الإثنين 27 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
الهلال الأحمر بوابات عطاء ونجدة للمحتاج والمستغيث
24 أكتوبر 2006 00:55
ظلت هيئة الهلال الأحمر إحدى بوابات الخير المشرعة في هذا الوطن المعطاء طريقا إلى الخير ودربا إلى الرحمة مضيئة السبيل إلى التواد والحنان لا تنقضي نفحات بركاتها فهي واحدة من ثمار الغرس الطيب للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان '' طيب الله ثراه '' الذي أزهر وأينع وانتفع به القاصي والداني والفقير والمحتاج والملهوف والمستغيث جلهم تلبى حاجاتهم وتستجاب طلباتهم دون تمييز أو تحيز لجنس أوعرق أو دين فالإنسان لدى فقيد الأمة كان هو الإنسان أينما كان كرمه الله واستخلفه في الأرض وميزه عن سائر المخلوقات وأوجب على المقتدر مساعدة الضعيف وعلى من بسط له في الرزق مؤازرة المحروم '' وفي أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم'' وهذا ما جسده الفقيد بأفعاله ومآثره خلال حياته العامرة بحب الخير لأهله وجيرانه والإنسانية جمعاء· مسيرة مضيئة هذه المسيرة القاصدة إلى الله تعالى يمضي على أثرها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة '' حفظه الله '' الذي نهل من فيض الفقيد الذي لا ينضب وتربى في مدرسة الشيم والقيم النبيلة وتعزز أركانها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيسة الفخرية للهلال الأحمر بمبادراتها الإنسانية الكريمة وأفكارها الخلاقة التي تمثل الأمل للمستضعفين في الحياة والعيش الكريم كما كانت توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الهلال الأحمر ومتابعة سموه الحثيثة لبرامج وأنشطة الهيئة العامل الأساسي في تحقيق الريادة والتميز للهلال الأحمر محليا وإقليميا ودوليا ومن وراء هذه الكوكبة من الأخيار يقف أبناء الدولة الذين يسارعون دوما للخيرات في واحدة من أروع صور التكافل الإجتماعي التي تميز بها الشعب الإماراتي وسارت بأخبارها الركبان· منظمة انسانية عوامل كثيرة تعاونت وجعلت من الهلال الأحمر الإماراتي منظمة إنسانية رائدة ليست على المستوى المحلي فقط بل على المستويين الإقليمي والعالمي وأصبحت من الداعمين الأساسيين للجهود الدولية الساعية لتخفيف حدة الفقر والجوع ودرء مخاطر الأوبئة والأمراض التي تفتك بالكثير من الشعوب المستضعفة التي تعاني من وطأة الظروف وتواجه تحديات إنسانية جمة· وأدركت الهيئة منذ وقت مبكر حجم المسؤولية الإنسانية الملقاة على عاتقها وتعمل ما في وسعها لتحقيق تطلعات الفئات والشرائح المستهدفة من خدماتها وسخرت الإمكانات وحشدت الطاقات لتلبية متطلبات العمل الإنساني المتزايدة بسبب تصاعد وتيرة النزاعات في العديد من أقاليم العالم الملتهبة وتزايد الكوارث الطبيعية · وسط هذا الخضم من المآسي الإنسانية تتحرك هيئة الهلال الأحمر في كل إتجاه رافعة شعار'' العناية بالحياة'' لتحسين ظروف المستضعفين وتوفير الحياة الكريمة للمحرومين ومد يد العون والمساعدة لمحتاجيها وولجت الهيئة مختلف مجالات العمل الإنساني والخيري بكفاءة واقتدار· الميادين الانسانية: وأبلت الهيئة بلاء حسنا في ميادين العمل الإنساني كافة وتميزت بصورة كبيرة فيما يخص برامج رعاية وكفالة الأيتام وتشهد برامجها في هذا الصدد توسعا مستمرا بفضل العناية الخاصة التي توليها لهذه الفئة والإقبال الكبير من الخيرين والمحسنين على مساندة جهود الهيئة في هذا الجانب وبفضلهم تمكنت الهيئة من حشد التأييد لقضايا الأيتام الإنسانية ولفت الإنتباه إلى أوضاعهم هذا التميز في العطاء والإهتمام الكبير بقضايا الأيتام يتعزز دوما بمبادرات الدولة الإنسانية المستمرة وسعيها المتواصل لتحسين أوضاع الفئات الأشد ضعفا في كل مكان· كفالة الأيتام أكدت سعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن الهيئة تكفل حاليا حوالي 48 ألف يتيم داخل وخارج الدولة وبلغت قيمة كفالاتهم خلال العام الماضي 69 مليونا و31 ألف درهم مشيرة إلى أن أيتام الهلال يوجدون في حوالي 25 دولة في آسيا وأفريقيا وأوروبا حيث تكفل في الأردن 1432 يتيما وفي البوسنة 3204 أيتام