أبوظبي (الاتحاد)

شكل سوار أبيض إلكتروني ارتداه الحضور خلال الجلسة، يضيء بأحد أربعة ألوان، دليلاً في وصف محاور المئوية؛ الأزرق لأفضل حكومة، والأخضر لأفضل تعليم، والأحمر لأفضل اقتصاد، فيما كان اللون الأصفر لأسعد مجتمع.
هذا الضوء قاد المشاركين إلى التجارب التفاعلية الخاصة بكل منهم، للاطلاع على التجربة والتعبير عن رؤاهم وتطلعاتهم في الإجابة عن سؤال مستقبلي رئيس في المحور.
وأكدت هدى الهاشمي، مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أن الاجتماعات السنوية تبني على توجيهات قيادة دولة الإمارات في إشراك المجتمع والتواصل المباشر معه في تصميم مستقبل الإمارات.
وفي المرحلة الثالثة من التجربة التفاعلية، عاد الحضور إلى القاعة الرئيسة ليستمعوا إلى شرح وافٍ عن ملامح المئوية، قدمها ممثل عن كل محور؛ موظف حكومي يمثل حكومة المستقبل، وأحد أصحاب الهمم يتحدث عن مستقبل المجتمع، ومعلم فخور حاصل على وسام رئيس مجلس الوزراء لأفضل معلم يمثل قطاع التعليم، إضافة إلى موظف متفانٍ يعمل في قطاع النفط والغاز يمثل قطاع مستقبل الاقتصاد، كلّهم يتطلعون إلى مستقبل مشرق يلبي طموحاتهم وآمالهم.
ومع انتهاء العروض، تحولت الألوان المتنوعة التي أضاءت بها الأساور الإلكترونية لتضيء باللون الأبيض الذي وحد المشهد في القاعة، ليعبر عن وحدة المجتمع، واستدامة العمل لتصميم وصنع مستقبل يرقى إلى تطلعات قيادة وشعب دولة الإمارات.