الاتحاد

الاقتصادي

وزراء مالية مجموعة السبع يناقشون ارتفاع أسعار النفط


واشنطن - ا ف ب: يبحث وزراء المال في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى اليوم في واشنطن سبل مكافحة ارتفاع اسعار النفط الخام والمخاطر التي تهدد النمو العالمي وسبل خفض دين افقر دول العالم· لكن اجتماع وزراء المالية الذي يفتتح رسميا اليوم غداة عشاء عمل، سيكون تحت عنوان عريض هو الارتفاع السريع والكبير في اسعار النفط·
ومع ان سعر برميل النفط الخام تراجع في الايام الاخيرة، غير انه اقترب كثيرا من عتبة الستين دولارا· واعتبر مساعد وزير الخزانة الاميركي المكلف الشؤون الدولية جون تايلور ان الاسعار المرتفعة للنفط 'لن تؤدي الى انحراف' في النمو العالمي لكن لا شك انها 'سيكون لها تأثير كابح'· وقال مدير صندوق النقد الدولي رودريغو راتو ان الاسعار المرتفعة ستؤدي الى تراجع في النمو العالمي هذه السنة يتراوح بين 0,25% و0,50%·
وسيبحث وزراء المال ايضا في بعض الاجراءات المحتملة، على ما اوضح تايلور· لكن في حين يريد الاوروبيون خطة فعلية للاقتصاد في استخدام الطاقة يميل الاميركيون الى زيادة العرض في الاسواق· وقال مسؤول اوروبي رفيع المستوى طالب عدم الكشف عن هويته 'ثمة مصالح وطنية تتعارض مع ما يبدو لنا انه مصلحة عامة· اشك في امكانية التوصل الى اتفاق طموح كما نتمنى'·
واكتفى اجتماع وزراء مال مجموعة السبع في فبراير الماضي بتعداد المواقف المختلفة· اما بالنسبة لمواضيع البحث الاخرى فان الدول الصناعية السبع الكبرى وهي الولايات المتحدة وكندا واليابان وفرنسا والمانيا وبريطانيا وايطاليا لها مواقف مختلفة بشأنها· ويتوقع ان تحتل مسألة ديون الدول الفقيرة موقعا اساسيا في المناقشات بسبب هذه المواقف المتعارضة·
وخلال اجتماع فبراير فتحت مجموعة السبع للمرة الاولى الباب امام احتمال الغاء كامل دين دول افريقيا الفقيرة· واطلقت فكرة بيع جزء من ذهب صندوق النقد الدولي لتمويل شطب الديون لكن الولايات المتحدة المساهم الاكبر في الصندوق جددت في الفترة الاخيرة معارضتها·
ومن المواضيع الاخرى الحساسة والمتكررة على جدول اعمال الاجتماع هذه السنة، النمو العالمي· ويتوقع صندوق النقد الدولي تباطوءا في النمو الى 4,3% هذه السنة مقابل 5,1% في ·2004
ويؤكد تايلور 'لكن الافاق لا تزال جيدة' على المستوى العالمي، معبرا عن اسفه للفرق القائم في النمو بين الولايات المتحدة وبعض شركائها مثل المانيا واليابان· لكن الاعضاء الاخرين في مجموعة السبع لها موقف مختلف تماما· وقال المسؤول الاوروبي ان 'العجز الاميركي كبير جدا ومستمر في التفاقم· انه التهديد الرئيسي لاستقرار الاقتصاد العالمي'·
كما ان ضعف سعر صرف الدولار يثير الازعاج ايضا· وقال مسؤول ياباني نهاية مارس ان وزيري المال الياباني والفرنسي سيعربان عن قلقهما من هذه المسألة خلال اجتماع مجموعة السبع· وسيبحث وزراء المال ايضا في مسألة سعر صرف للعملة الصينية مع مقاربة طرحها الجانب الاميركي تعتمد على التحرك الطوعي·
وقال تايلور 'يمكنهم (الصينيون) ان يبدأوا باعتماد سعر صرف مرن الان'· لكن موقف الجانب الاسيوي اكثر حذرا· واكد وزير المال الياباني ساداكازو تانيغاكي 'لا اتوقع ان تؤدي مناقشاتنا الى تغيير الوضع'· ولن تتمثل الصين وهي في الواجهة منذ رفع الحصص التجارية مطلع السنة الحالية مما ادى الى موجة من الصادرات النسيجية الصينية، في اجتماع وزراء المال في مجموعة السبع مع انها حضرت الاجتماعين السابقين·ش

اقرأ أيضا