الاتحاد

ثقافة

الحب والوطن والإنسانية في أولى أمسيات «الشعر الشعبي»

الشقصي والمري خلال الأمسية (من المصدر)

الشقصي والمري خلال الأمسية (من المصدر)

محمد عبدالسميع (الشارقة)

افتتحت أمسيات مهرجان الشارقة للشعر الشعبي، مساء أمس الأول، في قصر الثقافة، بأمسية شعرية جمعت الشاعرين الإماراتيين جمال الشقصي، وفهد بن غراب المري، وأدارها الإعلامي أحمد ماجد، بحضور عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، وراشد شرار مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي، وفي البداية شكر الشاعران إدارة المهرجان على استضافتهما، وثمنا الدور الكبير الذي يضطلع به هذا المهرجان، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
وقرأ جمال الشقصي عدة قصائد منها «قصر الثقافة، نبض زايد، حمد عبدالله مبارك، غواية الحب»، والشقصي شاعر شعبي وإعلامي، تاريخه مع الشعر طويل يعود لفترة الصبى، له حضور شعري كبير على مستوى الإمارات والخليج، وفي شعره مسحة حداثية يبنيها من خلال الصورة المفارقة.
معاني الشقصي تدور بين موضوعات الحب والوطن والإنسانية، وفي قراءته يتراءى عمق حبه لوطنه واعتزازه بما حققه، وبقيادته وما خلفه المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، كما أظهر اعتزازه بمنجزات الشارقة الثقافية، وما حققته تحت قيادة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
أما الشاعر فهد بن غراب المري، فقرأ بدوره عدة قصائد، وهو شاعر سلس العبارة، جمله قصيرة، وإيقاعه متدفق، يمتاز شعره بقرب المأخذ يرسله على السجية، فيبدو كأنه حديث عادي، لكنه مشغول بتقنية فنية جميلة تجعله سهلاً ممتنعاً، ورث المري الشعر عن أبيه وعدد من أفراد أسرته الذين اشتغلوا بالشعر، ما أهله لخوض غمار القصيدة بأدوات شعرية متكاملة منذ بداياته الأولى.
موضوعات فهد بن غراب المري تتراوح بين الغزل، والحكمة والصبر على صروف الزمن، والالتزام بالخلق النبيل، وعزة النفس.

اقرأ أيضا

أبو الغيط يهنئ العمانية "جوخة الحارثي" بفوزها بجائزة "مان بوكر الدولية "