الإمارات

الاتحاد

الآلاف يتابعون "الكسوف"

المراكز الفلكية ترصد الظاهرة النادرة

المراكز الفلكية ترصد الظاهرة النادرة

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

تابع الآلاف في إمارات الدولة ظاهرة «كسوف الشمس الحلقي» ابتداء من الساعة السابعة من صباح أمس.
ورصدت المراكز الفلكية في الدولة الظاهرة النادرة، التي شهدتها الدولة للمرة الأولى منذ عام 1847، مع شروق الشمس بحالة كسوف، ثم الكسوف الحلقي حين بدأ القمر بمرحلة العبور الكلي من أمام الشمس، فيما ظهرت أطراف الشمس على شكل حلقة من النور تحيط بظل القمر الذي غطى معظم قرص الشمس.
ففي أبوظبي، تم تنظيم فعالية في مقر وكالة الإمارات للفضاء بمدينة مصدر وأخرى بالتعاون مع مركز الفلك الدولي بأبوظبي في فندق تلال ليوا بمنطقة الظفرة وثالثة بالتعاون مع «مرصد الثريا الفلكي» في منتجع قصر السراب الصحراوي وفعالية أخرى بالتعاون مع «مرصد الإمارات المتحرك» في مارينا مول بأبوظبي. وتوافدت أعداد كبيرة من الجماهير على أماكن إقامة هذه الفعاليات من أجل رصد الظاهرة، فيما وفرت المراكز الفلكية بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء «نظارات الكسوف» لتمكينهم من رؤية الكسوف الحلقي للشمس. وشهد 500 مواطن ومقيم من مختلف الأعمار الفعاليات في مدينة مصدر، وكان لافتا حرصهم على اصطحاب أطفالهم بغرض توعيتهم وإتاحة الفرصة لهم لمشاهدة إحدى الظواهر الطبيعية الأمر الذي يساعدهم في الدراسة والأبحاث مستقبلا.
وقالت سمية الهاجري رئيسة قسم السياسات والتشريعات الفضائية بوكالة الإمارات للفضاء: «إن ظاهرة الكسوف التي تحدث عندما تكون الأرض والشمس والقمر على خط واحد أو استدامة واحدة، بحيث يكون القمر بين الشمس والأرض»، مضيفة أن رصد ومشاهدة الظاهرة تعد مهمة لإجراء الدراسات على تضاريس القمر الموجودة».
وأضافت أن الوكالة تقوم بدعم عدد من مراكز الفلك لتنظيم هذه الفعاليات ووضع نوع من الوصول إلى الجمهور وتعريفهم وزيادة وعيهم بالفضاء والظواهر الطبيعية مثل كسوف الشمس باعتبارها نوعا من أنواع التوعية بأهمية علوم الفلك في الدولة. إلى ذلك، قالت حمدة الحوسني مسؤولة ترخيص أنشطة فضائية، بوكالة الإمارات للفضاء: «إنه تم تنظيم فعالية حضرها نحو 500 شخص من مختلف الأعمال والجنسيات من بينهم عدد كبير من الأطفال، مشيرة إلى أن الوكالة تهدف دائما إلى نشر الوعي بالعلوم الفضائية والفلكية». وقال صخر عبدالله نائب رئيس جمعية الإمارات للفلك: «تجمعنا في مدينة مصدر لمشاهدة الكسوف بحضور عدد كبير من المواطنين والمقيمين، موضحا أن الكسوف الذي يظهر من هنا في أبوظبي يكون جزئيا أما في طريق ليوا فيكون الكسوف هناك حلقيا والآن استمرت الظاهرة ووصلت إلى ذروتها في تمام الساعة السابعة و35 دقيقة حيث إن أكثر من 90? من ضوء الشمس يكون مغطى بالقمر».
وأضاف أن ظاهرة الكسوف تحدث عندما يتواجد القمر بين الأرض والشمس ويكونا تقريبا على خط أو مستوى واحد، وأول ما يخرج القمر من الشمس يبدأ الشهر القمري من الناحية الفلكية وإذا كنا في ربيع الثاني يبدأ جمادى الأولى». وأشار عبدالله إلى أنه تم توزيع نظارات حماية خاصة بمشاهدة الكسوف ونصحنا جمهور المتابعين بعدم التحديق فيها لفترة طويلة خلال مشاهدة الكسوف على أقصى تقدير دقيقتين فقط حيث إن الكسوف مضر وكذلك في الأوقات العادية حيث إن الكسوف يمكن للإنسان النظر لفترة طويلة ما يؤدي إلى أضرار جسيمة على العين والإبصار. ووفرت جمعية الإمارات للفلك عددا من التلسكوبات المتنقلة لمساعدة الحضور من الجمهور على مشاهدة ظاهرة كسوف الشمس بأمان دون تعريض عيونهم للخطر حيث إن التلسكوبات تساعد في مشاهدة لحظات الكسوف بدقة عالية وبدون تشكيل أي ضرر على عيني الإنسان.

اقرأ أيضا

اتفاق خليجي على ضمان تدفق السلع والخدمات