الاتحاد

كرة قدم

ثنائية ميسي تحطم عقدة تشيك بعد صمود 545 دقيقة

مراد المصري (دبي)

لم تخرج المواجهة التي تفوق فيها برشلونة على أرسنال بهدفين دون رد في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، عن العنوان الأبرز وهو نجاح الأرجنتيني ليو ميسي بكسر عقدة لازمته أمام الحارس التشيكي بيتر تشيك، حيث نجح «البرغوث» بكسر الصيام الذي استمر 6 مباريات، واحتاج إلى 71 دقيقة في المباراة السابعة بمجموع كلي بلغ 545 دقيقة «تمثل إجمالي مشاركات اللاعب أمام الحارس المخضرم»، قبل أن ينجح بما عجز عنه على مدار السنوات الماضية، ويقود فريقه إلى فوز ثمين.
ومنح هذا التفوق راحة كبيرة لكتيبة المدرب إنريكي، خصوصاً أن الإحصائيات الأوروبية تشير إلى نجاح 9 فرق من أصل 347 فريقاً في المواجهات الأوروبية الإقصائية، من بلوغ الدور التالي بعد خسارة مباراة الذهاب بهدفين دون رد، بنسبة 3%، فقط، بما يجعل برشلونة ضمن التأهل بنسبة 97%.
وفيما يتمسك أرسنال بأمل ولو ضئيل، فإن مهمته ستكون شبه مستحيلة، حيث لم يسبق لأي فريق إنجليزي خسر بفارق هدفين أو أكثر في لقاء الذهاب، من قلب المجريات والتأهل للدور التالي.
وواصل أرسنال نتائجه الكارثية في ذهاب الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا في السنوات الخمس الأخيرة، حيث خسر جميع المباريات بداية من ميلان الإيطالي برباعية نظيفة عام 2012، وأمام بايرن ميونيخ الألماني بنتيجة 1-3 عام 2013، وبايرن مجدداً بهدفين دون رد عام 2014، والعام الماضي أمام موناكو الفرنسي 3-1، ثم جاءت الخسارة أمام برشلونة ليلة أمس الأول، بنتيجة تبدو أن آمال الفريق تبخرت معها.
وعكست المباراة تفوق الأندية الإسبانية على الساحة الأوروبية حالياً، ومن نجاحها بالتتويج بثنائية دوري الأبطال والدوري الأوروبي العام الماضي، يبدو الطريق مفتوحاً أمامها لتكرار النجاحات مجدداً، وفي 6 مباريات أقيمت في ذهاب الأدوار الإقصائية في المسابقتين حتى الآن، حققت جميع الفرق الـ6 الفوز، وسجلت 15 هدفاً، ولم تهتز شباكها أبداً، متفوقة على أقرب مطارديها الفرقة الألمانية التي حققت 3 انتصارات من 6 مباريات، فيما لم يعرف أي فريق إنجليزي أو إيطالي الفوز في 5 مباريات.
وعنونت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، وكتبت: لهذا هو الرقم 1: ثنائية ميسي تضع أرسنال على حافة الخروج من دوري الأبطال، وثلاثي برشلونة الرائع يواصل مسيرته الرائعة.
فيما عنونت صحيفة «ذا صن» البريطانية، وكتبت: ثنائية ميسي تنهي الصمود البطولي لأرسنال، وأضافت: «فينجر يتابع خروج آخر من دور الـ16».
وهو الأمر الذي جعل الفرنسي آرسين فينجر مدرب أرسنال، يخرج بتصريحات يلوم فيها اللحظات «الساذجة» التي أهدت برشلونة هدفين، وقال: كنا ساذجين، أشعر بالندم أننا حينما سيطرنا على مجريات اللعب، منحناهم هدفاً، كان الأمر مشابهاً الموسم الماضي، وهذا أمر محبط، نتحمل الذنب كثيراً بما حصل، لا نمتلك الأعذار للهدف الأول، أدركنا جيداً لو بقيت النتيجة التعادل السلبي لسارت على نفس المنوال، إنهم أفضل منا الجميع يدرك الأمر، ولكن كنا قادرين على تحقيق الفوز لو حافظنا على الانضباط حتى النهاية. يأتي هذا في الوقت الذي دخل فيه المدافع الإسباني جيرارد بيكيه دائرة الاتهامات، بعد حصوله على بطاقة صفراء، بدا وكأنها متعمدة بهدف الغياب عن لقاء الإياب وتصفية بطاقاته قبل خوض الدور ربع النهائي.
والتقطت الكاميرات حديثاً دار بين إنريكي مدرب برشلونة، والمدافع فيما كان واضحاً منحه هذه التعليمات التي لن تمر مرور الكرام على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وستجعل بيكيه مهدداً بالإيقاف، كما حصل مع سيرجيو راموس وألونسو لاعبا ريال مدريد سابقاً، حينما تعمدا القيام بهذا الأمر.

اقرأ أيضا