الاتحاد

الاقتصادي

أسهم التكنولوجيا تضغط على تعاملات أسواق المال العالمية


لندن - رويترز: احتفظ الدولار أمس بأغلب المكاسب التي حققها هذا الأسبوع قبيل صدور بيانات التدفقات المالية التي ستعطي مؤشرا عن مدى السهولة التي ستتمكن بها الولايات المتحدة من تمويل العجز في ميزان معاملاتها الجارية، وكان الدولار قد ارتفع إلى أعلى مستوياته في شهرين أمام اليورو هذا الأسبوع مظهرا مرونة في مواجهة العجز التجاري الأمريكي القياسي وبيانات مبيعات التجزئة الضعيفة واسواق الأسهم المنخفضة وعائدات سندات الخزانة التي تشهد تراجعا·
ويعتقد العديد من التجار أن الارتفاع نتج عن قام متعاملين باغلاق مراكز بالدولار في أسواق السلع والنفط وسط مخاوف بشأن إيقاع النمو العالمي· لكن المحللين قالوا إن الدولار مازال يتجه نحو الصعود وان تجاوز سعر 1,2730 يورو وهو أعلى مستوى سجله الدولار منذ فبراير قد يبدأ موجة من طلبات الشراء·
واستقر سعر العملة الامريكية على 1,2830 دولار لليورو بعد أن بلغ أعلى مستوياته في شهرين متجاوزا 1,2770 أمس الأول، واستقر امام العملة اليابانية أمام الدولار عند مستوى 108,30 ين، وينتظر المتعاملون اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في واشنطن وما سيقال فيه عن اسعار النفط والاختلالات العالمية· وتراجعت اسعار الأسهم الأمريكية إلى أدنى مستوياتها في خمسة أشهر ونصف الشهر أمس الأول وسط مخاوف من ان يكون الاقتصاد يمر بفترة تباطوء·
وفي أسواق الأسهم العالمية انخفضت الاسهم الاوروبية لادنى مستوى منذ عشرة أيام أمس بفعل تقارير ضعيفة عن أرباح شركة اي·بي·ام· الامريكية وسامسونج الكورية الجنوبية وسوني اريكسون اليابانية السويدية أثرت سلبا على قطاع التكنولوجيا· وزاد ارتفاع أسعار النفط من توتر المستثمرين·
ودعم البورصات تحسن أسهم شركات الادوية الكبرى مثل جلاكسو سميثكلاين واسترا زينيكا التي زادت 1,1 في المئة و2,5 في المئة على التوالي وذلك بعد ان قضت محكمة أمريكية بصحة براءة متنازع عليها بشأن أكبر الاودية مبيعا لدى شركة ايلي ليلي· وانخفض مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي بنسبة 0,7 في المئة الى 1092 نقطة· وهبط مؤشر يورو ستوكس 50 الاضيق نطاقا بنسبة واحد في المئة الى 3044,4 نقطة·
وانخفض سهم كابجيميناي الفرنسية لاستشارات تكنولوجيا المعلومات خمسة في المئة بعد أن فاجأت اي·بي·ام وول ستريت بنتائج أقل من التوقعات المنخفضة· وتأثر قطاع التكنولوجيا بانخفاض الارباح الفصلية لشركة سامسونج الكترونيكس أكبر شركة في العالم لصناعة رقائق الذاكرة بنسبة 52 في المئة·
وهبط سهم فيليبس 2,2 في المئة· وانخفض سهم اريكسون 2,4 في المئة بعد ان قالت سوني اريكسون سادس أكبر شركة على مستوى العالم لصناعة الهواتف المحمولة انها تأثرت سلبا بالاوضاع الصعبة في السوق وقلة عدد الاجهزة الجديدة التي طرحتها في الربع الاول مما خفض الارباح عن التوقعات·
وهبط مؤشر نيكي الرئيسي في نهاية التعاملات في بورصة طوكيو أمس بنسبة 1,66 في المئة إذ أدى ضعف أرباح شركة سامسونج الكترونيكس الى انتشار مخاوف بشأن أرباح قطاع التكنولوجيا العالمي ودفع أسهم محلية في هذا القطاع للتراجع مثل سهم كيوسيرا كورب، وقالت شركة سامسونج الكترونيكس الكورية الجنوبية أكبر شركة في العالم لرقائق الذاكرة إن أرباحها الفصلية انخفضت بنسبة 52 في المئة·
وجاءت هذه الانباء بعد ساعات من اعلان شركة اي·بي·ام الامريكية نتائج أقل من التوقعات المنخفضة· وبنهاية جلسة التعامل انخفض مؤشر نيكي لليوم الخامس على التوالي فتراجع 192,48 نقطة أي 1,66 في المئة الى 11370,69 نقطة مسجلا أدنى اقفال له منذ الرابع من فبراير· وهبط مؤشر توبكس الاوسع نطاقا بنسبة 1,52 في المئة الى 1150,67 نقطة·
وفي أسواق المعادن النفيسة ظل سعر الذهب قريبا من أدنى مستوياته منذ شهرين في بداية المعاملات الاوروبية أمس وتشير التوقعات الى أن التعاملات ستتسم بالتوتر قبل صدور بيانات التدفقات المالية الامريكية في وقت لاحق اليوم· وبلغ سعر الذهب في المعاملات الصباحية 422,60 دولار للاوقية انخفاضا من 423,65 دولار في أواخر المعاملات في نيويورك أمس الأول·
وتراجعت الفضة الى 6,99 دولار للاوقية من 7,1 دولار، وانخفض البلاتين الى 857 دولارا للاوقية من 860 دولارا بينما استقر البلاديوم على 195 دولار مقارنة مع 196 دولارا للاوقية·
ش

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020