دبي (الاتحاد) - أكد الدكتور محمد بن سليم أن قرار الإصلاح وإعادة هيكلة الاتحاد العربي للدراجات النارية، الخطوة التي حث عليها اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، يمكن أن ترتقي برياضة الدراجات النارية في المنطقة إلى أفق ومستويات أعلى. وأضاف رئيس نادي السيارات والسياحة، أن رياضة المحركات في المنطقة مقبلة على مستقبل أكثر إشراقا، خاصة مع وجود العديد من الفعاليات العالمية المستوى التي تقام تحت إشراف الاتحاد الدولي للدراجات النارية، الجهة العالمية المشرفة على رياضة الدراجات. وكان الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز، رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية قد اصدر قرارا بسحب الثقة من اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي للدراجات النارية، وبناء على القرار، تم تشكيل لجنة جديدة مؤلفة من 10 من كبار المسؤولين في رياضة الدراجات النارية في المنطقة تضم كلا من القطري ناصر بن خليفة العطية، نائب رئيس الاتحاد الدولي للدراجات النارية، وماهر بدري، المدير التنفيذي لنادي السيارات والسياحة، الذين اجتمعوا في الرياض الأحد للتخطيط لمستقبل الاتحاد. ومن بين أولى توصيات اللجنة الجديدة، أن تكون العضوية في الاتحاد العربي للدراجات النارية، والذي سيتم تمويله من قبل اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية وسيتخذ من الرياض مقرا له، مقصورة على هيئات الدراجات الرسمية المعترف بها من قبل الاتحاد الدولي للدراجات النارية. وقال ابن سليم: “يمكن للرياضة أن تتقدم للأمام فقط إذا ما تم عقد الفعاليات المتوافقة مع شروط وأحكام الاتحاد الدولي للدراجات النارية، والذي يكفل تطبيق أعلى المعايير وعقد الفعاليات التنافسية مما يضمن سلامة المتنافسين، الجمهور وغيرها من الأمور المتعلقة”. وتضم اللجنة الجديدة كلا من عمر زعرور، المدير التنفيذي لنادي الدراجات النارية الملكي الأردني، رضا بخاري، رئيس الجامعة المغربية للدراجات النارية، وشهاب بهلول، رئيس الاتحاد الجزائري للدراجات النارية، وحضره الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية عثمان محمد السعد، وسعد بن صالح السفياني، الأمين العام المساعد للشئون الفنية – مقرر اللجنة، وسلطان المريخي، عضو الاتحاد القطري للدراجات النارية واتحاد الدراجات النارية.