الاتحاد

الإمارات

سؤال من عضو في الوطني للتعليم العالي عن أسباب الإغلاق

المركز خرج 1200 طالبة في تخصصات كلية التربية

المركز خرج 1200 طالبة في تخصصات كلية التربية

تنتـــظر جــامـــعة الإمارات 74 طالبة يمثلن الدفعة الأخيرة من طالبات كلية التربية في مركز الانتساب الموجه في المنطقة الغربية إكمال متطلبات تخرجهن تمهيدا لوقف التدريس في المركز اعتبارا من نهاية الفصل الدراسي الأول للعام المقبل·
وكانت جامعة الإمارات أوقفت في العام 2003 قبول وتسجيل الطالبات بكافة تخصصات المركز الذي بدأ باستقبال الطالبات في عام ·1994
وتخرجت 1200 طالبة من المنطقة الغربية منذ إنشاء المركز في تخصصات التربية ومسار اللغة العربية والدراسات الإسلامية ومسار الرياضيات·
وقال عضو المجلس الوطني الاتحادي راشد مصبح الكندي المرر إنه سيوجه خلال جلسة المجلس الوطني المقبلة سؤالا إلى وزارة التعليم العالي حول ''أسباب إغلاق مركز الانتساب الموجه التابع لجامعة الإمارات في منطقة المرفأ''· وماهي مبررات وقف تسجيل الطالبات في المركز الذي اقتصرت الدراسة فيه على تخصصات كلية التربية؟·
وكانت جامعة الإمارات قررت في عام 1988 إنشاء 9 مراكز انتساب موجه في مناطق مختلفة من الدولة حسبما أكد نائب مدير الجامعة الدكتور عبدالله خنبشي ''بهدف طرح تخصصات محددة لسد النقص في احتياجات وزارة التربية والتعليم من المعلمين بتلك التخصصات''·
وتابع راشد المرر مؤكدا أن ''فرع الجامعة في المرفأ في طور الإغلاق والذي سيكون فور انتهاء الطالبات المنتسبات حاليا لمتطلبات التخرج''·
وأشار إلى ان ''قرار الإغلاق'' أدى إلى حرمان المئات من خريجات الثانوية في المنطقة الغربية من إكمال دراستهن الجامعية· وزاد أن ''البديل الذي تطرحه وزارة التعليم العالي حاليا هو فرعا كليات التقنية في منطقتي مدينة زايد والرويس يقدمان مخرجات تعليمية تختلف تماما عن مخرجات جامعة الإمارات''·
وقدر المرر عدد المواطنات اللاتي تضررن من قرار وقف التسجيل في كلية التربية التابعة للجامعة بحوالي 400 طالبة على مدى السنوات الماضية''·
وأكد أن ''بعض خريجات الثانوية حرمن من مواصلة تعليمهن العالي بسبب رفض الأهالي السماح لهن بالانتقال إلى مقر جامعة الإمارات في مدينة العين بسبب بعد المسافة والعادات والتقاليد''·
ووصف عضو المجلس الوطني راشد المرر تخصصات كليات التربية ''بالمهمة والمطلوبة''· وقال إن معظم خريجات مركز الانتساب الموجه يعملن مدرسات في المنطقة الغربية وساهمن في السنوات الأخيرة في سد العجز في الهيئات التعليمية''·
ومن جهته قال نائب مدير جامعة الإمارات الدكتور عبدالله خنبشي ان مراكز الانتساب الموجه ''أدت الغرض الذي انشئت من أجله وهو سد النقص في احتياجات وزارة التربية والتعليم من تخصصات محددة''·
وقال ان مركز المرفأ وهو أحد تلك المراكز قام بدور كبير في تخريج كوادر مواطنة لبت احتياجات المنطقة، خاصة في قطاع التعليم·
وأشار إلى أن 70 طالبة من الدارسات حاليا في مركز المرفأ متوقع تخرجهن خلال الفصل الدراسي الثاني في حين من المنتظر تخرج الباقيات خلال الفصل الأول من العام الدراسي المقبل بعد أن ينهين متطلبات الدراسة والتدريب العملي·
وعزا نائب مدير الجامعة وقف التسجيل في المركز إلى ''اكتفاء المنطقة الغربية من حاجاتها من الكوادر في تخصصات التربية ورغبة الطالبات أنفسهن بدراسة تخصصات أخرى''·
وأكد أن ''مظلة التعليم العالي متوفرة في المنطقة الغربية إذ تقدم كليات التقنية التي افتتحت فرعين لها في مدينة زايد والرويس تخصصات تلبي احتياجات المنطقة الغربية في المرحلة المقبلة''·
أما مدير مركز الانتساب الموجه في المرفأ الدكتور عبدالرحمن سالم النعيمي فقد أكد ''انه لا يوجد قرار رسمي بإغلاق المركز وانه لم يتسلم من إدارة جامعة الإمارات أي قرار يفيد بالإغلاق''· وأشار إلى أن المركز هو جهة تنفيذية والطالبات يقبلن أساسا في الجامعة الرئيسية ويحولن للدراسة في المركز''·
وأشار النعيمي إلى أن قضية اكتفاء المنطقة الغربية من التخصصات التي يطرحها المركز أمر تحدده احتياجات الجهات التعليمية التي لديها القدرة على تحديد المطلوب من التخصصات·
وأكد ان نسبة عالية جدا من خريجات المركز وبكافة التخصصات وجدن فرص عمل في قطاع التعليم·
وانتظم العام الماضي نحو 277 طالبا وطالبة في فرع كلية التقنية العليا في مدينة زايد، فيما اقتصر القبول في فرع التقنية في الرويس على الطلاب فقط في المرحلة الأولى·
ويشار إلى ان نحو 13 ألف طالب وطالبة ينتظمون على مقاعد الدراسة بجميع المراحل في 46 مدرسة بالمنطقة الغربية·

اقرأ أيضا

5.9% نسبة نمو قطاع الصناعات التحويلية في أبوظبي خلال 2018