الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الأسهم تواصل تماسكها أمام «موجة التصحيح»
الأسهم تواصل تماسكها أمام «موجة التصحيح»
16 أغسطس 2013 21:32
أبوظبي (الاتحاد) - يتوقع أن تواصل مؤشرات أسواق الأسهم المحلية تماسكها في مواجهة موجة التصحيح التي تمر بها منذ الأسبوع الماضي، مع محاولات للارتفاع بنسب طفيفة، بحسب التحليل الفني. وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 3822 نقطة، وسجل انخفاضاً أسبوعياً بنسبة 1,1%، وتخلى المؤشر عن مستواه الأعلى خلال العام الحالي ومنذ أكتوبر من العام 2008 عند 3900 نقطة، بعدما دخل في مرحلة تصحيح سعري متوقعة، بعد مكاسب قياسية طيلة شهر رمضان. وأبدى السوق تماسكاً لثلاث جلسات متتالية أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس الماضية، حيث مال المؤشر نحو الارتفاع الطفيف، مما يعكس رغبة حاملي الأسهم بعدم البيع بمستويات الأسعار الحالية، وفي ذات الوقت ترقب المشترين تراجع الأسعار إلى مستويات أكثر اغراءً للدخول بالشراء، الأمر الذي يشير إلى قرب ارتداد السوق بقوة في حال دخلت سيولة جديدة للسوق. ولا يزال سوق أبوظبي يحافظ على قناته الصاعدة ولم يخرج منها منذ اليوم الأول من العام الحالي، ويتداول عند نقاط أعلى من متوسط السوق لـ 10، و20، و50 يوماً، وبعيد جداً عن 100 و200 يوم. وفي حال تواصلت مرحلة التصحيح يرجح أن يصل المؤشر العام إلى أسفل القناة الصاعدة الرئيسية عند نقاط 3800، وأغلق سوق دبي المالي نهاية تداولات الأسبــوع الماضي عند مستوى 2631 نقطة، مسجلاً انخفاضاً أسبوعياً بنسبة 1.6%، وعلى عكس سوق العاصمة كانت موجة التصحيح في سوق دبي أكثر حدة، بسبب أن ارتفاعات السوق طوال شهر رمضان كانت الأعلى بأكثر من 14% مقارنة مع 8% لسوق أبوظبي، وهى الارتفاعات التي جعلت السوق من أفضل الأسواق أداءً عالمياً منذ بداية العام، حيث يرتفع بأكثر من 60%. وهذه الارتفاعات تشجع الكثير من مديري المحافظ على عمليات التسييل، عقب كل ارتفاعات قياسية يمر بها السوق. وفشل سوق دبي المالي، عقب استئناف نشاطه بعد إجازة عيد الفطر، في الوصول إلى هدفه في المرحلة الحالية عند 2700 نقطة أعلى مستوى للسوق للعام الحالي، بعدما تعرضت الأسهم القيادية خصوصاً العقارية منها إلى عملية تصحيح كبيرة، لكن يظل السوق محتفظاً بمكاسبه فوق نقاطه المهمة 2500 نقطة التي عاد فوقها، بعد انتهاء موجة التصحيح الأكثر حدة التي مر بها في شهر يونيو الماضي. ويرجح في حال استمرت مرحلة التصحيح التي يصاحبها انخفاض واضح في أحجام وقيم التداولات في مثل هذه الفترات من العام، حيث موسم الإجازة الصيفية أن يعاود المؤشر اختبار مستوى 2500 نقطة، خصوصاً بعدما انتهت المحفزات التي كانت دافعة لبقاء السوق فوق مستويات عليا.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©