الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
الإمارات تبوأت مواقع الريادة في الفروسية
الإمارات تبوأت مواقع الريادة في الفروسية
15 أغسطس 2013 22:45

لندن (الاتحاد) - امتدح عبدالرحمن المطيوعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة الجهود الخيرة التي يقوم بها أبناء الإمارات قيادة وشعباً في مختلف أوجه النشاط الفروسي محلياً وعالمياً، والتي وضعت الدولة في مواقع القيادة والريادة عندما يتعلق الأمر بالفروسية وسباقات الخيل، وذلك في إطار النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها الدولة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، فارس العرب، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. كما أشاد بالدعم الكبير الذي يقدمه راعي السباق سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية من أجل إعلاء شأن الخيول العربية وتطوير سباقاتها مما أسهم في الاعتراف بها كنشاط رياضي رصين له أبعاد اجتماعية واقتصادية وثقافية وحضارية بل ترفيهية أيضاً، مشيراً إلى أن هذا السباق الذي يقام منذ أكثر من 30 عاماً أضحى علامة تجارية رفيعة المستوى للإمارات في بريطانيا وأداة ترويجية من الطراز الرفيع لإبراز الوجه المشرق للإمارات في شتى المجالات. جاء ذلك خلال لقاء السفير مع الوفد الإعلامي للسباق أمس الأول في مقر السفارة في لندن بحضور ميرزا الصايغ رئيس اللجنة المنظمة والمهندس شريف الحلواني مدير مضمار جبل علي الراعي، وأعضاء اللجنة عبدالله الأنصاري ومسعود صالح وتوفيق الداعوق. دعم كل المناشط وقال المطيوعي: نحن ننظر إلى كل جهد نقوم به في دعم السباق وكل منشط يخص الدولة على أنه يصب في خانة الواجب الوطني والمسؤولية، بل إن مثل هذه الأنشطة والفعاليات تسهل من مهمتنا وتدعم جهودنا من أجل الترويج للإمارات وإبراز عاداتها وتقاليدها الأصيلة والتي تأتي سباقات الخيل فيها في مواقع الصدارة، ومن هنا فإننا ممتنون حقاً لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على إقامة هذا السباق الذي تحرص السفارة على إنجاحه من خلال توجيه الدعوات لعدد كبير من السفراء العرب والأجانب لحضور فعالياته المثيرة ونلمس منهم دائماً إعجاباً كبيراً بما وصلت إليه الدولة في هذا المجال. إعجاب بالتنظيم وأشاد المطيوعي بجهود اللجنة المنظمة للسباق برئاسة ميرزا الصايغ ودقة تنظيمها للحدث بشكل يدعو للإعجاب، ونوه أيضاً بالدور الذي يلعبه الإعلام في إبراز هذا الجانب والوصول برسالته إلى حيث ينبغي أن تصل. كما أشاد بإسهامات كأس صاحب السمو رئيس الدولية للخيول العربية، ومهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية وكأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وغيرها من الأنشطة التي برع فيها أبناء الإمارات دعماً ورعاية وتنظيماً ونحن فخورن حقاً بأن نكون جزءاً منها ومشاركين بفعالية في جميع أنشطتها وفعالياتها المثيرة، مشيراً إلى أن سباقات الخيل والفروسية أصبحت وسيلة مهمة لترويج التفاهم بين الشعوب المختلفة لا سيما الشعب البريطاني الذي يتشارك معنا حب الفروسية والخيل. الإمارات متقدمة وأكد المطيوعي أن الإمارات تعتبر من الدول المتقدمة في مجال الفروسية ولها تجربة ثرية جعلتها تتقدم الصفوف خلال سنوات قليلة، وذلك بفضل الإرث الفروسي العريق الذي يتوافر عليه الشعب الإمارات الذي حباه الله بقيادة واعية ومدركة وحريصة على صون تراثه الوطني والنهوض بها إلى مراقي الكمال. وأضاف: ينعكس هذا الأمر بجلاء في أن الإمارات كانت من أوائل الدول التي أولت اهتماماً خاصاً بالفروسية وسباقات الخيل وعملت على نشرها على نطاق عالمي، ويكفي أن نشير إلى أن أبناء الإمارات خرجوا بفروسيتهم إلى المسرح العالمي منذ نشأة الدولة في أوائل السبعينيات ثم تواصلت الجهود حتى يومنا هذا، حيث تمتد أيادي الفروسية الإماراتية حيثما كان للخيل صهيل. ومضات من فكر وتحدث السفير عن توزيع كتاب (ومضات من فكر) لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في لندن، مشيراً إلى أن هذا الحدث يمثل حراكاً فكرياً عميقاً في المشهد الثقافي البريطاني، نظراً لما يحتويه الكتاب من خلاصة متقدمة لأفكار سموه الشفيفة ورؤيته الثاقبة في شتى مجالات الحياة وهي الأفكار الإبداعية التي أسهمت في تحقيق إنجازات خالدة في دبي والإمارات لم يعرف لها العالم مثيلاً من قبل، لافتاً إلى أن الكتاب سيكون له دوره وتأثيره الكبير ومكانته اللائقة في إبراز الهوية الفكرية والثقافية والحضارية للإمارات، ويشكل إضافة مقدرة للفكر الإنساني بوجه عام. وقال: السفارة تنتظر الحصول على نسخ مقدرة من هذا الكاتب النادر لتوزيعها على الشخصيات والدوائر الرسمية وغير الرسمية استناداً إلى تجارب سابقة في توزيع كتب سموه القيمة التي تتلقفها الساحة الفكرية والثقافية بنهم شديد.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©