صحيفة الاتحاد

الإمارات

أخبار وأرقام

39
صحفياً تنوي جريدة ذي تليجراف البريطانية تعيينهم خلال العام المقبل، في إطار سعيها للوصول بعدد القراء المسجلين لديها إلى عشرة ملايين.
نيك هيج الرئيس التنفيذي، حدد تفاصيل خطة العام الجديد في رسالة لطاقم عبر البريد الإلكتروني.
قال هيج «يتعين علينا بناء صلات أكبر وأعمق مع قرائنا على نطاق كبير».
وتابع «الأفكار والبيانات التي جمعناها عن قرائنا سوف تساعدنا على مواصلة تعزيز وتطوير الصحافة التي نقدمها لهم».
وكانت «التليجراف» قد انضمت في نوفمبر 2016 إلى الصحف التي تطالب قراءها بدفع اشتراكات لمطالعة كثير من موادها التحريرية.
ومنذ ذلك الحين، وهي تطالب القراء بالتسجيل وتقديم معلومات شخصية.

10
أعوام أمضاها جون مولهولاند، رئيساً لتحرير جريدة الأوبزرفر، ثم غادرها مؤخراً ليتولى رئاسة تحرير النسخة الأميركية من صحيفة الجارديان.
ومن المقرر أن تعين الأوبرزفر رئيساً جديداً للتحرير في مطلع العام المقبل.
أما لي جليندينيج، رئيسة تحرير النسخة الأميركية من الجارديان، فسوف تتولى منصب رئيس تحرير تنفيذي ضمن مؤسسة الجارديان في لندن. ويذكر أنها شاركت عام 2013 في إطلاق النسخة الأسترالية من الجارديان.

- أليخاندرو غيلييه (64 عاماً)، مقدم البرامج التلفزيونية السابق، خسر سباق الانتخابات الرئاسية في تشيلي بعد نيله 45% فقط من أصوات الناخبين. وأقر غيلييه «بهزيمته الصعبة» أمام منافسه الرئيس السابق الملياردير سيباستيان بينييرا، المحافظ البالغ من العمر 68 عاماً.

- حكومة ميانمار قالت إن صحفيين محتجزين سيلتقيان محامين وأفراد أسرتيهما «قريبا للغاية»، بعد أيام من احتجازهما بولاية راخين.
الصحفيان «وا لوني» و»كياو سو أو» من رويترز اتهما بحيازة وثائق بشأن القمع العسكري الذي أدى لفرار أكثر من 655 ألفا من المسلمين الروهينجا. وقالت «هيومان رايتس واتش» أن احتجازهما يهدف لوقف التغطية المستقلة لجرائم الحكومة.


7
من طاقم العاملين في برنامج التحقيقات الشهير «بانوراما» بهيئة الإذاعة البريطانية مهددون الآن بفقدان وظائفهم مع سعي «بي بي سي» لتوفير 80 مليون جنيه استرليني. ومع ذلك أكدت الهيئة أن مستقبل البرنامج الذي صار عنواناً لأفضل التحقيقات الصحفية التلفزيونية «آمن» تماماً.


46
في المئة هي نسبة ارتفاع مبيعات المتوقعة لموقع «فيسبوك»، وسط تكهنات بأنه في طريقه لمضاعفة صافي الدخل مرتين. وفي انجلترا وحدها بلغت عائدات الموقع من الإعلانات 842 مليون جنيه إسترليني العام الماضي. ومع ذلك، لم يسدد سوى 2.6 مليون جنيه إسترليني (3.5 مليون دولار) ضرائب. وفي الوقت نفسه، يسعى الموقع إلى توظيف نحو 1000 مراجع لمواجهة مشكلة الإعلانات المنفرة.