الاتحاد

دنيا

ليبوستابل وعد بجسد كامل الأوصاف


ترجمة وإعداد ـ ميسون جحا:
تروج بعض الدوائر الصحية والمختصون في جراحات التجميل لطريقة جديدة في شفط الدهون، تجرى على شكل حقن، بوصفها أسرع وسيلة للتخلص من الدهون غير المرغوب بها، والتي تشوه عادة شكل الجسم· ولكن، ينبه خبراء إلى حقيقة أن تأثير تلك الحقن (واسمها بالإنجليزية ليبوستابل) على المدى الطويل ما زال مجهولا، وأن الأشخاص الذين يجرونها يخضعون لتجارب، أي أنهم فعليا كحيوانات المختبرات·
وقد وصفت تلك الحقن بأنها أكبر إنجاز تم تحقيقه في مجال البحث عن الجسد الكامل المواصفات· وتبشر حقن ليبوستابل بالحصول على جسم مثالي الشكل دون الحاجة للجراحة· وتقوم هذه العملية التجميلية، والتي أصبحت متوفرة في المملكة المتحدة منذ عامين، على استخدام بروتين يسمى ليبوستابل يحقن في مناطق تكدس الدهون· يعمل انزيم داخل البروتين على تفكيك الأغشية الخارجية للخلايا الدهنية، وعندها تذوب الدهون وتخرج من الجسم·
يمكن استخدام الحقن في مناطق توضع الدهون العنيدة مثل والوركين والظهر والفخذين والمؤخرة وأعلى الذراعين، والركبتين والرقبة والمنطقة المحيطة بالعينين، وهي جميعا دهون من الصعب التخلص منها عن طريق الجمع بين التمارين الرياضية والغذاء·
ويقال أن نجمات من هوليوود لجأن إلى هذه الطريقة في التخلص من الدهون· فقد التقطت مؤخرا صور لنيكول كيدمان وقد غطت الضمادات ركبتيها، مما أدى لتكهنات بأنها أعطيت حقنا للتخلص من الدهون في تلك المناطق·
إن فكرة التخلص من الدهون الزائدة دون جراحة فكرة جذابة، لكن عددا كبيرا من المرضى الذين يرغبون بتطبيق تلك الفكرة، لا يعملون أن حقن ليبوستابل غير مصرح باستخدامها كعلاج تجميلي· ولم يكشف بعد عن مخاطر صحية لاستخدامها على المدى البعيد نظرا لقلة الأبحاث التي أجريت على من تلقوا هذا النوع من العلاج·
وقد طالب خبير بريطاني في جراحة التجميل بإجراء مزيد من الدراسات حول تلك الحقن ونشرها ليطلع الناس على تفاصيلها· وحذر ذلك الخبير من خطر أخذ تلك الحقن قبل التعرف تماما على آثارها الجانبية، وأكد أن الأشخاص الذين يأخذون تلك الحقن في الوقت الحالي ليسوا سوى مشاركين في تجارب مخبرية· وقد وصل الأمر لدرجة أن شركة سانوفيافينتيس، وهي الشركة المنتجة لمادة ليبوستال، قد نصحت بعدم استخدامها لأغراض جمالية·
غير مرخص
من الناحية القانونية، لا يفترض إعطاء هذا المادة إلا بوصفة طبية لأنها دواء· وعلى سبيل المثال، لم تصرح الدوائر الطبية في بريطانيا باستخدامها، وذلك على خلاف بوتكس المرخص باستخدامه لأهداف طبية·
ويحق للأطباء وصف عقاقير غير مرخصة إذا كانوا على قناعة بأنها أفضل ما يمكن وصفه لمريض معين، ولكن يطلب من الأطباء أخذ أقصى درجات الحذر عن وصف مثل تلك الأدوية·
تقول الطبيبة البريطانية روزيماري ليونارد لصحيفة ديلي اكسبريس: 'يقدم الطبيب على مخاطرة كبيرة عندما يصف لمرضاه عقارا غير مرخص، ولم يخضع لنفس التجارب والاختبارات التي تجرى عادة لدواء مرخص'·
