صحيفة الاتحاد

دنيا

ميثاء المعمري.. أميرة التفوق

هناء الحمادي (أبوظبي)

التفوق هدفها الأول، فركزت في دراستها، وكانت الحصيلة التميز في حياتها الدراسية والعملية.. ميثاء المعمري استطاعت أن تحصل على منحة «رودس» للعام 2018 التي تتيح فرصة استثنائية للطلاب المتفوقين لمتابعة الدراسات العليا مدة عامين أو ثلاثة أعوام في جامعة أكسفورد البريطانية، حيث تخصصت بالأبحاث الاجتماعية والسياسة العامة مع تخصص ثانوي في مجال الدراسات القانونية والعلوم السياسية، وتضع حاليا اللمسات النهائية على دراسة تهدف إلى فهم العوامل المختلفة التي تؤثر في القرارات الأكاديمية لشباب الإمارات.

إنجازاتها تفوق عمرها، فقد شاركت في العديد من الأنشطة منذ مراحلها الدراسية الأولى، فقد انتخبت رئيسة الطالبات في المرحلة الثانوية، وشاركت في مسابقة هيئة البيئة حول «الأمن الغذائي»، وحصلت فيها على عدة ميداليات، وفي حفل التخرج من الثانوية العامة تم تكريمها لحصولها على مرتبة الشرف.

وتقول: «في المرحلة الجامعية تلك الإنجازات لم تتوقف بل زادتني ثقة بنفسي، ففي السنة الأولى في جامعة نيويورك أبوظبي، قدمت محاضرة بعنوان إزالة القوالب النمطية عن العباية الإماراتية وذلك ضمن محاضرات تيدكس التي تنظمها جامعة نيويورك أبوظبي، وقد اعتمدت ضمن منهج لجميع طلاب السنة الأولى في الجامعة لبناء فهم أكثر الثقافات المختلفة، تضيف، أما في السنة الثانية من المرحلة الجامعية، فقد ترأست فريق الجامعة، وشاركنا في مسابقة التطبيق الذكي في القمة الحكومية العالمية، وتم تقديم تطبيق «روود واتش» لوزارة الداخلية، وقد حاز المركز الأول، وفي السنة الثالثة في الجامعة حصلت على جائزة الطالب الأكثر تأثيراً في الجامعة، وذلك عن الأنشطة والإسهامات التي قدمتها في الجامعة.

تقدير

التكريمات في سجل ميثاء المعمري فخر واعتزاز، حيث لم تتوان عن تقديم المتميز في حياتها العلمية، بل تسعى دائماً أن تكون فخورة بما تنجزه دائماً.. وتقول، «في السنة الثالثة والرابعة من الجامعة ركزت على التحضير لمتطلبات منحة رودس العالمية، حيث قمت في الصيف الماضي بالانضمام إلى بعثة الإمارات الدائمة في الأمم المتحدة في مدينة نيويورك وتدربت هناك لمدة «6 أسابيع»، ومن ثم تابعت تقديم متطلبات البعثة، وصولاً إلى المرحلة النهائية وفي هذه المرحلة تنافس «9 طلاب» متميزين من جامعات مختلفة في الإمارات، وتم التقييم بطريقة علمية لأحصل في النهاية على تلك المنحة التي طالما حلمت بالوصول إليها.. مؤكدة: فخورة وسعيدة للغاية لانضمامي إلى منحة رودس المرمومة في جامعة أكسفورد، وأشعر بالامتنان لعائلتي وأصدقائي وكل من وقف بجانبي وساعدني للحصول علي المنحة، ويشرفني أن أمثل بلدي وجامعتي، وفي جامعة أكسفورد أنوي مواصلة دراسة السياسة العامة والتفكير في الأساليب التي يمكننا الاعتماد عليها لإصلاح التعليم وتمكين الشباب من خلال المعرفة وتنمية الشخصية.

وترى الإنجازات في حياتها هي بداية الطريق لتحقيق الكثير من الأهداف المستقبلية التي تسعى لتحقيقها في مسيرتها العلمية، لتثبت أنها قادرة على تحقيق الكثير منها وذلك لرفع اسم الدولة وتعزيز الثقة في نفسها وقدراتها مما تدفع بها للمشاركة في مختلف المسابقات التي تتماشي مع قدراتها.

وتابعت: كل ما وصلت لها من نجاحات كان بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة تقول، «لولا دعمهم ومساندتهم وتشجيعهم لنا لما وصلنا إلى هذا المستوى العالي من العلم والثقافة، حيث وفروا لفئة الشباب كل متطلبات التميز والتفوق.

منحة رودس

«رودس» منحة دراسية دولية تتيح لطلبة الدراسات العليا الدراسة بجامعة إكسفورد البريطانية، وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى البريطاني سيسل رودس، وكانت أول برنامج موسع للمنح الدراسية الدولية في العالم، وما زال ينُظر لهذه المنحة باعتبارها واحدة من أرفع برامج المنح الدراسية على مستوى العالم.

طموحات المستقبل

الطموحات كثيرة في حياة ميثاء المعمري، وتحتاج إلى الجهد والاجتهاد والتفوق لتحقيقها، حيث تقول عنها «طموحاتي المستقبلية دائما متجددة، وفيها تحد لي ولقدراتي، ولكنها تصب في التحصيل الدراسي والتميز العلمي، حيث أطمح إلى نقل المعرفة التي سوف أكتسبها من جامعة أكسفورد إلى دولة الإمارات للمساهمة في تنمية وطني.