال: المهاجم البرازيلي من الأوراق المهمة في التشكيلة لكن لا علاقة لغيابه بالخسارة التي تعرض لها الفريق، بشكل عام الفريق لم يكن يومه المعهود، ولم يقدم المستوى المطلوب منه.
من جانبه، أوضح أحمد الياسي أن الفريق الإيراني تفـوق في المباراة بفضل اندفاعه البدني وانتشاره الجيد وقراءته الصحيحة لطريقة لعب النصر، وقال: فريقنا لم يكن سيئاً، ولكنه عجز على مجاراة سباهان من الناحية البدنية، والذي عرف أيضاً كيف يستغل عاملي الأرض والجمهور، أعتقد أن القوة البدنية رجحت كفة سباهان، كما أن أفضليته في خلق الفرص لا تعني أن النصر كان غائباً عن المباراة، لقد حاولنا رد الفعل ببعض المحاولات لكنها لم تكن كافية للعودة في النتيجة خصوصاً أن الفريق الإيراني تمكن من مضاعفة النتيجة بعد 6 دقائق فقط من انطلاقة الشوط الثانـي.
ولم يفقد الياسي الأمل بالتأهل إلى الدور الثاني، حيث ما زال المشوار طويلا في المسابقة بشرط الفوز في المباراة المقبلة التي يلعبها على أرضه أمام سباهان، وقال:«نعد جماهير النصر أن سيناريو لقاء الذهاب لن يعاد على ملعبنا، وسنظهر بصورة أفضل ونحاول تحقيق الانتصار وإسعاد الجماهير.

اقرأ أيضا