وقال الطبيب جيم كينيدي من الكلية الملكية للممارسين العامين: 'إذا وصف طبيب دواء غير مرخص، فإنه يتحمل مسؤولية أية أعراض جانبية أو انعكاسات تنجم عن الدواء· ومعظم الأدوية غير المرخصة التي يصفها الأطباء في بريطانيا هي من الأدوية الخاصة بالكبار وليس للأطفال، ولكنها تعطى للصغار بجرعات مخففة· وهناك كمية ضئيلة من العقاقير غير العادية وهي تعطى في حالات نادرة· وتتم هذه الوصفات من قبل مختصين على درجة عالية من الكفاءة، ولكن استخدام دواء غير مرخص لأغراض جمالية هو أمر استثنائي وغير مقبول على الإطلاق'·
في شهر ديسمبر من العام المنصرم، أصدرت وكالة الرقابة الدوائية والعلاجية البريطانية تقريرا عاجلا عن ليبوستابل· وفي حقيقة الأمر، كشف بحث أجري سريعا على شبكة الانترنيت أن عدة عيادات بريطانية تشجع على استخدام المادة للتخلص من الدهون غير المرغوب بها·
ما هو ليبوستابل؟
إن ليبوستابل اسم تجاري لمادة يطلق عليها اسم (فوسفاتيديشولين)، وهي مستخلصة إما من صفار البيض أو فول الصويا· وفي بداية الأمر طور هذا الدواء لخفض معدلات الكوليسترول· وكما جاء في مجلة طبية أميركية، بدأت الاستخدامات التجميلية لمادة ليبوستابل في إيطاليا· في عام ،1988 أشار طبيب ايطالي يدعى سيرجيو ماجيوري إلى فعالية هذه المادة في مقاومة الكتل الدهنية التي تتراكم لدى البعض حول الجفون·
وفي منتصف الثمانينات، بدأت باتريشا ريتس، وهي طبيبة برازيلية مختصة في أمراض الجلد باستخدام المادة كعلاج تجميلي للحد من الجيوب الدهنية التي تبرز في المنطقة المحيطة بالعيون عند بعض الأشخاص·
وقد كشفت دراسة استندت لتجارب أجريت على 213 شخصا، ونشرت في مجلة أدوية أمراض الجلد، أن مادة ليبوستابل كانت فعالة في الحد من حجم الجيوب الدهنية، رغم اعتراف المشرفين على الدراسة بأنهم لا يعلمون كيفية عمل تلك المادة ولا أي شيء عن آثارها على المدى البعيد·
وكما جاء في تقرير صادر عن الرابطة البريطانية لأطباء التجميل، أن آلافا من الأشخاص في أوروبا وأميركا الجنوبية جربوا هذا النوع من العلاج· وقد ورد في موقع الجمعية على شبكة الانترنيت اسماء 46 طبيبا في بريطانيا يقدمون الحقن المقاومة للدهون·
تجربة شخصية
من المرضى الذين عولجوا بحقن ليبوستابل لوسي سميث، وهي فتاة في السابعة والعشرين من سكان مدينة لندن· تقول: 'حقنت قبل حوالي ستة أشهر· وقد سمعت بالعملية من صديقة لي أشارت علي باستخدامها· شرح لي الطبيب كيفية عمل المادة المحقونة· وأخبرني بأنه سيكون هناك احمرار وانتفاخ في الجلد، وأن المادة ستذيب الدهون في جسدي، تلقيت أربعة حقن· لم تكن مؤلمة على الإطلاق· بعد ذلك، أصبحت المنطقة المحقونة لينة وظهر بعض الاحمرار، ولكن ذلك زال بعد أيام· أشعر بسعادة بالغة للنتائج التي حققتها· ولا أمانع في تكرارها'·
أضافت لوسي: 'قيل لي أن العلاج غير مرخص، لكن ذلك لم يمنعني من تلقيه، لأني أعرف فتاتين خضعتا للعلاج، وهما سعيدتان بنتائجه· لم أسمع عن أعراض جانبية خطيرة للعلاج'·
تقول الطبيبة اليزابيث دانسي، وهي طبيبة وأخصائية تجميل تقدم حاليا هذه الحقن: 'إنها طريقة رائعة في العلاج، وقد لمست نتائج رائعة· المشكلة الوحيدة التي تعرفنا عليها هي وجوب تعقيم الجلد جيدا· فلو كان الجلد غير نظيف، عندها يكون عليك، كما هو الحال في كل حقنة، توقع حدوث التهاب'·

اقرأ أيضا