الإمارات

الاتحاد

الشمس تشرق كالهلال في «المارينا مول»

أطفال يتابعون الظاهرة (تصوير: وليد أبو حمزة)

أطفال يتابعون الظاهرة (تصوير: وليد أبو حمزة)

أحمد السعداوي (أبوظبي)

مع اللحظات الأولى من صباح أمس تجمعت أعداد كبيرة من مختلف الجنسيات في منطقة المارينا مول بأبوظبي لمتابعة ورصد ظاهرة كسوف الشمس الحلقي، وتم توزيع مئات النظارات الخاصة على الجمهور الذي حرص على تسجيل هذه اللحظات النادرة التي تشهدها الإمارات للمرة الأولى منذ 172 عاماً بكاميراتهم وعدسات هواتفهم المحمولة في ظاهرة فلكية فريدة نظمتها وكالة أنباء الإمارات للفضاء بالتعاون مع مرصد الإمارات الفلكي المتحرك.
وقال المهندس نزار سلام، رئيس مرصد الإمارات الفلكي المتحرك، إن الكسوف الحلقي الذي تم رصده أمس من أهم الأحداث الفلكية التي شهدتها الإمارات، ويعتبر الكسوف الأجمل على الإطلاق لأن الشمس أشرقت على شكل هلال.
حيث بدأ الساعة 6:31، تحت الأفق، ويمكن رؤيته من 7:04 حتى 8:53 صباحاً أي لمدة 1 ساعة و49 دقيقة. وكانت نسبة الكسوف في مدينة أبوظبي 91% تقريباً وفي غضون ذلك قام المرصد بتجربة عملية لقياس مقدار الانخفاض في درجة الحرارة الذي صاحب ظاهرة كسوف الشمس الحلقي. كما تم توزيع نظارات خاصة بالكسوف على الجمهور متوافقة مع أعلى معايير السلامة لمتابعة الظاهرة بشكل آمن.
وأورد أنه تم تنصيب 8 تلسكوبات شمسية إلكترونية بأقطار مختلفة تبدأ من 4 بوصة وصولاً إلى 14 بوصة وجميعها مزودة بفلاتر شمسية، بالإضافة إلى 3 تلسكوبات من النوع المختص برصد طبقات الشمس المختلفة باستخدام فلتر هيدروجيني. كما يتم نقل الحدث بشكل مباشر على شبكة الإنترنت لتمكين أكبر عدد ممكن من الجمهور الاستمتاع بمشاهدة الكسوف.
وعبر سلام عن إعجابه بالإقبال الجماهيري اللافت من كل الجنسيات والأعمار الذين توافدوا على منطقة المارينا منذ الساعة الخامسة صباحاً، بما يعكس الشغف بالأمور العلمية خاصة المتعلقة بالفلك والفضاء، وكذلك اهتمام العامة بالظواهر الفلكية النادرة، حيث بدأ رصد كسوف الشمس الحلقي من الساعة السابعة والربع صباحاً، وتأخر هذا الرصد عدة دقائق بسبب حجب الأبنية للشمس في الدقائق الأولى لسطوعها.
وشرح سلام: يحدث الكسوف الحلقي حينما تصطف كل من الشمس والقمر والأرض على استقامة واحدة ويكون القمر أبعد ما يكون عن الأرض وعندها يبدو قطر القمر أصغر من قطر الشمس وعند انتصاف الكسوف لا يمكن للقمر حجب كامل قرص الشمس ونرى حينها حافة الشمس تحيط بها حافة القمر بما يشبه الحلقة ولهذا يسمى كسوف حلقي ويحدث هذا النوع من الكسوف كل 18 شهراً على مستوى الكرة الأرضية، لافتاً إلى أنه من المتوقع أن يحدث كسوف أكبر للشمس في الإمارات يصل لنسبة 100% عام 2081، نظراً لأن هذه الظاهرة تحدث على فترات زمنية متباعدة.

اقرأ أيضا

اتفاق خليجي على ضمان تدفق السلع والخدمات