صحيفة الاتحاد

أخبار اليمن

عمليات قنص مجهولة تحصد 20 حوثياً في صنعاء

صنعاء (الاتحاد)

صعدت مليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية أمس، جرائمها ضد أنصار الرئيس المغدور علي عبدالله صالح الذي قتلته بدم بارد مطلع الشهر الجاري، حيث عمدت إلى مداهمة صالون حلاقة في شارع المطار شمال صنعاء وطلبت من مالكه، مطيع البعداني، إزالة صورة للرئيس السابق، لكنه رفض فعمدت إلى إزالة الصورة وقتله بدم بارد.
كما قتلت المليشيات ثلاثة من أنصار صالح في تعز، وفجرت منزل القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، سعيد الحربي، في مديرية التعزية شرق المدينة، واقتحمت ونهبت عدداً من المنازل في منطقة الحيمة بعد أن قصفتها بقذائف مدفعية.
تزامن ذلك مع تأكيد مصادر أمنية مقتل ما لا يقل عن 20 مسلحاً من المليشيات بعمليات قنص نفذها مسلحون مجهولون في الجزء الجنوبي من صنعاء خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية. وقالت إن المليشيات أغلقت بعض الأحياء الجنوبية في العاصمة واستحدثت نقاط تفتيش ودفعت بتعزيزات إلى المنطقة. وأشارت إلى اندلاع اشتباكات، بين المليشيات وسكان في شارع حدة بالعاصمة، بالقرب من منزل اللواء مهدي مقولة، أحد العسكريين المحسوبين على صالح. وواصلت المليشيات أيضاً حملات الاعتقالات والاختطافات بحق قواعد وقيادات حزب المؤتمر في المحافظات الواقعة تحت سيطرتهم منذ مطلع ديسمبر الجاري. وأفادت مصادر حقوقية أن عدد المختطفين في سجون المليشيات وصل إلى أكثر 780 مدنيا وتم الزج بهم في سجون مختلفة في حجة.