الاتحاد

عربي ودولي

الأحمر: «التحالف» أفشل مشروع إيران التخريبي في اليمن

قائد المنطقة العسكرية الرابعة يتفقد الخطوط الأمامية في باب المندب (الاتحاد)

قائد المنطقة العسكرية الرابعة يتفقد الخطوط الأمامية في باب المندب (الاتحاد)

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

احتدمت المعارك بين القوات الشرعية اليمنية ومليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في أكثر من 10 جبهات أمس، وسط دعم من مقاتلات التحالف العربي التي دمرت تعزيزات المتمردين في العديد من المناطق. في وقت نوه نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر خلال تفقده مقر قيادة «التحالف» في مأرب بجهود دول التحالف وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في إفشال المشروع الإيراني التخريبي في اليمن.

وقال سكان ومسؤولون في المقاومة الشعبية إن معارك شرسة دارت في جبهتي نهم وصرواح شرق صنعاء، وجبهتي عسيلان وبيحان بمحافظة شبوة، وجبهتي حرض وميدي الحدوديتين في محافظة حجة، وجبهتي البُقع وباقم في صعدة. كما استمرت المواجهات في بعض جبهات القتال في محافظتي الجوف وتعز، وسط رصد استعدادات كبيرة لقوات الشرعية لبدء هجوم ضخم لطرد الانقلابيين من الساحل الغربي وتأمين الملاحة البحرية في القسم الجنوبي من البحر الأحمر.

وحررت قوات الجيش الوطني والمقاومة مواقع جبلية استراتيجية في نهم القريبة من صنعاء بينها التبة الحمراء والتبة السوداء بالقرب من منطقة المديد، بالتزامن مع قصف مقاتلات التحالف مواقع وتجمعات للمليشيات الانقلابية في مناطق بني ناجي وبني شكوان والعسلات جنوب غرب البلدة الخاضعة معظم مناطقها لسيطرة قوات الشرعية التي تواصل أيضا تقدمها صوب صنعاء من جبهة صرواح في مأرب.

وقال الجيش اليمني في بيان إن قواته قصفت بالمدفعية والرشاشات الثقيلة بقايا المليشيات على أطراف سوق ?صرواح? بين ?صنعاء? ومأرب?. وذكر مصدر عسكري ميداني أن القصف استهدف خصوصاً تجمعات في منطقة المخدرة، وأسفر عن مقتل 8 متمردين. كما استهدفت ضربة جوية لطيران التحالف موقعاً للانقلابيين في صرواح. في وقت تفقد نائب الرئيس اليمني مقر قيادة قوات التحالف في مأرب حيث التقى قائد قوات التحالف العميد الركن إبراهيم الحربي وعددا من الضباط، وعبر عن شكره وتقديره لجهود دول التحالف وفي مقدمتها السعودية والإمارات والضباط المرتبطين بقوات الجيش والمقاومة وما يقدمونه من تضحيات ودعم عسكري ولوجستي. وأكد أن أدوار دول التحالف في شتى المجالات ومنها المجال العسكري الذي نجح في إفشال المشروع الإيراني التخريبي، ستردده الأجيال وسيسجله التاريخ كأحد المواقف الأخوية العربية الشجاعة والصادقة. فيما نوه قائد قوات التحالف بروح الفريق الواحد مع قوات الشرعية.

وقصفت مقاتلات «التحالف» أيضا تحصينات للمليشيات في منطقة الصفراء ببلدة عسيلان شمال محافظة شبوة. وقالت مصادر ميدانية في المقاومة لـ»الاتحاد»، إن معارك كَر وفر دارت في بلدتي عسيلان وبيحان، وسط تعهد العميد ركن مفرح بحيبح المرادي، قائد «اللواء 26 مشاة» باستمرار الزحف نحو ما تبقى من معاقل المليشيات، وأضاف «لم نكن نرغب في إراقة قطرة دم لولا أن الانقلابيين فرضوا علينا ذلك بانقلابهم على الشرعية وممارسة القتل والتهجير والتدمير».

