صحيفة الاتحاد

الإمارات

850 مريضاً يستفيدون من خدمات «مركز دبي للثلاسيميا»

دبي (الاتحاد)

أكد الدكتور عصام ضهير اختصاصي أمراض الدم بمركز دبي للثلاسيميا وجود 850 مريضاً يتلقون العلاج بالمركز بينهم 450 يحتاجون إلى نقل الدم مدى الحياة. مشيراً إلى انخفاض عدد الإصابات الجديدة بمرض الثلاسيميا بين مواطني إمارة دبي لتصل إلى إصابة واحدة خلال عام 2015، فيما لم يتم تسجيل أية إصابة جديدة خلال العامين الماضي والجاري بسبب جهود التوعية المستمرة التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي لأفراد المجتمع المحلي حول أسباب وطرق الوقاية من المرض الذي يعد من أكثر الأمراض الوراثية انتشاراً في المنطقة.
وتوقع الدكتور ضهير وجود أكثر من 2000 مريض بالثلاسيميا واعتلالات الهيموجلوبين على مستوى دولة الإمارات، في ظل عدم وجود قاعدة بيانات في الدولة تتعلق بهذا المرض.
ولفت إلى أعراض المرض التي تظهر على الطفل المصاب ابتداء من عمر ستة أشهر حيث يصاب بالشحوب والاصفرار، وقلة الشهية للطعام وقلة الأقبال على الرضاعة، والتعرض المتكرر للالتهابات، موضحاً أن علاج المرض يكون من خلال نقل الدم بشكل شهري للحفاظ على هيموجلوبين الدم بمستويات طبيعية، وتناول يومي للدواء أو حقن ديسفيرال تحت الجلد لمدة 12 ساعة يومياً مدى الحياة لإزالة الحديد الزائد في الجسم قبل أن يترسب في أعضاء حيوية من الجسم.
وحذر من إهمال علاج مرض الثلاسيميا الذي يؤدي إلى تشوهات مستقبلية في عظام  الرأس وسائر عظام جسم المريض، وترقق في العظام ، وتأخر في النمو الجسدي، وتأخر في البلوغ، وتضخم في الكبد والطحال مما يسبب تضخم عام في البطن، وضعف في المناعة.
وأكد إن العلاج الشافي لمريض الثلاسيميا هو زراعة النخاع في المراكز المتخصصة خارج الدولة، مشيراً إلى وجود أكثر من 145 حالة مرضية قامت بزراعة النخاع خارج الدولة، وتقوم الآن بمتابعة العلاج في عيادة متابعة ما بعد زراعة النخاع بمركز الثلاسيميا لتقليل فترة الإقامة خارج الدولة.
وأشار‏? ?إلى ?إمكانية ?الوقاية ?من ?أمراض ?الدم ?الوراثية ?بشكل ?عام ?ومن ?مرض ?الثلاسيميا ?بشكل ?خاص، ?وما ?يترتب ?عليه ?من ?المشاكل ?والمضاعفات ?الجسدية ?الصحية ?والنفسية ?للمريض ?ولذويه ?من ?خلال ?إجراء ?الفحص ?الطبي ?قبل ?الزواج ?للكشف ?عن ?حاملي ?الصفات ?الوراثية ?للمرض ?دون ?ظهور ?أية ?أعراض ?لديهم.