الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
44 قتيلاً سورياً واغتيال إمام المسجد الكبير في منبج
44 قتيلاً سورياً واغتيال إمام المسجد الكبير في منبج
16 أغسطس 2013 14:40
لقي 44 سورياً حتفهم بنيران القوات النظامية أمس، بينما اغتال مسلحون مجهولون العلامة الشيخ محمد الديبو إمام المسجد الكبير في مدينة منبج بضواحي حلب، في حين أعدم مقاتلو ما يسمى «الدولة الإسلامية للعراق والشام» المرتبطة بتنظيم «القاعدة» فتيين اثنين من الطائفة الشيعية ببلدة نبل بريف حلب، بذريعة عدم التزام أهالي البلدة بعملية تبادل مخطوفين من الجانبين، وذلك بعد اختطافهما منذ بضعة أيام. في الأثناء، أكدت التنسيقيات المحلية إسقاط الجيش الحر طائرة حربية في محيط مطار خلخلة العسكري بالغوطة الشرقية بريف دمشق، في وقت دكت فيه القوات النظامية قريتي دير سليمان والشامية، بأكثر من 15 صاروخاً أرض-أرض. وشهدت منطقة السيدة زينب بالريف العاصمي اشتباكات شرسة بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية مدعومة بمسلحي «حزب الله» ولواء «أبو الفضل العباس»، ترافقت مع قصف بالمدفعية الثقيلة والهاون مستهدفاً بيوت المدنيين بالمنطقة. واقتحمت قوات نظامية مدعومة بميليشيات الحزب اللبناني وأبو الفضل العباس مدينة قطنا بالريف العاصمي التي تعرضت لحملة دهم وحشية منذ الصباح الباكر أمس، مسفرة عن مقتل 5 مدنيين واعتقال أكثر من 70 شخصاً معظمهم شيوخ ونساء وأطفال. كما استهدفت القوات النظامية بصواريخ أرض-أرض إحدى مناطق إدلب، حيث شن سلاح الطيران غارات طالت العديد من قرى جبل الزاوية، تزامناً مع قصف بمقاتلات الميج استهدف الحويقة والموحسن والشيحل بدير الزور. وبالتوازي، شن الطيران 7 غارات بالقنابل العنقودية والصواريخ على بلدات جبل الأكراد في اللاذقية، وغارتين على مصيف سلمي. وأكدت التنسيقيات المحلية والهيئة العامة للثورة أن الجيش الحر أسقط طائرة حربية ناحية مطار خلخلة العسكري بمنطقة الغوطة الشرقية، بينما دك أكثر من 15 صاروخاً أرض-أرض قريتي دير سليمان والشامية. وشهدت منطقة السيدة زينب بالريف العاصمي اشتباكات شرسة بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية مدعومة بمسلحي «حزب الله» ولواء «أبو الفضل العباس»، ترافقت مع قصف بالمدفعية الثقيلة والهاون مستهدفاً بيوت المدنيين بالمنطقة. وهزت عشرات القذائف والصواريخ بلدات الذيابية والحسينية وحجيرة البلد في محاولة من الجيش الحكومي لاقتحامها، وسط اشتباكات موازية بمشاركة مقاتلي «حزب الله» و«أبو الفضل العباس». وتعرضت بلدة قطنا بالريف الدمشقي لحملة دهم واسعة شنتها القوات النظامية بمشاركة الشبيحة معززة بإطلاق نار كثيف منذ صباح الباكر أمس، أسفرت عن اعتقال أكثر من 70 شخصاً معظمهم شيوخ وسيدات وأطفال، مقدمة أيضاً على بتفجير بعض المنازل. وفي ريف دمشق نفسه، قصف قوات النظام بالمدفعية مدينة يبرود مستهدفة منازل المدنيين، تزامناً مع غارة جوية على أطراف قرية عسال الورد. من جهته، استهدف الجيش الحر مبنى التعينات في جبال صهيا بريف دمشق كما دمر دبابة في حارة الشمالنة بالحجيرة، ومراكز الشبيحة في السيد مقداد وحرستا. وطال قصف الجيش النظامي الزبداني والمليحة بالريف العاصمي. وفي أحياء دمشق المضطربة، هزت قذيفتا هاون حديقة تشرين بحي المالكي، تزامناً مع تجدد القصف بمضادات الطيران والهاون على برزة وبساتينها. كما قصف قوات النظام حي التضامن ومخيم اليرموك جنوب دمشق الذي شهد اندلاع اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية. في حلب، سقط 5 قتلى وأكثر من 17 جريحاً بينهم حالات خطرة جراء القصف العنيف المتواصل على مدينة السفيرة الريفية، بينما قصفت القوات النظامية بلدة بيانون، تزامناً مع اشتباكات عنيفة في حي بستان القصر. وفي حمص، هزت قذائف الهاون حي جورة الشياح، بينما تعرضت مدينتي تلبيسة وتدمر وقرية الدار الكبيرة لقصف مدفعي وبالهاون والفوزديكا.
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©