وجدد طيران «التحالف» لليوم الثالث على التوالي غاراته على مواقع وتعزيزات المليشيات في بلدة مريس شمال محافظة الضالع. وقالت مصادر لـ»الاتحاد» إن طيران التحالف قصف ثلاثة مواقع في منطقة العرفاف حيث تدور اشتباكات متقطعة منذ شهور، وأضافت أن القصف أسفر عن تدمير دبابة ومدرعة وآليات عسكرية. كما استهدفت غارات جوية مواقع وتحصينات للانقلابيين في جبال كهبوب الإستراتيجية الواقعة بين تعز ولحج بالتزامن مع اشتباكات وقصف مدفعي متبادل بين قوات الشرعية والمليشيات.

وتفقد قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء الركن فضل حسن، أمس الخطوط الأمامية للقوات الشرعية في جبهات القتال في كهبوب والصبيحة وباب المندب، وحث القوات المرابطة هناك وحتى مناطق التماس مع المليشيات في بلدتي ذوباب والوازعية، على الجاهزية القتالية والتصدي لمحاولات الانقلابيين الاقتراب من مضيق باب المندب. فيما أبلغت مصادر عسكرية «الاتحاد» باستعدادات كبيرة لبدء هجوم ضخم لتحرير الساحل الغربي وتأمين الملاحة البحرية في القسم الجنوبي من البحر الأحمر.

واستمرت الاشتباكات بجبهات القتال في تعز حيث أفشلت القوات الحكومية هجوماً للمليشيات على منطقة عصيفرة وشارع الأربعين شمال المدينة. بينما قتل قيادي حوثي في مواجهات بمنطقة الضباب الغربية، ليرتفع إلى ستة عدد قتلى المليشيات في غضون 24 ساعة ماضية. وحث رئيس عمليات اللواء 17 بمحور تعز، العقيد عبده حمود الصغير، أمس، قوات الجيش والمقاومة على المزيد من الصمود في معركة النضال والكفاح والوقوف خلف القيادة الشرعية لإرساء الحق وإقامة الدولة المدينة الحديثة»، مؤكداً أن العدو منهزم ومعنوياته منخفضة، كما دعا فلول الانقلابيين للعودة عن غيهم الذي لن يؤدي إلا إلى دمارهم ونهايتهم، وقال إن الفرصة لا زالت مؤاتية أمام الانقلابيين للمشاركة في بناء اليمن بسواعد الجميع».

وشنت مقاتلات التحالف مساء أمس ست غارات على مواقع للانقلابيين في بلدة ذيبين بمحافظة عمران شمال صنعاء، واستهدفت بست غارات أخرى مواقع وتعزيزات مسلحة في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين شمال محافظة حجة. وأصابت غارة سابعة هدفاً في بلدة مستبأ. كما استهدفت 14 غارة مواقع للمليشيات في بلدتي سحار وكتاف بمحافظة صعدة الشمالية. وأكدت مصادر عسكرية سيطرة قوات الشرعية على جبل سنام في منطقة البُقع واستيلائها على كميات من الأسلحة والذخائر.

تدمير صاروخ بالستي استهدف «باب المندب»

عدن (الاتحاد)

قال مصدر عسكري يمني لـ«الاتحاد» إن بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ والتابعة للتحالف العربي اعترضت مساء أمس صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية باتجاه معسكر اللواء الأول مشاة حزم المرابط في منطقة باب المندب. وأضاف أن المليشيات أطلقت الصاروخ من موقع بالقرب من جبال كهبوب الواقعة بين تعز ولحج، قبل أن يتم اعتراضه وتدميره في سماء منطقة السقيه. وشن طيران التحالف أمس عشر غارات على مواقع المليشيات في محيط جبال كهبوب.

 

اقرأ أيضا

«النواب الأردني» يقر مشروع قانون يحظر استيراد الغاز من إسرائيل