صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الرئيس المصري يتعهد بملاحقة الإرهابيين أينما كانوا

اجتماع السيسي مع وزيري الدفاع والداخلية ورئيس أركان حرب القوات المسلحة ورئيس المخابرات العامة ومدير إدارة المخابرات الحربية (من المصدر)

اجتماع السيسي مع وزيري الدفاع والداخلية ورئيس أركان حرب القوات المسلحة ورئيس المخابرات العامة ومدير إدارة المخابرات الحربية (من المصدر)

القاهرة (وكالات)

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال اجتماع مع وزراء ومسؤولين أمنيين أمس، إن بلاده ستواصل جهودها «لاقتلاع الإرهاب من جذوره وملاحقة الإرهابيين أينما كانوا». وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، إن السيسي عقد اجتماعاً مع وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول صدقي صبحي، ووزير الداخلية، مجدي عبد الغفار، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة، الفريق محمد فريد، ورئيس المخابرات العامة خالد فوزي، ومدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع اللواء محمد فرج الشحات. وتلقى السيسي خلال الاجتماع تقريراً من وزيري الدفاع والداخلية حول الأوضاع الأمنية في منطقة شمال سيناء، والإجراءات والتدابير التي تتخذها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية من أجل مكافحة الإرهاب وترسيخ الأمن في تلك المنطقة. ويأتي هذا الاجتماع غداة مقتل ضابط وإصابة اثنين آخرين جراء استهداف مطار العريش بقذيفة أثناء تفقد وزيري الدفاع والداخلية الأوضاع الأمنية في المدينة.
أفاد مصدر أمني مصري بمقتل سبعة مسلحين وإصابة سبعة آخرين في اشتباكات بمدينة العريش شمالي سيناء أمس.
وأوضح المصدر، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن قوات إنفاذ القانون في سيناء تشن حملة أمنية مكبرة على جنوب العريش وخاصة حول المزارع ومنطقة مطار العريش، وذلك غداة استهداف مطار العريش بقصف صاروخي وقذائف هاون خلال زيارة تفقدية لوزيري الدفاع والداخلية. وأضاف المصدر أن عمليات أمس، أسفرت عن تدمير عدة أوكار للجماعات المسلحة، وأشار إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة. كما أكد شهود عيان أن اشتباكات عنيفة تدور منذ الفجر بين القوات وجماعات مسلحة حول مطار العريش، وأن قصفاً مدفعياً استُخدم في الاشتباكات.كانت القوات المسلحة المصرية، أعلنت أمس الأول على الصفحة الرسمية لها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» عن مقتل ضابط وإصابة اثنين جراء استهداف مطار العريش بقذيفة صاروخية أثناء زيارة وزيري الدفاع والداخلية المصريين لتفقد القوات والحالة الأمنية بمدينة العريش. ونشرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) مقطع فيديو قالت إنه لعودة وزير الدفاع ووزير الداخلية من مدينة العريش، بعد ساعات من تعرض مطار المدينة لقذيفة صاروخية.
وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار العريش. وقال بيان للتنظيم نشرته وكالة أعماق الذراع الإعلامي للتنظيم الإرهابي في موقعها الإلكتروني «بعد ورود معلومات حول قدوم وزيري الدفاع والداخلية، لمطار العريش شمالي سيناء، وبالتزامن مع الزيارة، تم استهداف طائرة مروحية من نوع اباتشي تابعة للوفد بصاروخ موجه».