ينطلق اليوم المهرجان السادس للأولمبياد الخاص الإماراتي بنادي دبي للرياضات الخاصة ويشارك في المهرجان أكثر من 100 لاعب ولاعبة من أندية ومراكز المعاقين بالدولة. ويتضمن المهرجان مسابقتي رفع الأثقال والبوتشي ويشترك فيه نخبة من لاعبي الأولمبياد الخاص الإماراتي المميزين والذين قد شاركوا في العديد من المحافل الرياضية سواء على المستوى العالمي أو الإقليمي أو المحلي. ويتميز المهرجان بمنافسة قوية وصقل خبرات جديدة للاعبين المشاركين حيث يعد احتكاك اللاعبين أثناء المنافسات من أهداف تنظيم مثل هذه المهرجانات، كما انتهت اللجنة الفنية للأولمبياد الخاص الإماراتي من وضع الركيزة الأساسية وإعداد اللاعبين وتأهيلهم لهذا المهرجان. وأشاد محمد محمد فاضل الهاملي رئيس مجلس إدارة اتحاد رياضة المعاقين بتنظيم المهرجانات السابقة للموسم 2011 مما كان له الأثر الإيجابي في ارتفاع مستوى اللاعبين مشيراً بأن أداء لاعبينا في تقدم مستمر في مختلف الألعاب وبذلك نكون قد حققنا الهدف من خطط وبرامج هذا الموسم وتحويلها إلى واقع ملموس ينتفع به لاعبونا ونأمل في الفترة القادمة تحقيق المزيد من الإنجازات والتقدم برياضة المعاقين بالدولة. وقال: كل لاعب مشارك في مهرجانات الأولمبياد الخاص هو فائز وهذا مايدفعنا لبذل أقصى جهودنا حتى نرسم البسمة على هذه الفئة الغالية من أبنائنا ذوي الإعاقة الذهنية. وأشار فاضل خليل المنصوري مدير الرياضة والمسابقات بلجنة الأولمبياد الخاص الإماراتي إلى أن توجهات مجلس إدارة الاتحاد وسياسته تعمل من أجل نشر كافة مسابقات المعاقين على مستوى أندية ومراكز المعاقين بالدولة وكذلك تفعيل المزيد من الألعاب المستحدثة في برامج وأنشطة الأولمبياد الخاص الإماراتي في المواسم القادمة. وأضاف: دعم الأسر لبرامجنا خطوة مهمة حيث يعد تواجدها خلال هذه المهرجانات دفعة تحفيزية وعاملاً نفسياً مهماً لهم حيث يطمئن لاعب الأولمبياد الخاص (فئة الإعاقة الذهنية) لوجود من يسانده اثناء مشاركته وبالتالي سيحقق اللاعب المزيد من الإنجازات والمراكز الجديدة.