وفي الجزائر 274 وفي السودان 347 وفي الصومال 1932 وفي العراق 7849 وفي الهند 220 وفي اليمن 4661 وفي أفغانستان 713 وفي ألبانيا 1180 وفي أثيوبيا 702 وفي إندونيسيا 1107 وفي باكستان 296 وفي تايلاند 484 وفي تشاد 555 وفي تنزانيا 129 وفي زنجبار 394 وفي طاجكستان 83 وفي غانا 1441 وفي فلسطين 9660 وفي كازاخستان 1170 وفي لبنان 2171 وفي مقدونيا 86 وفي وموريتانيا 219 يتيما إلى جانب أكثر من 3 آلاف تكفلهم الهيئة داخل الدولة· وأوضحت سعادتها أن الهيئة تعمل على توفير إحتياجات الأيتام في المجالات الصحية والتعليمية والاجتماعية والخدمات الأخرى التي تساند الأيتام وأسرهم على مواجهة ظروف الحياة ومتطلباتها وذلك بفضل التخطيط الجيد والآليات الفعالة التي تمتلكها الهيئة في مشروع تسويق الأيتام على الكفلاء واستقطاب دعمهم ومساندتهم للأيتام وأسرهم مؤكدة أن الكفلاء هم الذين يقفون وراء نجاح هذا العمل النبيل مستثمرين دنياهم لآخرتهم وليكونوا في معية '' رسول الله صلى الله عليه وسلم'' في الجنة من خلال بذلهم وعطائهم في مجال رعاية وكفالة الأيتام· ضحايا النزاعات وشددت سعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر على أن معاناة الأطفال ضحايا النزاعات والكوارث تتفاقم باستمرار بإعتبارهم أكثر الشرائح تضررا منها· واوضحت انه نتيجة لتلك الأحداث تتزايد أعداد الأيتام بفقد الأب والمعيل وتتدهور أوضاعهم الإنسانية لذلك لم تغب عن استراتيجية الهلال الأحمر تحسين ظروفهم والحد من معاناة أسرهم· وقالت إن الهيئة تمكنت من تحريك المجتمع بمختلف قطاعاته تجاه الأيتام وأوضاعهم الإنسانية ولفت الإنتباه لمتطلباتهم الضرورية وكانت الهيئة جسرا للتواصل الإنساني بين الأيتام و الكفلاء وعبرها تم تحقيق الكثير من المكتسبات الإنسانية لصالح هذه الفئة العزيزة على قلوبنا جميعا· وأكدت الكتبي أن الهيئة ستظل احدى بوابات الخير المشرعة أمام الجميع في هذا البلد المعطاء تتيح الفرصة لمن يشاء للبذل من أجل الضعفاء وتقوم استراتيجيتها على توسيع قاعدة المشاركة في تنفيذ برامجها ومشاريعها الخيرية لتخفيف معاناتهم وإيصال رسالتها للجميع ولن تدخر وسعا في سبيل تحقيق غاياتها وستتواصل برامجها من أجل مستقبل أفضل وحياة كريمة للأيتام وأسرهم· زيادة مستمرة من جانبه أكد أحمد صديق الخاجة مدير إدارة الكفالات وشؤون الأيتام في الهلال الأحمر أن برنامج كفالة الأيتام في الهلال الأحمر يشهد سنويا زيادة كبيرة في عدد الأيتام الذين تكفلهم الهيئة نتيجة للإقبال الكبير عليه من الكفلاء وأهل الخير بإعتباره من أعظم القربات إلى الله تعالى ومن الأمور الهامة التي حث عليها ديننا الحنيف ورغب فيها ترغيبا شديدا وبشر بالجنة من يسلك هذا الطريق وأوصى باليتيم خيرا والأيات والأحاديث الشريفة في ذلك كثيرة منها قوله تعالى'' ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير '' وقول الرسول صلى الله عليه وسلم'' أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا '' وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى· اسلوب متميز وأوضح الخاجة أن الهيئة تنتهج أسلوبا متميزا في حشد التأييد للأيتام واستقطاب الدعم والمساندة لهم وذلك عبر طرح استمارات للكفالة بعدد الأيتام الذين ترغب الهيئة في إيجاد كفلاء لهم وتتضمن الاستمارة معلومات وافية عن اليتيم وجنسيته ومكان إقامته ومراحله التعليمية ووضعه الصحي والاجتماعي والاقتصادي والأسري وما على الكفيل الذي يرغب في مناصرة أوضاع هؤلاء الضعفاء إلا التكرم بزيارة المقر الرئيسي للهلال الأحمر في أبوظبي أو فروع الهيئة في العين ودبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة أو مكاتبها في بني ياس وبدع زايد والرويس والسلع أو الإتصال بمندوبي الهلال الأحمر المنتشرين في مراكز التسوق الكبرى والمجمعات التجارية في مختلف أنحاء الدولة أو من خلال الإتصال الهاتفي أو البريد الإلكتروني بالمقر الرئيسي والفروع· وقال إن مبلغ الكفالة الشهري لليتيم يتراوح مابين 150 و200 درهم· (وام)
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©