صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

تعاملات «هادئة» تقود تماسك الأسهم المحلية

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تماسكت مؤشرات الأسواق المالية المحلية عند مستوياتها بنهاية جلسة أمس، وسط هدوء التعاملات، تزامناً مع بدء موسم الإجازات والأعياد، وحالة التردد التي سادت قاعات التداول برغم بلوغ أسعار الأسهم مستويات مغرية للشراء، فيما تركزت تعاملات المؤسسات على عدد من الأسهم «المنتقاة» مع تدني مستويات السيولة بالأسواق.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس نحو 431.2 مليون درهم، بعدما تم التداول على أكثر من 204.7 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3737 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 69 شركة مدرجة، ارتفع منها 23 سهماً، فيما تراجعت أسعار 32 سهماً، وظلت أسعار 14 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات الجلسة على تراجع طفيف بلغت نسبته 0.19% نتيجة عمليات جني أرباح طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بالسوق، ليغلق المؤشر العام عند مستوى 4358 نقطة، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 61.9 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 138.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 929 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة، ارتفع منها 7 أسهم، فيما تراجعت أسعار 15 سهماً، وظلت أسعار 7 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فقد نجح في تغيير مساره السلبي وتقليص خسائره الصباحية بعدما إتمام عمليات شراء استهدفت عدداً من الأسهم القيادية، في مقدمتها سهم «إعمار»، ليغلق المؤشر على ارتفاع بلغت نسبته 0.32% عند مستوى 3369 نقطة، بعدما قام المستثمرون بالتعامل على أكثر من 142.8 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 292.7 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2808 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 40 شركة مدرجة، ارتفع منها 16 سهماً، وتراجعت أسعار 17 سهماً، وظلت أسعار 7 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق. وقال محمد النجار، مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية: «إن الأسهم المحلية شهدت خلال جلسة تعاملات أمس تعاملات هادئة نسبية استطاعت من خلالها الحفاظ على مستوياتها السابقة دون تغيير يذكر مع تدني مستوي السيولة وانتظار المستثمرين الأفراد لحين انتهاء موسم الإجازات والأعياد»، مؤكداً أن تراجع أحجام التداول ساهمت بشكل كبير في اتجاه المؤشرات نحو المستويات الأفقية. وأضاف النجار أن تداولات الأسهم القيادية المدرجة في سوق دبي المالي، وفي مقدمتها سهم «إعمار»، ساعدت في تقليص خسائر المؤشر الصباحية، ليغلق مع نهاية الجلسة بالمنطقة الخضراء، فيما شهدت تعاملات سوق أبوظبي لأوراق المالية عمليات جني أرباح طالت عدداً من الأسهم المنتقاة، وفي مقدمتها سهما «أدنوك للتوزيع» و«أبوظبي الأول».
ونوه مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية إلى أن الاستثمار المؤسسي غاب عن تداولات الجلسة برغم وصول الأسهم لمستويات سعرية مغرية أدت إلى احتفاظ المستثمرين بمراكزهم المالية الحالية، أملاً في تحقيق المزيد من المكاسب الرأسمالية خلال الجلسات المقبلة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر «أدنوك للتوزيع» قائمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 13.1 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ35 مليون درهم، ليغلق منخفضاً عند مستوى 2.64 درهم، خاسراً 9 فلوس عن الإغلاق السابق. وفي سوق دبي المالي، جاء «تبريد» في مقدمة الأسهم النشطة بالكمية محققاً تداولات بأكثر من 13.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 23.6 مليون درهم، ليغلق على انخفاض بلغت نسبته 1.09% عند مستوى 1.81 درهم، خاسراً فلسين عن الإغلاق السابق، فيما تصدر سهم «إعمار» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة مسجلاً تداولات بقيمة بلغت 55.6 مليون درهم، من خلال التعامل على أكثر من 7.9 مليون سهم، ليغلق السهم على ارتفاع بلغت نسبته 2.29% عند مستوى 7.14 درهم، رابحاً 16 فلساً عن الإغلاق السابق.